الرئيسية / نصوص / الإبحار المشؤوم

الإبحار المشؤوم

خاص- ثقافات

*عبدالله زغلي

أضبابَ الليل …..؟!

كُفّ عنّــي .

عَتماتُ الفجرِ

… تُغازلني  ….!

تُهَدْهدُنـــي …

تُهديني … أوراقا بريّـة

شهْقات سرْمدية .

غابت الأقمار ، ذات …

…. صباح ٍ

عزّ .. الخطاب …

شاخت … الكلمات .

أسارير وجهك الجميل ….

لفحته رياح الجنوب ..

الكآبة … والحزن …

والإبحار في جوْف المجهول …

حيثُ … يولد الحلم الكبير .

÷÷÷÷÷÷÷

ضحكت شمساي .. من جديد

من بعيد …

كواكب اليوم البهيج …                                                                                   تظللني …

تضِلّني ….

تُبْحر في لُجّ السّديم …

لا..الآهات تسعفني …

ولا ظلال اليم المَهيجْ ….

÷÷÷÷÷÷÷

أسافر كل يوم …

ألف مرة …

أتيه ، بلا دليل ..

تحْملني ..

أنامل الرشْف الأخير ..

تُبْعدني …

تُفْنيني

ذرّات جحيم ..

علّني أعود …

…. ذات ربيع .. يتيم .

علّني ..

أبْعثُ طائرا ..

بأجْنحة الضباب ..

لأجْرف هامات ..

الزمن العقيم …

 

شاهد أيضاً

معجزة

خاص- ثقافات *إبراهيم مشارة “إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى” قال الشيخ الهرم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *