الرئيسية / مقالات / ما العمل يا غسّان؟

ما العمل يا غسّان؟



*بسمة النسور

مليون سلام لروحك الثائرة، الحرة الحية المحلقة عالياً، في فضاء من بياض يشبه ملامحك الحنونة. يا شقيق فايزة، أمك الثانية التي شكوت لها، بأكثر العبارات صدقاً وتدفقاً واحتراقاً، انكسارات قلبك المأهول بالحب العصي، أيها الجميل النبيل المبدع المرهف الحزين الهش الغيور العصبي النزق الغاضب المتوتر الشجاع، المسكون، حتى أخمص الروح بالوطن وأوجاعه الكثيرة، الفارس الذي ارتقى عالياً في عز الصبا شاباً أبدياً، منسلاً من سنوات عمر ثلاثيني وجيز، مضى كشهاب خاطف، قابضاً على الجرح والحلم. 

أيها الأمثولة والدرس في العشق والحياة كما ينبغي لها أن تكون، معذرة غسان كنفاني، وأنت المعلم الكبير في الرفض والمقاومة والتشبث بالحق، والإصرار على الحرية شرطاً إنسانياً، لا تستقيم حياة بدونه. سؤالك الاستنكاري اللاذع الذي دان مبكراً الطغيان والظلم، وحفّز على التصدي له، بكل الوسائل المتاحة، سؤالك المضني الأكثر شهرة، العابر للنكبات المتتابعة، بات كليشية غير قادرة على إحداث التأثير النفسي المعهود من فرط التكرار، وقد جرى استهلاك هذه العبارة الصفعة التي كتبتها ذات اغتراب قسري، كانت أسبابه، على الرغم من شحّها، متاحة نسبياً أمام الفلسطيني الشريد المطرود المطعون في وطنه وأمانه، إلى بلادٍ تزعم عروبية وقومية ملفقة، أوصدت أبوابها دون أبناء سورية، في هذا الزمن الجائر شديد الاعوجاج، عديم الضمير، منزوع الإنسانية، مغيّب الحواس، بليد المشاعر، تمر على أهله الغافلين، غير العابئين، مشاهد السواد المروعة لشاحنة الموت، يقودها جزارون قتلة على حدود النمسا، حيث جنتهم الموعودة وحلم الخلاص غير القابل للتحقق، كما يبدو، مكتظة بجثثها المكدسة بعبثية وقسوة وقبح، بكل تلك الحيوات المدورة الهاربة، تلوذ مكرهة من باب (شو جبرك على المر) بدروب عصابات التهريب الخلفية الملتوية المعتاشة على عذابات البشر مصدر دخل سريع ومضمون، بدون أدنى كلف سوى أعمارهم المعروضة في مزاد علني حتى الفجور، دروب بنهايات ميتة، لا تفضي إلى شيء سوى الموت نفسه، حيث تنطلي على المنكوبين المهجرين عنوة خديعة الأمان والاستقرار، فيرضخون لكل أشكال الاستغلال النذل، يتدبرون، بشق الأنفس، مبالغ يدفعونها بالعملة الصعبة، أملاً ببدايات جديدة في أرض بعيدة، يترافقون مع الخيبة والخذلان على عتبات القارة الأوروبية، حيث حلم النجاة معلق بكلابات الغدر واغتيال الأحلام المشروعة، بعيش بسيط عزّت أسباب.

لم يعد سؤالك الذي ذهب مثلاً صارخاً تداولته الأجيال في محله، ذلك أنهم على النقيض من رجالك الذين ربضوا صامتين تحت هجير الشمس، خشية انكشافٍ وترحيل، هؤلاء قرعوا جدران الخزان مراراً، وما زالوا يقرعون جدران هذا الكون الأصم الغادر، ولا مكترث أو مجيب لاستغاثة من ضاق بهم وطن منهوب محتل ومصادر ومشرع أمام حثالة الأرض، مجتمعين ومنفردين، يلقون فوق الرؤوس التي لم يعد يظللها ظل براميل الحقد الأسود، فتدفعهم إلى الهروب، مع من تبقوا من صغارهم، إلى احتمالات حياة أكثر رحابة. 

قلتَ، مرة، إن قضية الموت ليست، على الإطلاق، قضية الميت، إنها قضية الباقين. صحيح، من حيث المبدأ. ولكن، ما العمل إذاً، يا غسّان، والموت البذيء يحيط بنا، نحن الباقين من كل الجهات، لكي نشهد غضبة البحر يلفظ صغار سورية، بلحمهم الطري العاري، على شواطئ منسية، لتصبح سبقاً صحفياً، وصورة مكررة في مواقع التواصل حد الاعتياد البغيض، والتطبيع المؤسف مع المأساة، وتداعياتها غير القابلة للتوقف عند حد، وقد أنهكنا الحزن، ولم يعد في الروح متسع للمزيد منه. 

قلتَ، أيضاً، إن الخيانة ميتة حقيرة. ما العمل، يا غسّان، والخيانة صارت عنواناً للمرحلة، لها من يشرعنها وينظّر لها، ويترأس وفود العار إلى سفارات التلفيق، مهنئةً بعدوان جيش متهالك على مدنيين عزل، يعمل بالقطعة لصالح الاستبداد، ولا يخفون سعادتهم، وهم يلتقطون الصور التذكارية البلهاء بمذابح ارتكبت بحق أبرياء. ألم أقل لك إنه زمن شديد الاعوجاج، تملأ فضاءه الكئيب أصوات فائقة النشاز، تلوم الضحية على ما آل إليه مصيرها، من قتل وتهجير وتشريد وموت عبثي، وتنحاز للقاتل، وتشد على يده، من دون حياء أو خجل.
______
*العربي الجديد 

شاهد أيضاً

في تأمّل تجربة الكتابة

في تأمّل تجربة الكتابة منّك لله يا سهر… منّك لله! *فراس حج محمد نشرت صحيفة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *