الرئيسية / نصوص / حـَــجَـــرٌ..

حـَــجَـــرٌ..


*محمد شاكر
خاص- ( ثقافات )

1
الجلوسً على حجرٍ
في مَهبِّ الرِّيحِ
قد يَصيرُ عَرْشاً
فارهَ المُلكِ.
إذا اتَّسعَ القلبُ..
وضاقتْ شُرفَةُ العيْنْ.

2
الجلوسُ إلى حَجرٍ
في غَياباتِ الصَّمتِ
قد يُجلِّي أثـَراً
يَرفعُ مِن إيقاعِ المسْكوتِ عَليهِ
في سَريرةِ العَصْرِ.

3
لا بأسَ مِن حَجرٍ
يكبُرُ في ثباتهِ الأليمِ
لا يَأسَ مِن حَجرٍ
يَصْغرُ في خَرابِهِ العَميمِ.

4
قد يعيدُ السَّيْلُ تشْكيلَ الجبَروتِ
جِبالاً راسياتٍ
وحواجزَ للمَوْتِ
قد ينْقلُ عَدْواهُ إلى سِرْبي
فلا يَرِّفُ قلبٌ
ولا يَعِفُّ وقْــتي.
5
ما تَراكمَ مِن حَجرِ المكانْ
هُو بَعْضُ أحْلامي،
انْطفأتْ..
في رِحْلةِ السُّقوطِ
مِن أعْلى’ صَحْوٍ
لمْ يَنْتَبِهْ إليهِ كَلامي.
6
هُو بعْضي الذي..
راهَنتُ عليهِ
في رَجْمِ الأزْلامِ
وأخْطأَ غارةَ الوقتْ.
7
الحَجرُ القابِعُ غيرَ بَعيدٍ منِّي
يُحْسِنُ الإصْغاءَ
ولا يُفْشي سِرَّ الجمْرِ
تَنْـفُثــُه اسْتهاماتي.
لو أقشِّرُ صَمْتَهُ..أُلْــفي
بَعْضاً مِن طيني
يَشوبُ صَلابةَ المَعْدنِ.

8
حَجرٌ للجلوسِ ،في ثباتٍ
حِين تَشيخُ الكَراسي
في وُقوفِها العَديمِ
ويشكو خَشبٌ، مِن طِلاءٍ دَخيلٍ
يَمْحو سيرةَ الشَّجَرِ.
وشَبيهٍ..
يَتناسَلُ في الأبْهاءِ..
بقوائمَ أرْبعة..
تنوءُ مِن وطْأةِ العليلِ
يستَرْخي..
في بَياتِ الوقتِ.

محمد شاكر
قصر السوق
14/06/2015

شاهد أيضاً

المكان الذي يتراصّ به الغرقى

نصيف الناصري * 1 يقولون أن الهَدف مِن سَعْيكِ الى فَتح رِتاج الزَمن عنوة، هو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *