الرئيسية / إضاءات / هذا ما جناه التكفيريون على الأدب والأدباء

هذا ما جناه التكفيريون على الأدب والأدباء


*نجوى الحيدري

لا تزال فتاوى التكفير وتحليل إراقة الدماء الموجهة من الجماعات الإسلامية ضد المثقفين والمفكرين قائمة إلى يومنا هذا بالرغم من مرور عقود من الزمن على ظهورها.
 
 جرائم بالجملة سجلها التاريخ وارتكبتها جماعات إسلامية اختلفت تسمياتها عبر العصور لكنها اتفقت على تكفير أصحاب الفكر ومن يحتكمون إلى العقل.
ويعتقد الباحثون أن هذه الظاهرة نشأت زمن الخوارج وتواصلت إلى عمرنا هذا وازدادت شدة في بعض البلدان العربية خاصة بعد الثورات العربية التي ساهمت في صعود الاخوان المسلمين إلى الحكم في تونس ومصر.
 
 
التكفير سلاح ضد الفكر
 
  وهذه الجماعات الإسلامية المتشددة قد دوّن التاريخ جرائمها ضد الأدب والأدباء والمفكرين والعلماء حيث يرون في ذلك إلحادا وزندقة وخروجا عن الدين ويواجهون الثقافة والحضارة بسلاح التكفير مما يزيدهم تعصبا وجهلا وانغلاقا وتطرّفا.. وهو ما يحصل اليوم في تونس وفي مصر ولعلّ اخر جرائم هذه الجماعات الاسلاموية المتشددة كانت ضد الفكر وذهب ضحيتها الشهيد شكري بلعيد وتحول التكفير إلى عادة يومية تطال كل من يحتكم إلى الفكر والعقل ويتخذهما سبيلا للنهوض بالوطن وبشعبه.
  
جرائم عبر العصور
  
وللعودة إلى جرائم الاخوان أو الجماعات الاسلامية المتشددة عبر العصور ضد الأدباء والمفكرين فإن القائمة تطول، ففي سنة 2006 كفّر الداعية الإسلامي يوسف القرضاوي الشاعر التونسي الصغير أولاد أحمد. وطالب باهدار دمه.. وإن كثر التكفير هذه الأيام فإنه قد طال أهم زعماء الفكر والأدب في العصور الماضية ومن ضحايا هذا الفكر الظلامي رائد تحرير المرأة في تونس الطاهر الحداد الذي اتهم بالزندقة على اثر اصدار كتابه «امرأتنا في الشريعة والمجتمع» ورد عليه مكفروه بكتاب «الحداد على امرأة الحداد» التكفير طال أيضا المغربي محمد عابد الجابري والمصري حسن حنفي والجواهري ونزار القباني ونازك الملائكة.. وغيرهم كثيرون ممن ابتلوا بمحنة الفكر والعقل. ولعل تكفير ابن رشد وإحراق مكتبته من أهم أسباب التخلّف الفكري لدى العرب والمسلمين.
 
 
جرائم عبر العصور
  
وقد حاول شاب سنة 1994 اغتيال نجيب محفوظ بتحريض من متطرفين بعد صدور روايته «أولاد حارتنا» هذا الشاب لم يقرأ حرفا واحدا من أعمال نجيب محفوظ لكن نفذ ما طلبه منه بعض من شيوخ الأزهر المتشددين.
  
وقد عمدت جماعات متشددة دينيا سنة 2004 الى قتل المخرج الهولندي «فان كوخ» عن فيلمه «خضوع» على اعتبار انه أساء للمرأة في الاسلام حسب قراءتهم.
وفي سنة 1992 اغتيل الكاتب والمفكّر المصري فرج فودة من قبل منظمة عُرفت باسم الجماعة الاسلامية وقد وصفوه بالمرتدّ.
 
 وقد لقي كتاب «ألف ليلة وليلة» مطاردة من بعض الجماعات الاسلامية في مصر حيث اعتبروه يحتوي على كمّ هائل من الفُحش والفسوق ومنع في مصر رغم أنه بُرّئ قضائيا من هذه التهم.
 
وفي التسعينات حاولت جماعات إسلامية متطرفة تفجير هيئة الكتاب بكورنيش النيل ووصل الضحايا من قوات ضباط وجنود الشرطة الى نحو 70 شهيدا.
وقد أثارت رواية «وليمة لأعشاب البحر» جدلا واسعا بعد اتهام مؤلفها العراقي حيدر حيدر بتطاوله على الدين الاسلامي وقد منعت هذه الرواية بحجة إساءتها الى الاسلام.
ومن أجل كتابه «شجري أعلى» كُفّر الشاعر الأردني موسى الحوامدة ومُنعت رواية «عابر سرير» لأحلام مستغانمي من النشر في بعض الدول العربية رأت فيها بعض الجماعات المتشددة فكريا أنه مجرد كتاب لإثارة الغرائز والايحاءات الجنسية.
 
 
… حتى الإذاعة والتلفزة كفر !
 

وقد وفّر لنا كتاب «جرائم عصابة الاخوان» سلسلة من الجرائم التي ارتكبتها هذه الجماعات ضد المثقفين والمفكرين وقد وصل بهم ظلام الهوس حسب ما جاء في الكتاب الى أن الإذاعة والتليفزيون ودور السينما بدع يجب القضاء عليها.. وتأسيسا لهذا التفكير الرجعي اقترحت احدى خلايا التنظيم السري اغتيال عدد من مشاهير نجوم الفن ونسف دور الإذاعات والسينما والمسارح حتى لا يرتاد الناس المقاهي ويلزمون ديارهم.
 
 ولعلّ أخطر ما ينطوي عليه هذا الفكر الظلامي المتطرف الذي بدأ بالتغوّل في تونس وفي العالم العربي في هذه الفترة التي عرفت بالربيع العربي هو إضفاء القداسة على فتاوى التكفير وتحليل الدم وغسل الأدمغة وإعدادها لترويج ثقافة التطرف والإرهاب وأبرز ضحاياهم من صغار السن والمراهقين القابلين للتأثر دون إعمال العقل.
  
ونظرا لأهمية هذه الظاهرة وتناميها في العالم العربي في السنوات الاخيرة كتب في ذلك المفكر والباحث نبيل الحيدري عن جدل «التفكير والتكفير» واعتبر ان هناك تعارضا بين الظاهرتين حيث يقول «إن من يفكّر لا يكفّر ومن يكفّر لا يفكّر… والتفكير يقدّم الحياة والتكفير يقدّم الموت». وفي كلامه بلاغة يفهمها المفكر ولا يفهمها المكفّر…
  
وفي التاريخ القديم سلسلة من الجرائم
  
ومن نتائج هذه الرؤية الضيقة للفكر الديني السلفي التكفيري المنغلق على ذاته رحل خيرة الناقدين والمفكّرين والمثقفين والمبدعين عبر العصور القديمة والحديثة، ويذكر التاريخ القديم ان ابن المقفع ذهب ضحية حركة اسلامية متأثرة بالفلسفة اليونانية والفارسية والهندية حيث تم تقطيع جسده وأجبر على أكله مشويا حتى مات ولم يتجاوز السادسة والثلاثين من عمره لمجرد كتابة رسالة فيها رؤية للاصلاح. وقد لقي الحلاّج مصيرا مشابها بعد ان تم تكفيره وقد أحرق أبو حيان التوحيدي صاحب «الامتاع والمؤانسة» كُتُبه نتيجة الاحباط لمّا اتهموه بالزندقة والالحاد.
 
وأفتى مفتي الجمهورية المصري بتكفير عميد الأدب العربي طه حسين لما ورد في كتابه «في الشعر الجاهلي» الذي بقي ممنوعا الى وقت قريب.
وتتواصل جرائم هذه الجماعات الاسلامية المتشددة الى يومنا هذا وهي التي تضيق صدورها من الفكر والثقافة والابداع والانفتاح محتكمة الى تأويل القرآن وقراءته بما يفيد توجهاتها في حين ان القرآن الكريم واضح ويحث على الفكر والقراءة والعقل والتأمل ومن آياته «أفلا يعقلون»، «أفلا يتدبّرون»، «إنّ شرّ الدواب عند ا& الصمّ البكم الذين لا يعقلون».. وكثيرة هي الآيات القرآنية التي نبذت الفكر الظلامي المتشدد.
 ولئن كان زمن ابن رشد لا يخضع الى نصوص قانونية صارمة فإن اليوم لا سلطة تعلو على سلطة القانون، لأن زمن فتاوى التكفير قد ذهب وولى.
_____________
*(الشروق) التونسية.

شاهد أيضاً

فيليب روث روائي المحرّمات الأميركية

*فاطمة ناعوت رحل فيليب روث قبل أن ينال الجائزة التي استحقها هو الروائي الأميركي الهائل، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *