الرئيسية / نصوص / رقصة وجد………..( قصيدة )

رقصة وجد………..( قصيدة )


مروان العياصرة *

خذيني إلي ..
ردي علي صحوي ..
انشغالي..
دمي المائي
ردي عليَّ أسمائي
وأسماءً سمَّيتها ليلا وأغنية وموسيقى
وأنتِ
أي أنت
تنغلق أمامي في جهتي الأرض
لا بحر أمامي ولا بحر ورائي ..
ولا
لا أملكُ إلا أنت (ورقصة وجد)


غفرانك ..تعبت
الليل دم فائض والريح موعدنا على ذات صحراء تبعثرنا رملاً
ويقتلنا الظمأ
كنتِ وكنتُ منك على بُعد نارٍ ونور
على بعد ليل
وناي
وكنتِ مدىً يستحثُّ خطاي
تُرى ..
هل كنتُ سواي
هل مات صوتي على حبل وهمي وعاودني صداي.
أنا بؤرة نهر ملحي ينبض بالظمأ الرملي
أطارد وجهك في مرايا الروح
في ظل أجنحة الضباب
في تضاريس السراب
في مدن بلا باب أو شوارع أو قباب

أي أنتِ
علِّمي عينيَّ تراتيل الصلاة
علمي روحي تراتيل السفر
خيلا تطير
أو ريحا تسير على قدمين متعبتين
علميني طقوس البحر ..
والموجات
علمي كفيَّ كيف تطرق بالحصى لأراكِ ..
هل
يوما
أراك
هل ترى يمتد بي عمري لأطول من طريق نصفه ماء ونكهته رماد
نهر أنا ..
ودمي استحال
رمال

أي أنت
جمَّعتُ ظلِّي وأشلائي
المحار
والأصداف
وشرا شف الذكرى
وما اختلطت به رأسي من زغب الكوابيس
رسمت من مناديل الفصول خارطة الأماني
من ريش الهديل
رسمت أقواساً تصوِّبني تجاهكِ قاتلاً وقتيل
أنت …
وأنت ..
اختصار المسافة بيني وبيني
اختصار اللغات والشعر
اختصار المدى والندى
تمرين بي .. يمر صوتك الرَّخيُّ فيروزا لقلبي
ورداً شتائياً
وناياً حزين
ما بيني وبينك حلم صيَّرته التعاويذ
صلا ة


* شاعر من الأردن









شاهد أيضاً

هل التاريخ لا نهايةٌ من الطّرائد؟

*أدونيس 1 – تعِبَ الأفقُ في عالمنا، من ثِقَل الأجنحة التي تحمل حقائب البريد، الآتية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *