الرئيسية / قراءات / النص الصوفي.. مدخل للقراءة

النص الصوفي.. مدخل للقراءة


يوسف يوسف *

 تبقى عملية استقبال النص الصوفي واحدة من الأعمال الصعبة، التي يحتاج السائر فيها إلى مواصفات ربما لا يحتاج مثلَها قارئُ النص الأدبي. إنّ القلة من القراء، في مقدورهم إتمام هذه العملية بنجاح، لسببين أحدهما يرتبط بطبيعة النص ذي اللغة الإشارية الاصطلاحية الطلسمية الخاصة، والثاني يرتبط بالقارئ ذاته، الذي يجهل الكثير من كيفية تحليل هذا النص المرتبط بالتصوف من حيث هو تجربة تحيطها الأسرار التي يصعب اكتشافها.
وإلى كيفية قراءة هذا النص، فإن القلة من الكتب عالجت هذه المسألة، من منظور النقد المعاصر الذي بقي في منأى عن هذا النوع من الخطاب، لربما اعتقاداً بأن الاقتراب منه لن يأتي بغير التعب الذي يستدعيه الذهاب إلى المجاهل في قارة حديثة الاكتشاف، رغم أن النص الصوفي ليس وليد العقود الأخيرة، بل هو قديم يعود ظهوره إلى ظهور التصوف نفسه.
من هنا نفهم أهمية كتاب «نقد/ تصوف: النص-الخطاب- التفكيك» للكاتب شريف هزاع شريف (مؤسسة الانتشار العربي)، الذي استطاع تقديم إضاءات بالغة الأهمية في كيفية قراءة هذا النص الذي له منظومته وخصائصه التي يتميز بها عن غيره، وهي المنظومة التي على القارئ التمكن من معرفة مرتكزاتها الأساسية حتى يستطيع أن يحقق أمرا ذا قيمة في قراءة النص الصوفي، ومن دون ذلك فإن أي قراءة لأي من النصوص الصوفية لا بدّ أن يعتورها خلل كبير يعطل عملية الفهم، حتى في درجاتها الدنيا.
وإلى تحقيق هذه المعرفة، فإن منظومة النص الصوفي كما يقول د.محمد سالم سعد الله في المقدمة التي وضعها للكتاب، لها بنية تزدحم بالشيفرات المتعددة المتباينة، أي أنها ليست خاضعة لمنطق العلن، وتحيط بها الأسرار، ولها سوى هذا كما يقول «لغتها التي لا تنتمي إلى عصرنا». ولعل النص الصوفي بسبب هذا، أصبح رهينا بمتلقيه، وهو ما جعل المتصوفة يحرصون على عدم وقوعه بأيدي غيرهم، خشية أن يؤدي ذلك إلى عدم فهمه وتفسيره التفسير الخاطئ. يظل النص الصوفي الذي يتماهى بالزمان والمكان، ويذيب الأزمنة والأمكنة كما يقول المؤلف في «صيرورة لحظة لا نهائية»، هي التي أسماها النفري قبل قرون: «الوقفة». وهو في حاجة إلى توجه قصدي لمعرفة أسراره، والاطلاع عليها، وهذا التوجه هو نفسه الذي عده فلاسفة الظاهراتية عنصرا أساسيا من عناصر الإدراك والتحصيل المعرفي، شرط ألا يغيب عن الذهن أن النص الصوفي إنما يتمظهر على أنه مشروع تأويل مستمر، يختلف من قارئ إلى آخر، ومن هنا قول حسن عجمي: «النص الصوفي يتجاوز مشروع التكوين الذي بدأه الناص، ليكون له بعد خطابي وجمالي لا ذاتي، يمتلك مشروعيته ونفاذه في الوجود، بوصفه خطابا له بعد تاريخي وإنساني كبير، ملتحم بالعالم الذي يقرأ بالأبعاد الثلاثة: الماضي والحاضر والمستقبل، ليكون في كل نقطة زمانية، مشروعا جدليا ارتقائيا».
هذا يوضح أن عملية القراءة التي يقترح المؤلف علينا كيفيتها، إنما هي عملية لتجدد النص بالدرجة الأساسية. ولما كانت إشكالية تأويل النص الصوفي ترتبط بالشكل المتغير الذي يتميز بسياقات متنوعة مرنة غير خاضعة للمرجعية اللغوية المعجمية، فقد فرّق المؤلف بين نوعين من النص الصوفي: أحدهما يمكن تأويله، والآخر لا يمكن تأويله.. ويقدم لذلك أمثلة مما أنتجه كل من عبد القادر الكيلاني والغزالي وابن عطاء الاسكندري والشاذلي وابن عربي وابن سبعين والحلاج.
إن اللغة الصوفية التي هي رمزية مجازية وذات دلالات كثيرة، قابلة لأكثر من تأويل. وهي كما يقول المؤلف بعد توقف متمعن ومسهب أمام بعض نماذجها، تتميز بالتخيل والتمثيل والتشبيه، وهي سوى هذا «عينة بلاغية تمتاز بخصبها». وإذا كانت اللغة عند «سوسر» نظاما من الإشارات، فإن المتصوفة من أجل التعبير عن أفكارهم، استخدموا في لغتهم واستعاراتهم إشارات ودلالات تختلف كما يرى المؤلف عن استعارات الأدب والفلسفة ودلالاتهما، بحيث تشكل هذه الاستعارات في تركيبها وتكوينها سياقا خاصا كما يرى «إمبرتو إيكو»، فيه مفردات وجمل متميزة، فتصبح لكل مفردة دلالة، ولكل جملة حجة.
تتمثل غاية التأويل الذي يتم الحديث عنه بمحاولة دمج الوعي؛ وعي المتلقي بمجرى النص. ذلك أن تكنيك العملية في مراحلها المختلفة إنما يقيم نوعا من الحوار العميق بين المؤوّل/المتلقي وبين النص/ الناص.
التصوف كنص أو خطال تاريخي، سار وفق لعبة لغوية مفتوحة على آفاق التأويل والتلقي. يحدث هذا على اعتبار أن التأويل الذي يتطلبه النص الصوفي، يعدّ من طبيعته التكوينية نظرا للظرف التاريخي الذي تطور فيه الخطاب الصوفي. واللغة الصوفية كما يرى المؤلف، قادرة على مزاوجة الكلمة والمعنى بشكل يقترب من الشعرية، حتى وإن بقي هذا الخطاب يحمل المضمون الشمولي لنظرة المتصوف للوجود ولللعلاقة مع الله. وعادة ما ينبثق النص الصوفي من خلال فهم خاص للمدلول اللغوي، حيث يتم استجلاب الجملة وتحويلها كتعبير للتجربة الروحية، وهو على هذا الأساس يتميز بسياقات متنوعة مرنة لا تخضع للمرجعية اللغوية المعجمية، وفيه تركيز على استخدام المصطلح الصوفي.
الصوفي، بعد ما يقدمه المؤلف من التحليل الدقيق والرؤية الصادقة، يحاول أن يبني الأسس للغة ثانية، ليست هي التي نراها في الخطابات الأخرى، وفي النتيجة فإنه يقدم نصاً جديداً «مُشَرْعَناً»، وفق مفاهيم «النسبي الإنساني» و»المطلق الغيبي» والانفتاح «المعنائي»، دون أن يغيب عن الأذهان قول النفري: إذا اتسعت الرؤية ضاقت العبارة.
إننا بصدد كيفية معرفة ميتافيزيقيا اللغة، وميتافيزيقيا الكلمة. وهذه هي فضيلة الكتاب الكبيرة، التي نحن بالفعل في حالة الخطاب الصوفي، بحاجة إليها للوصول إلى كنه هذا الخطاب ذي الاشكالات الكبيرة.

* كاتب من الأردن

( الرأي الثقافي )

شاهد أيضاً

تجليات الاغتراب والبناء الشعري.. قراءة في ديوان ” إيقاعات الغرفة” لفؤاد سليمان مغنم

خاص- ثقافات *د.محمد عبدالحليم غنيم      يعد الأستاذ فؤاد سليمان مغنم من الأصوات الشعرية الجادة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *