الرئيسية / فنون / الخزاف محيى الدين حسين : التصنيفات الفنية تقيد حرية الفنان

الخزاف محيى الدين حسين : التصنيفات الفنية تقيد حرية الفنان



*سماح إبراهيم

محيي الدين حسين، أحد رواد فن الخزف والنحت. لعب دورًا لافتًا فى نشر الوعى بمفهوم الخزف المعاصر من خلال التأسيس لبعض فعالياته، كونه جعل منه مضمارًا محوريًّا في بنية الحركة الفنية التشكيلية. يكشف محيى الدين حسين عن عشقه الدفين لفن الخزف الذى قضى معه رحلة إبداعية بدأها منذ سته عقود، مبديا أسفه وحزنه الشديد لعدم الاهتمام بهذا المجال فى الفترة الراهنة، على حد تعبيره. 
يعود محيى الدين حسين ليتذكر بداية عمله فى مجال الخزف، فيقول: فى البداية لم أكن أعرف “الخزف”، حيث كنت أمارس فن النحت والرسم بمدرسة الإبراهيمية الثانوية. لم يكن بالمدارس أفران لحرق الخزف. خلال دراستى الثانوية، قمت بنحت تمثال طوله 3 أمتار لسيدة تحمل كرونة ورد للشهداء، حيث كان الكفاح آنذاك ضد الاستعمار. فنحتُّ وجهاً مصرياً جميلاً لفتاة ممشوقة القوام ترتدى طرحة. 
ويتابع: بعد ذلك لم يكن هناك مفر من دخولى عالم الفنون بعد الانتهاء من دراستى الثانوية. وبالفعل التحقت بمعهد الموسيقى، حيث كنت أقوم بالعزف على آلة الكمان منذ الطفولة، فكان اتجاهى الأكبر للفنون، ثم اتجهت لدراسة لفنون التطبيقية. 
ويستطرد: لم أكن أعرف الخزف لأنى كنت فى ذلك الوقت أنحت تماثيل وأرسم لوحات. وكان لى ورشة بالمنزل أعمل بها، رسمت لوحات وقمت ببيعها خلال فترة الدراسة الثانوية وكان نشاطى يرتفع فى الإجازات. ولكن بالتحاقى بالفنون التطبيقية تحدد اتجاهى. 
ويشير محيى الدين حسين لعدم انتمائه لأى اتجاه فنى، مؤكداً: لا أؤمن بالتصنيفات الفنية، لأنها تقيد من حرية الفنان. وأعمالى ليست متشابهة. فلست من الفنانين الذين يعملون على تيمة واحدة، كل عمل بالنسبة لى يعتبر عملا جديدا، وفى النهاية يربطها خط واحد لكنه غير مقصود. 
وعن رؤيته لفن الخزف بالمقارنة بالمجالات الأخرى يقول: للأسف أراه كفن متأخر ومهمل جداً، لأنه فن صعب فى العمل، حيث يتطلب توفير مكان وفرن. لدينا فنانون تخصصوا فى الخزف لكنهم تركوه واتجهوا لفن اللوحة. 
فمجال الخزف ضيق فى كل النواحى، ومقتنو الخزف قليلون بالمقارنة بالمجالات الأخرى. مضيفاً: تتجلى الصعوبة أيضاً من ناحية النقل، لذا لا يمارس هذا الفن الكثير. لكنى من القليلين الذين يصرون على الاستمرار فى هذا المجال. 
لعب “محيى الدين” دورًا مهمًّا كمؤسس لبينالي القاهرة الدولي للخزف، لكنه توقف رغم نجاحه فى البداية. عن هذه الفعاليات وتأسيسها يقول: قدمت لوزير الثقافة الأسبق فاروق حسنى مشروعين لعمل سمبوزيوم وترينالى الخزف. جاءت الفكرة على أساس أنه ترينالى ووافق عليه الوزير ورصد له ميزانية ودعيت مجموعة من الأجانب، وخرج الترينالى بمستوى عال. 
دعم “فاروق حسنى” المشروع ومنحنى الصلاحيات وانقطعت صلته بالموضوع حتى دعوته لافتتاح الحدث الذى كان مفاجأة للجميع، حيث نجحت التجربة، وبناءً عليه قرر تحويله من ترينالى إلى بينالى.
وأضاف: قدمنا 7 دورات من البينالى، وكان فى ذلك الوقت نهوض بفن الخزف. أوجدنا المكان وشهد المجال منافسة عالمية. أكثر من 60 فنانا يشاركون فى البينالى الذى رُصدت له خمس جوائز، وشهد المجال إقبالاً حتى أقبل عليه غير المتخصصين وأيضاً بعض الفنانين الذين كانوا قد عزفوا عن مواصلة مشوارهم فى مضمار الخزف عادوا ليصلوا ما انقطع بهمة ونشاط. 
وأردف: حدثت نهضة حقيقية فى حركة الخزف. لكن البينالى توقف بعد الدورة السابعة لعدم وجود ميزانية. والتجربة أظهرت أنه عندما كان هناك مجال للعرض المحترم اتجه له الفنانون غير المتخصصين، وعندما تلاشى هذا الاهتمام عزفوا عنه. 
حصل “محيى الدين” على منحة التفرغ، حيث كان أصغر فنان يحصل عليها فى مصر، ويؤكد أن فترة المنحة كانت بمثابة حقل تجارب وأبحاث. قدم خلالها جداريات وتجارب للمسطح الجدارى الخزفى، وفى سنة تالية عمل على البريق المعدنى، ثم النحت الخزفى. 
ويوضح: عملت على البريق المعدنى فى ثلاثة نماذج من خلال الإناء والتمثال واللوحة. وبعد انتهاء منحة التفرغ تطورت تقنية الشغل حيث لم أعد مشغولاً بأبحاث على موضوعات لكنى تحررت أكثر وتبلورت خبرتى وظهرت فى أعمالى الفنية. فى النهاية أرى أننى سرت فى رحلة تتطورت بشكل ملموس وأعتز بها جداً. 
ويكشف “محيى الدين” عن تأثره بالفنان حامد سعيد لافتاً إلى استفادته من علمه بعد تخرجه من الجامعة رغم أنه ليس خزافاً ولكنه فنان مثقف. رسام يرسم بالقلم الرصاص والفحم. 
ويضيف: علاقتى بدأت عندما طُلب منى بحث عن الفخار الشعبى. وبالفعل قمت بهذا البحث الذى نال إعجابه، كما تأثرت بالفنان سعيد الصدر صاحب الوعى الجديد بالتراث الخزفى الإسلامى والشعبى، الذى امتلك جماليات خاصة فى الإناء والبريق المعدنى، فكانت أعماله محببة لى. كان يذهب لمعارضى ويجمع الفنانين يشرح لهم أعمالى. 
ثمة حوار ما يدور بين المبدع وعمله. من هذا المنطلق يكشف “محيى الدين” عن طبيعة الحوار الذى يدور بينه وبين أعماله بمجالى الخزف والنحت، فيقول: عندما يعمل الفنان فى مجال يحبه يكون هناك حوار إلهى بين أعماله. أحيانا بعد أن أنهى العمل أنظر له كمتفرج وكأن فنانا آخر قام بتنفيذه. الفن به جزئية إلهام غير محسوبة. 
عندما يتقدم العمر بالمبدع، هناك من يعتمد على تجربة وخبرات السنين، وهناك من يسعى لتطوير تجربته، ومن هنا يؤكد محيي الدين حسين أن تطوير التجربة لا ينقطع. كل عمل يمثل تجربة جديدة. مضيفاً: أعمل حاليا فى تجربة جديدة، فعندما يتوقف الفنان عن تطوير تجربته فهذا يعنى وفاته.
__________
بوابة الأهرام

شاهد أيضاً

هذا هو الفن

* حاتم السروي عندما تسمع أغنية وأنت في أشغالك مشدودًا إليها وشبه نائم مغناطيسيًا ولا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *