الرئيسية / إضاءات / محمد بنطلحة شاعر المغرب المتوسطي

محمد بنطلحة شاعر المغرب المتوسطي


محمود عبدالغني


الشعراء شاهدون على تغيير كبير. تغيير يضفي تعديلات على كل شيء، من الإنسان إلى الفكر والأدب. وليس من قبيل الحدس القول إن هذا التغيير سيتسع في المستقبل ويمس جوهر كل شيء، أو على الأصح سنصبح نحن من يتغير ضمن جوهره. لا يعني ذلك أن المعقول أصبح سائداً، بل لا يزال اللامعقول يحيط بنا من كل ناحية. لا تزال المخاوف القديمة جاثمة، لا تزال صرخة كمال خير بك تتردد في أعماق كل شاعر: «وداعاً أيها الشعر».

ومع ذلك فإن المستقبل يقيم هنا. لقد أصبحنا شاهدين على أنظمة تتفتت أمام أعيننا. وبنيات عقلية ومجتمعية تذوب كالملح، وفق قناعة عبدالرحمان منيف. كل سنة، كل شهر، بل وكل أسبوع وساعة يتغير ما حولنا. ونحن خائفون، وتارة سعداء. خائفون لأن المحراث يقلب الأرض بقوة، وسعداء لأن حرياتنا تتسع، والمستقبل يقف إلى جانبنا. والشعراء هم جزء من بنية التغيير، يصنعونه، وفي أضعف الحالات يحمونه. ومحمد بنطلحة واحد من هؤلاء البناة. من هؤلاء الذين لا يعتدون بالشهرة أو الثروة أو النجاح. فهو يعتقد أن حياة الشاعر ليست مكللة بالورود. هذا ما يجعله في الستين من العمر، شاباً يصارع من أجل الحفاظ على حريته. وهذا أكبر دليل على أن الناس لا يتبدلون مع مرور السنين. فالجامح يبقى جامحاً، والجامد يبقى جامداً، والذي بدأ حياته بإثارة الفتنة يبقى كذلك إلى أن تدفن معه الفتنة. لقد قال بيكاسو على حق بأنك كي تصبح شاباً عليك أن تبلغ الستين. ورددها بعده هنري ميلر بتعبير مغاير: «يبدأ شعور المرء بأنه فتى في سن الستين، ومع ذلك فات الأوان».



اختلاف الثقافات

إن شعراء بلدان العالم لا يتشابهون، على رغم التسمية التي تجمعهم، وعلى رغم الجنس الأدبي الذي يوحدهم وينضوون تحته. وبذلك فمستقبل شاعر كل بلد سيكون مختلفاً عن مستقبل شاعر البلد الآخر. إن قدر أو مصير كل الثقافات هو الاختلاف. انظروا ما يصنعه شعراؤنا، وفي لحظة الفعل نفسها انظروا إلى ما يفعله شاعر من فرنسا أو البرتغال أو إسبانيا أو اليونان، حتى نبقى في منطقة البحر الأبيض المتوسط. وشاعرنا مؤسس وعضو المجلس الإداري للشبكة الجامعية الأورومتوسطية من أجل الشعر. ففي هذه المنطقة المتوسطية تتشابه لحظة الفعل، وطبيعة الفعل أيضاً. لأن هذه البقعة الزرقاء المهادنة، على رغم لحظات المجابهة القوية وأيديولوجيا الاستعمار المخزية، هي مخترعة مفهوم الاتصال. وهي مبدعة خصلة النظر إلى أبعد من الذات ومن المصالح الشخصية. وشاعرنا، بخصوص هذه النقطة، إنسان متوسطي بالمعنى الكامل للكلمة. فإذا أراد الإنسان التخلص من مساوئ الذاتية عليه أن يصبح متوسطياً، وإذا أراد أن يصبح متوسطياً عليه أن يتخلص من مساوئ الذاتية. هنا روح الضيافة المتوسطية الشهيرة. وإلا لماذا جاءت إلى هنا الهجرات البشرية السلمية والعنيفة؟ ولماذا عبر التجار بالحرير والتوابل وجرار الخمر؟ ولماذا أتى الصليبيون؟

سأعود إلى محمد بنطلحة الذي إلى الآن لم أبتعد عنه قيد أنملة. لقد اختار هذا الشاعر أن يؤسس كل شيء خاص به من طريق القطيعة، وأحياناً بواسطة الكسر. فمنذ «نشيد البجع» وهو يحمل معه مفاهيم جديدة حول الشعر والقصيدة واللغة. إن بنطلحة، إذا أردنا الجهر بالحقيقة، هو النموذج، الذي يكاد يكون الوحيد، على أن القصيدة هي أكبر من اللغة. فاللغة تقف خائفة، صاغرة أمام القصيدة. ولا مجال هنا لاستعمال كلمات: مقيم / قادم، أو: أصل/ فرع. فعند شاعرنا، كما في المتوسط، كل شيء قابل للتقاسم.



معجم متوسطي

بوعي أو من دونه يستعمل محمد بنطلحة معجماً متوسطياً: الريح، قسطنطين كفافيس، الشواطئ، الماء، الرحالة، الغرقى، الورقة البيضاء، اللعب مع الأمواج، الوصول إلى الميناء، الشعراء بحارة إلى الأبد، كل شيء أو لا شيء، أفلاطون، السيمولاكر، الإغريق، انجلاء الخفي… لهذا المعجم زواج خاص بالدلالات المتوسطية الآتية: إن أعظم رحالة التاريخ كانوا متوسطيين: ماركو بولو، كريستوفر كولومبوس، فاسكو دوغاما، ابن بطوطة، ابن خلدون… أما السيمولاكر فتأويله يأتي على هذه الشاكلة: الكل يأتي إلى الكل ليأخذ منه شيئاً لا يملكه. والبحر الأبيض المتوسط هو أكبر دلالة سيمولاكرية، فلماذا هو «أبيض»؟ ومن أين سرق هذا اللون ونسبه إليه؟ ونحن في هذا اللقاء أناس سيمولاكريون لأننا نجتمع حول شاعرنا لنأخذ منه شيئاً لا يعلمه إلا الله، الدائم الإقامة في المتوسط كما أسلفنا.

وبنطلحة أيضاً شاعر سيمولاكري يأخذ العبر من تجارب الآخرين، المتوسطيين على الخصوص. بنطلحة وهو يكتب يشك في كل شيء من الكلمة إلى العبارة إلى علامات الوقف. شهوده على ذلك كثر، على رأسهم الشاعر المتوسطي قسطنطين كفافيس، المهووس إلى أقصى الحدود. الذي يشك في النقطة، والفاصلة، ونوع الحبر، والحيز الذي ينبغي أن يفصل بين الكلمة وأختها الكلمة. يكتب ويعيد: الكلمة ذاتها، والعبارة ذاتها، والنص ذاته. مرات ومرات. والشيء نفسه يقوم به الشاعر المتوسطي، الفرنسي ماكس جاكوب. هذا هو الإعجاز المتوسطي الكبير. لا يمكنك أن تكون متوسطياً إن لم تكن من المتوسط.

بنطلحة هو حكاية لغة عربية وانتماء للمتوسط. أو بلغة أدق انتماء لبلد عربي يجد صعوبات كبيرة في الانتماء للمتوسط، على غرار بلدان عربية أخرى تنتمي للمتوسط. وتلك اللغة العربية تستحم رفقة شاعرها في لغة أخرى هي الفرنسية. إن الأشياء الضرورية هي التي جعلت منه شاعراً يمتلك روحاً متوسطية.


 


* ( الحياة )

شاهد أيضاً

جورج ساندرز يفوز بجائزة مان بوكر لعام 2017

لندن- فاز المؤلف الأميركي جورج ساندرز بجائزة مان بوكر للأدب لعام 2017، وهي جائزة أدبية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *