الرئيسية / فنون / اختتام الدورة التدريبية الثانية لتأهيل الشباب على الأعمال الدرامية

اختتام الدورة التدريبية الثانية لتأهيل الشباب على الأعمال الدرامية



خاص ( ثقافات )
دبي – اختتمت، السبت 21 أيار2016، أعمال الدورة التدريبية حول تجارب الأداء التمثيلي وإعداد الممثل التي شارك فيها الفنان السوري عبد المنعم العمايري والتي نظمتها شركة ترجمان للإنتاج الفني في دبي على مدى ثمانية أيام ضمن البرنامج التدريبي الذي أطلقته الشركة بداية العام الحالي تحت إشراف وإدارة خبيرة تجارب الأداء انتصار عيسى.
وقدم عمايري للمشاركين في الدورة دروسا نظرية وتطبيقات عملية على فنون الأداء التمثيلي جمعت خلاصة تجربته في مجال الأعمال الدرامية والتي تجاوزت العشرين مسلسلا تليفزيونيا ومثلها من الأفلام السينمائية والبرامج التي أهلته للفوز بأكثر من عشرين جائزة عربية وعالمية.
وضمت قائمة المشاركين في تنفيذ برنامج الدورة الفنانين : سيف الشيخ نجيب المخرج المعروف ، وخبيرة الأصوات عتاب نعيم إلى جانب الكاتب رافي وهبي الذين قدموا خبراتهم العملية على امتداد مسيراتهم الفنية في استعراض شامل لمحطات النجاح والعناصر المؤهلة له ، وما واجهوه من تحديات ومعوقات قبل أن يمتلكوا عوامل القوة في الأداء.
وحول الدورة التي تعد الثانية في برنامج شركة ترجمان للإنتاج الفني قال رئيس مجلس إدارتها عبد العزيز السبهان : إن نجاح الدورة الأولى كان عاملا مهما ومؤثرا في دفع البرنامج التدريبي خطوة نحو الأمام ، كما أن نوعية المشاركين في الدورة الثانية تؤكد أهمية البرنامج فيدعم وتطوير الأعمال الدرامية العربية والوصول بنتاجاتها الفنية إلى أعلى مستويات النضوج والوعي.
وأشارت انتصار عيسى مديرة البرنامج التدريبي إلى وجود مشاركة من بعض الذين سبق لهم الالتحاق بالدورة الأولى وهو ما يؤشر على ضرورة الاستمرار في إنجاز المزيد من الدورات عبر هذاالبرنامج الذي يعد الأول من نوعه في الوطن العربي ، والذي توصلنا من خلاله إلى اتفاقيات مع عدة جهات لتقديم الدورات في عدد من العواصم العربية.
واشتملت الدورة على عدة محاور عملية ونظرية حيث تم تدريب شباب الممثلين المشاركين في الورش على تادية تجارب اداء ناجحة خالية من الاخطاء الشائعة إلى جانب قيام خبيرة الأصوات عتاب نعيم بتدريب الشباب المشاركين على الأداء الصوتي ومعرفة الطبقة الصوتية الحقيقية لكل مشارك والتدريب على كيفية استخدامها في حالة الترشح لاي عمل درامي في المستقبل.
وعلى امتداد أيام الدورة الثمانية قدم الكاتب رافي وهبي مجموعة من المحاور المفيدة للمشاركين كان أهمها تعريفهم بكيفية تعاطي الممثل مع النص المكتوب حيث أكد أنه مهما بلغت درجة إتقان السيناريو والحوار يبقى النص التلفزيوني ناقصا ويحتاج لإضافات واقتراحات الممثل وخصوصا لجهة التفاصيل المتعلقة بتاريخ الشخصية وصولا لتشكيل ذاكرة انفعالية مشتركة بين الممثل والدور.
كما أشار رافي إلى أن السيناريو والحوار هو حالة ذهنية متخيلة لا يكفي الاعتماد عليها فقط وإنما تحتاج إلى الانفعالات والعواطف والأفكار وهذا ما لا يمكن للممثل القيام به ما لم يبحث عن معادل واقعي لها.
وبالإضافة إلى التدريبات المميزه لتقينات تجارب الآداء وبعض التقنيات الهامه في المستوى الثاني لإعداد الممثل قام المخرج سيف الشيخ نجيب وبمشاركة الفنان عبد المنعم عمايري بتوجيه المشاركين لإعدادهم للتمثيل بالتقنيات الصحيحه وتوزيع سيناريوهات حقيقية لكل مشترك للتدرب عليها وتصويرها فعليا كما في أي عمل حقيقي لتنفيذ فيلم قصير يضم كافة فعاليات الدورة.
وحول البرنامج قال المخرج سيف الشيخ نجيب : هذا البرنامج وبكل دقة حالة تطورية لعملية الإنتاج الفني بهدف إعداد أجيال متمكنة من تطوير مواهبهم الفنية ضمن إطار احترافي في العملية الفنية، وسيكون لهذا المشروع تأثير واسع المدى على الفئات الشبابية والموهب الجديدة الواعدة بالإضافة إلى أنه سيحمل عملية تغيير جذري في مفاهيم الإنتاج التلفزيوني عموماً .

شاهد أيضاً

مسلسل لعبة الحبار: الدراما الكورية… وعوامل الاكتساح

*رامي أبوشهاب يرى الفيلسوف الألماني نيتشه أن دراسة الظواهر الهامشية، أو قليلة الشأن يكاد يحتمل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *