الرئيسية / مقالات / المسكوت عنه في ثقافة الحوار عندنا !

المسكوت عنه في ثقافة الحوار عندنا !


*ماجد شاهين
( ثقافات )

حين تقول روايتك أو تكتبها أو تعلّق على مشهد ٍ أو حكاية ، فإن ّ عديدين يعتقدون أن ّ من حقّهم أن يقرأوا روايتك وتعليقاتك و آراءك مثلما يشتهون و مثلما يطيب لهم أن يقرأوا و ربّما مثلما يحبّون أو مثلما يقتضي الموسم منهم ذلك .

.. لا ينفع أن يقاربوا الأحوال و رأيك المكتوب أو تأويلاتك الواضحة ، بل يرون أن لهم الحقّ في التفسير وفق ما يشتهون و يحاكمونك وفق ما يرونه مناسباً وربّما على نوايا لم تكتبها أو لم تروها .

أمّا أنت َ فليس من حقّك أن تقرأ في سطورهم أكثر ممّا ينبغي ، بل ينبغي أن تقرأ الذي يطلبونه و يريدونه و يسعون إلى إيصاله وتعميمه .
لذلك كلّه ، يزيد حجم المسكوت عنه في كتابات كثيرة وفي أحاديث عديدة !
.. المسكوت عنه ، غالبا ً ما يكون نتاجا ً لـصمت ٍ الراوي أو الكاتب أو السارد أو المتحدث بسبب خشيته من سوء الظن وسوء التفسير لدى الآخر .
في الشوارع ، ثمّة مسكوت عنه بسبب ٍ الخشية من الحريق .
في المنازل ، كثير من المسكوت عنه خشية تطاحنات تودي باستقرار الناس .
في المدارس مسكوت عنه كثير خشية تغوّل أقوياء . 
في الصالونات والندوات والحارات و البقالات والمسارح والأرصفة والميادين والملاعب و وراء الأبواء و قُدّام الأبواب و أمام الشاشات و خلف الشاشات .
في الأسواق ، في الكتب ، في الدفاتر ، في الذاكرة ، في التاريخ والتأريخ ، في الأحداث ، في السيرة ، في الصور ، وفي الخلوات والاتفاقات و ملاجيء الأيتام و دور رعاية العاجزين .. المسكوت عنه يفيض .
المسكوت عنه قد يُطفِح الكيل َ أو أنّه أطفَحَها ، وأسباب السكوت 
عديدة ، و يمكن إدراجها ضمن عناوين عريضة :
انقسامات الشوارع والساحات والرايات والانشغالات .
افتراق المواقف و تناقضاتها .
وغيرها ، وسواها ، و الأشد ّ خطورة في أمر السكوت : 
أنّ عديدين يخبؤون ( ما يسكتون عنه ) خشية من آخرين يسرحون ويمرحون ، فيما آخرون لا يخشون شيئاً و ليس لديهم ما يُضطّرون لإخفائه .
الأمر ، بالمختصر المفيد ، يعود ويرجع إلى أسباب اجتماعية في أغلبها و سياسيّة في أغلبها ، فتغدو الأسباب خليطا ً سياسياً اجتماعيا ً .. مردّها إلى أن فريقا ً من الناس في وسعه الحديث مباشرة عن الشارع و السماء و الشمس ، فيما آخرون ( وهم الذين لديهم مسكوت ٌ عنه كثير ) يراوغون ويختبؤون وراء التورية والوصف ، فمثلا ً بدلا ً من أن يسمّوا الشمس مباشرة يروحون إلى القول عن الشمس أنها ( تلك المستديرة التي تشرق في الصباح من أسفل سقف السماء كما يظهر لنا و ترفع حرارة الأرض أثناء صعودها و تغيب في المساء في الجهة الغربيّة من السماء ) .
….
بالضبط ، ذاك هو الفرق بين الذي ليس عنده مسكوت عنه فيقول : تلك الشمس ( في مفردة أو ثنتين ) … وآخر يفيض عنده حجم المسكوت عنه فيروح إلى وصف الشمس ( في 25 كلمة أو مفردة ) .
هل كنت ُ أتحدّث عن المواربة ؟
أم كنت ُ أنتوي الحديث عن شروط الفرجة ؟

شاهد أيضاً

كارلو روفيللي : لغة الشاعر وعقل الفيزيائي وشغف الفيلسوف

كارلو روفيللي : لغة الشاعر وعقل الفيزيائي وشغف الفيلسوف لطفية الدليمي يبدو كارلو روفيللي Carlo …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *