الرئيسية / قراءات / “من قلب الخطر” للباحث إبراهيم صابر

“من قلب الخطر” للباحث إبراهيم صابر


( ثقافات )



كتاب جديد للباحث والإعلامي إبراهيم صابر صدر مؤخرا عن وكالة الأنباء القطرية، حيث يتحدث عن تجربة المؤلف في تغطية المناطق الخطرة حيث يتعرض الإعلاميون في شتى بقاع العالم لكثير من المخاطر النفسية والجسدية تصل في كثير من الأحيان الى تهديد حياتهم لا سيما الذين يمارسون مهتمهم في المناطق التي تعاني من الحروب والنزاعات والأوبئة والكوارث الطبيعية والحال نفسه مع الصحفيين العاملين في التحقيقات الصحفية الاستقصائية وملاحقة الفساد وغيره وفي هذه المناطق والتي غالبا ما يصيب فيها فريق العمل ببعض أشكال الخطر منها على سبيل المثال: التعرض لمختلف أنواع الأسلحة أثناء التغطية الإعلامية في مناطق النزاعات المسلحة أو التعرض لعمليات إرهابية مثل الاختطاف والمراقبة وسرقة المعلومات وإتلاف الممتلكات والابتزاز وهي أخطار غالبا ما تكون محاطة بعمليات التحقيق الصحفي في قضايا الفساد والجريمة المنظمة أو التعرض للكوارث الطبيعية كالفيضانات والزلازل والأعاصير والاصابة بالأمراض نتيجة للتواجد في مناطق موبوءة بالأمراض المعدية أو التعرض لمضايقات من الجمهور أثناء تغطية التظاهرات والمسيرات أو الوقوع ضحية للتحرش الجنسي.

ويقدم الكتاب الذي يقع في 77 صفحة من القطع المتوسط مع بعض الصور المعبرة عن فحوى الكتاب نصائح للإعلاميين الذين سيذهبون للسفر للخارج لنقل الأخبار من أية بقعة في العالم، حيث لابد للصحفي أن يقوم بجمع المعلومات الدقيقة عن المنطقة التي ينوي السفر إليها، ومن الأفضل ان ينوع مصادر المعلومات ومطابقتها للخروج بحقائق وأرقام مؤكدة وضرورة البحث في الأرشيف عن معلومات قديمة فيما يتعلق بهذه المنطقة حتى يستطيع أن يطالع التقارير المحايدة ونشرات المنظمات الدولية عن مختلف نواحي الحياة هناك.

ويتناول الكاتب أيضاً قضية التنقل حيث يحتاج الإعلامي للتنقل لتغطية الأحداث وخلالها قد يتعرض للخطر وهنا يجب عليه استخدام وسائل المواصلات التي تراعي السلامة العامة، وأن لا يتهاون في ذلك.. كما يقدم نصائح هامة في كيفية القيادة بطريقة تحفظ الأمن الشخصي والتعرف الى طريقة قيادة كل بلد وقوانينه وكيفية استقلال سيارات الأجرة والتأكد من أنها مركبة قانونية مسجلة أو غير مسجلة وحمل خريطة للتأكد من أن سائق سيارة الأجرة يسلك الطريق الصحيح وأخذ الاحتياطات اللازمة في هذا الجانب.

أما في جانب الإقامة فيعتبر الكتاب أن مكان الإقامة هو الحصن المنيع الذي يوفر للصحفي الأمن له، حتى يتمكن من العمل براحة دون الشعور بالخوف، ويؤكد في هذا الجانب على أن الصحفي يجب أن يختار مكان الإقامة الصحيح الذي تتوفر فيه معايير الأمن والسلامة وأهمها الموقع الجغرافي وقربه أو بعده من مناطق التوتر والجريمة وسهولة الوصول إليه والخروج منه، وأن يتوفر فيه أبسط وسائل الأمن والسلامة.. وحين الانطلاق في العمل الميداني فمن الضروري على الصحفي أن يحمل أوراقه الثبوتية وبطاقته الصحفية أثناء عمله خارج المكتب ولا بد أن يصدر بطاقة صحفية محلية فيما لو كان يعمل في دولة أخرى، وأن يستخرج التصاريح الصادرة من الأجهزة الأمنية الخاصة بتغطية التظاهرات والمسيرات فهي مهمة ويجب الاحتفاظ بها خلال تغطية الحدث، وينصح بالعمل من خلال فريق عمل والتواصل مع هذا الفريق ومناقشة القضايا المتعلقة بالمهمة وإبداء الآراء التي تساعد في حفظ وأمن وسلامة الفريق.

ويتناول الكتاب في في الباب الرابع عشر والاخير تحت عنوان «انعكاسات العمل الإعلامي على الصحة الشخصية» ما يمكن أن يتعرض له الإعلامي من اجهاد نفسي أو إعياء أو إرهاق كردة فعل للضغوط النفسية التي يعيشها وكثيرا ما يعاني الإعلاميون من الإرهاق بسبب ما يشاهدونه خلال تغطيتهم الإعلامية لحالات القتل والاغتصاب والفساد والحروب، ويرى أن هذا الاجهاد يؤثر على كل العاملين في المجال الاعلامي إذ يتعرض المراسلون الميدانيون وطاقم العمل لإجهاد نفسي لأنهم على تماش مع الضحايا وعرضة للخطر، كذلك الحال بالنسبة إلى العاملين في تحرير الأخبار والصور ومقاطع الفيديو فإنهم معرضون للإجهاد بسبب مشاهدتهم وتعاملهم مع الأحداث بشكل يومي ومستمر فضلا عن الصدمة التي قد يصابون بها عند فقدانهم زميلا في العمل إثر حادث مؤلم.


شاهد أيضاً

الواقعية السحرية في المجموعة القصصية ” عصا الجنون ” للروائي والقاص أحمد خلف

خاص- ثقافات *قراءة خلود البدري عن دار ميزوبوتاميا للطباعة والنشر والتوزيع صدرت المجموعة القصصية ” …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *