الرئيسية / خبر رئيسي / الحياة : التشاؤم الايجابي

الحياة : التشاؤم الايجابي

     (ثقافات)                                   

                  

          الحياة : التشاؤم الايجابي

        

          بقلم : سعيد بوخليط

 

لا تتعلق بأيِّ شيء ، المعاناة والألم أسبابها التعلق، التعلق جزء من الموت.

 الحياة مأساة إن اقتربت وأمعنت النظر إليها، كوميدية إن رأيتها من بُعد”.

                                                    شارلي شابلن.

أظن بأن المعركة الأولى والأخيرة،التي يتحتم على الفرد خوضها غاية رحيله عن هذا العالم،تكمن في محاولة فهم مصير حياته وكذا الغاية من كونه قد وُجد ثم يوجد هنا؟ أيضا،لماذا يمرّ أساسا من هنا؛دون مكان آخر؟قد يقضي سنوات عمره،محاولا فهم طبيعة الفلسفة التي حكمت وتحكم علاقته بالحياة والوجود.

يتجاوز القياس كثيرا حيِّز طرفي الثنائية القطبية المتطرفة،التي تستكين بالمطلق صوب بوصلة هذه الجهة أو تلك،من خلال فصل أخلاقي فظّ في غاية التسطيح والسذاجة بين موقف ينعت بالمتشائم؛نظرا لعدم إيمانه حسب التعريف الجاهز بممكنات الحياة وفق بنود وصفات التحديد النمطي،في حين الثاني اعتُبر متفائلا،مادام قد أظهر تبعا دائما للتصورات الأحادية المنغلقة اجتهادا بخصوص التمسك بنظرية مفادها أن الكائن عين المعقول ؛ولايمكن تحقيق أفضل مما هو كائن.

فوق هذا وذاك،لعبة الحياة أكبر جدا من مجرد تقييم بسيط يختزل المفاهيم بتلك الطريقة،لأن بنية المفاهيم متداخلة مبدئيا وباستمرار فيما يخص مختلف الحقائق،بالتالي يستحيل النظر إلى الحياة من شرفة واحدة مع إغفال باقي المنظورات الأخرى.

الحياة حالة وجدانية استثنائية،متشعِّبة،لاهندسة لها،في غاية التجاذب الرؤيوي والمشاعري،بحيث لايمكن للشخص الذي لامس حقيقة مرتبه وعيه الوجودي وتحسَّس فعليا كنه وجوده،اختزالها إلى حقيقة معينة على حساب غيرها وكذا باقي الاحتمالات الأخرى.

انطلاقا من أفق اللامتناهي،أودّ إعادة مساءلة المرجعيتين المترسِّخَتين بين طيات العقل الجماعي،بخصوص بلورة وجهة معلومة للحياة ذات معنى.في الحقيقة،وقبل أيِّ سؤال آخر،مامعنى هذا المعنى؟ثم  مسألة الرهان على أحدهما دون الثاني بكيفية حاسمة وأكيدة ومطلقة،لاتترك منفذا يذكر للطارئ.مع أن الحياة،تظل بعد كل شيء حالة طارئة بامتياز،أي ترنّحها المبدئي حيال كل تقنين،واستعصاؤها عن كل تحديد وتعيين وتأسيس وتشكيل ونمذجة وحصر وتقعيد وتنميط وإخضاع وتوجيه واستشراف أو تنبؤ.

الحياة هي اللحظة والمعطى الماثل بين يديكَ،بوسعكَ استثماره تبعا لأقصى مراتب حرية إرادتكَ المسؤولة وكذا رهانات مجال المناورة؛واستثماره كتحقق متكامل يعكس عصارة الحقيقة الوجودية وفق شتى أبعادها. دون الاحتكاك طبعا  بتجليات حقيقة الآخر.

فيما يتعلق تحديدا برؤيتي،انطلاقا من منظور ذاتي يرنو نحو أن يحيا في قلب الحياة مع الحرص على عدم التورط في مستنقع الحياة نفسها تبعا لجل مآلات ذلك،وفي خضم جدليات لاتتوقف قط لتداعيات هذه الحرب الأسطورية المتأرجحة في الاتجاهين بين تاريخ الذات ومصيرها،أعتقد إذن بأن أقرب لغة إلى وجدان الحياة  تعطينا إمكانية التواصل بكيفية شفافة،لاتقبل وسائط؛بالتالي لاتضل معانيها بين منعرجات سوء التأويل،تكمن في مقاربة تجربة الحياة انطلاقا من منظور تشاؤمي بنزوعه العدمي،لكن بناء على روح إيجابية وديناميكية حتى تأخذ المعركة حيثياتها البناءة؛بغير خذلان تراجيدي في نهاية المطاف.

التأويل الوحيد للتشاؤم الايجابي تبعا لهذه الفلسفة الشخصية،يحثُّ ببساطة على استيقاظك صباحا دون تلكؤ كي تواصل تسويغ مشروعك الوجودي ككائن يؤمن بممكنات حياته،والسعي بدأب إلى تجريب ذلك.لكن في نفس الآن،وهنا تتجلى ملامح القطيعة قياسا إلى التصور الرتيب والجامد بخصوص حدي التفاؤل والتشاؤم،لاتترقب أو تنتظر استحقاقا معينا من العالم الخارجي،بل لاتراهن سوى على نفسك.أساسا أن تكون أنت ذاتك.تحاول ماأمكنك الإصغاء إلى دواخلك. رَدْم  قدر ماتستطيع وأكثر،فجوات الفراغ حيال ذاتك ومعها.

تتمثل بعض قواعد التشاؤم الايجابي،في :

*أنا لست متفائلا ولامتشائما،حسب التوصيف الغِرِّ للمجتمعات الشمولية و الاستهلاكية.أنا متشائم انسجاما مع قناعاتي وبفعالية. قد يحدث أيّ شيء وقد لايحدث؟المهم لم أراهن سلفا على أمل مباشر بكيفية خطِّيّة ذات وجهة مستقيمة،مثلما تحشو عقولنا منذ الصغر اختزالية وتبسيطية وسذاجة نظرية التفاؤل المدرسية،فتنتهي بمؤمنيها الصادقين إلى الجنون أو الانتحار.ثم يتواصل السعي الوجودي.

*الحياة مسرحية عبثية،أردنا أم أبينا،أرست معالمها مشاهد عدة،ترسم لوحاتها نهايات منفتحة على كل الاحتمالات،يعتبر الموت مجرد مقدمة لها.

*لاينطوي بالضرورة التفاؤل على معاني السعادة،مثلما أن التشاؤم ليس عتبة للسوداوية أو الهدم. إنها مفاهيم لحظية زئبقية،أشبه بلاغيا بألوان قوس قزح،وأقرب من الناحية الفيزيائية إلى حُبَيبات تموجات الذبذبات والترددات؛بحيث تنتفي كل مواصفات هندسة المكان.

شاهد أيضاً

إعلان الرباط يرسم مسار معاهدة دولية لحظر الاستخدام السياسي للأديان

إعلان الرباط يرسم مسار معاهدة دولية لحظر الاستخدام السياسي للأديان   احتضنت العاصمة المغربية الرباط …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *