الرئيسية / فنون / لعنة الفراعنة” أسطورة وعلم الآثار المزيف يتبنى نظريات خيالية

لعنة الفراعنة” أسطورة وعلم الآثار المزيف يتبنى نظريات خيالية


محمود الدسوقي


من المعروف علميًّا لدى الأثريين أن من ابتدع مصطلح لعنة الفراعنة هم الفراعنة أنفسهم، لتهديد أي لص تسول له نفسه الإغارة على القبور وسرقة كنوزهم الثمينة، وهذه الأسطورة دعمت بالسحر والمصادفات الغريبة التي جعلتها تعيش بين الناس إلى يومنا في العصر الحديث.

وباتت لعنة الفراعنة لغزا يحير العالم أجمع، وبدأت أسطورة لعنة الفراعنة قديما قبل اكتشاف مقبرة الملك الشاب توت عنخ أمون في عشرينيات القرن الماضي. هذا ما يقوله الأثري علي باشا لافتا أن عدة وقائع حدثت مرتبطة بموت الأثريين جعلت البعض يحيل اللعنة التي ابتدعها الفراعنة إلى حقيقة في واقعنا. 

الأثري أحمد صالح كشف أن علم الآثار المزيف له أسماء أخرى مثل “علم الآثار البديل” أو “علم الآثار الهامشي”، وهو يقدم تفسيرات عن الزمن الماضي من خارج المجتمع الأثري العلمي، وهو يعارض المعلومات المقبولة وطرق تحليلاتها المعروفة، وتتضمن هذه التفسيرات الزائفة. 

وأضاف الدكتور أحمد صالح أن استخدام الأدلة الأثرية والمواقع لتأسيس نظريات لا قيمة لها يكمل ادعاءات الأثريين المزيفين، ويتضمن منهجهم المبالغة في الأدلة والاستنتاجات الرومانسية والمثيرة وتلفيق الأدلة، وظهر هذا العلم المزيف مع كتاب “عربات الآلهة” للكاتب السيويسري أريك فون دانيكان عام 1968، وهو يشير إلى أن القدماء استخدموا تكنولوجيا ذكية من خارج الأرض. 

وأوضح صالح أن كتاب بصمات الآلهة لجارهام هانكوك عام 1995 الذي يشير إلى أن الحضارات القديمة بدأت بحضارة أطلانتس من ضمن العلم الأثري المزيف، لافتا أن من خصائص هذا العلم المزيف هو عدم وجود منهج علمي، ومعارضة المنهج الأثري، وتكون دوافعه قومية أو دينية. 

وسرد باشا عدة وقائع وقصص جعلت الجميع يصدق وجود اللعنة الفرعونية، ومنها وفاة الدكتور جمال محرز الذي كان يشغل مدير المتحف المصرى حين سئل عن اللعنة فى افتتاح معرض توت عنخ آمون بلندن 1972م، حيث أجاب قائلا: “إننى أصدق مثال على عدم وجود لعنة الفراعنة فقضيت عمرى مع الموتى والتوابيت والمومياوات دون أن يحدث لي شيء”. 

وبعد هذا التصريح بشهر توفى الدكتور جمال محرز بإصابته بهبوط فى جهاز القلب عن عمر 52 عاما، والغريب فى ذلك أنه مات فى نفس اليوم الذى نزع فيه القناع الذهبى للملك توت للمرة الثانية. 

وفي عام 1962م تحدث الدكتور عز الدين طه عن الفطريات والسموم التى ربما نشرها الفراعنة فوق مقابرهم وبعض أنواع البكتريا التى تنشط فوق جلد المومياء المتحللة واكتشاف فطريات مجهرية بسيطة عاشت آلاف السنين فى حالة سكون. 

وصرح عز الدين بعدم وجود لعنة الفراعنة، وقبل أن يتمكن الدكتور طة من إثبات فرضيته لقى أيضا مصرعه فى حادث سيارة بعد هذا التصريح بأسابيع قليلة. الغريب فى ذلك أنه تبين من تشريح الجثة أنه توفى بضيق تنفسى تماما مثل الآخرين من العلماء بعد اكتشاف قبر الملك توت عنخ آمون. 

وأكد باشا أن اللعنة الفرعونية هي مجرد أسطورة وخرافة، قائلا: لو كانت هناك لعنة لم يكن الفراعنة بحاجة إلى عمل سراديب وممرات وغرف وهمية للتمويه على غرف الدفن لديهم، حيث كانت المقابر تؤمن بسهولة من اللصوص، لافتا أن فكرة اللعنة الفرعونية متعارضة مع الدين الإسلامي، فالحقيقة العلمية لسبب موت بعض الأشخاص المتعاملين مع الآثار تفاعل بعض المواد الكميائية مع ما تبقى من مواد التحنيط أو الغذاء الذى كان يوضع داخل القبر، وهذا التفاعل يؤدي إلى الموت أيضا. 

وأكد صالح أن علم المصريات عانى من أفكار العلم المزيف وهذا واضح من الأفكار التي تدور حول الأهرامات وأبي الهول وأفكار سرقة الحضارة المصرية عن طريق الفضاء والفلك وأسطورة جزيرة أطلانتس، حيث أدت هذه الأفكار بالسلب على علم المصريات في العصر الحديث. 

وأضاف علي باشا أن أسطورة لعنة الفراعنة بدأت قديما قبل اكتشاف مقبرة الملك الشاب توت عنخ آمون على يد العالم تيودور بلهارز الذي اكتشف أخطر وأشهر مرض يصيب المصريين، ويرجع تاريخ المرض إلى أيام الفراعنة، ألا وهو البلهارسيا، تلك التي تتسلل لجسم الإنسان وتسكن فى الكبد وتؤدى إلى الوفاة. 

ذهب بلهارز إلى صعيد مصر ليحصل على مومياء أثناء أعمال الحفر والبناء وأخذ المومياء بمقابل مادي لأن فى هذا الوقت لم تكن هناك تشريعات قوية لحماية الآثار والحفاظ عليها، وبدأ بتحليل الجثة وأثبت فى تجاربه أن الفراعنة أصابتهم البلهارسيا منذ آلاف السنين. 

وعثر على بعض الديدان المحنطة داخلهم بالفعل، وقبل أن يسجل التجربة علميا ورسميا أصيب بحمى غامضة، لم يستطع الأطباء تفسيرها، وبدأ فى الهذيان والهلاوس حول المومياوات، وكأن المومياء انتقمت من بلهارز لأنه أخطأ بحقها فى تشريحها وأزعجها فى رحلتها إلى الآخرة. 

وحذر الدكتور أحمد صالح من أن بعض الأثريين يقومون باستخدام العلم الأثري المزيف في تأسيس نظريات خيالية مثل النظريات التي تدعي وجود بعض المقابر برؤى غير واقعية دون استخدام التكنولوجيا الحديثة، مما يجعل الأمر برمته يندرج تحت علم الآثار المزيف وليس علم الآثار العلمي المبني على وقائع تاريخية وأسس علمية.
——-
بوابة الأهرام

شاهد أيضاً

قراءة في فيلم ” أخبار العالم” The News of the World

أخبار العالم: فيلم درامي أميركي من بطولة توم هانكس والممثلة الطفلة الألمانية هيلينا زنغل. * …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *