الرئيسية / نصوص / سيدةُ الْقَلْبِ

سيدةُ الْقَلْبِ

خاص- ثقافات

*محيي الدين كانون

لا تقولي  سيدة  القلب  :

ان النوم  المخاتل  هنا يداعب جفنيك من ورائي ..

ولأن النوم سلطان…

فلأجلكِ…

أرفعُ له الراية  البيضاء …

2
ولنجمة صباحكِ  أنْ  تعْبرَ   صبحي …..

فيتقاطرون  أطفال  المدراس في الأفنية…..

وعلى وجوهم  إبتسامةُ ضوءٍ

لانهم شاهدونني أكتب   بقلم رصاص مثلهم ….

قصيدة حبٍ  في عينيكِ …

وحين أتهجاها عليهم …

يضحكون بسعادة ..

ويعبرون الطريق بحقائبهم الثقيلة ….

3
كانت مشرقة يا إلهي …

كبرتقالةٍ  بهيجةٍ بعين طفل جرئ..

دفئها أصابع من نجوم…

وعندما غربت ، أنطفأت الشموع في صدري…

خذوا عمري ، وأعْطوني  اشراقتها من جديد …

دونها حياتي بلا ضفاف…

غربت شمسها …

و ما زلت انتظرها ….

هنا  بين الظلمات…

4
يا صاديني

بالهجر والبعاد وانت معي

حرام  منك …

متبتل ، ولهان  ، ينتحبُ  ببابكم  القديم

5
صهيلُ  حبيبي  الغائب  دائماً ….

فما أقسى ما فاته …

وما أقسى حاضري  ….

6

سيدتي قتلني قفصُ نجوى عينيك

هلاّ  تُسَرّحي   بلبلكِ  الشادي…

لعشه  يحلمُ  بصباحكِ  ويسقسقُ   له…

7
بالصّباحِ  يناجيها  في المقبرة…

وحين يجنُّ الليلُ  يتوسدُ القبرَ  وينام …

تتجلّى   بأحلامهِ سعيدةً  طوال  الليل …  !

8
لا أُريدُ  أنْ  يُطْمِسَ قمرُكِ في مداري

مهما تجبْرَ  زيوس

وجاءت الريحُ العاتيةُ

تُولْولُ  في المدى

تُجترحُ الأزهارَ والثمارَ والأغصانَ

ولن نسمحَ  للأنواءِ  تعربدُ  وتقهقهُ …

9
جميل قالت لي…
ويسكننى جمالُ  مِنْ  روحها
فلا  أروى …وأعطش
وطيفها  أمامي
ولا تدري ….

* شاعر وروائي من ليبيا

شاهد أيضاً

النقيق – قصة قصيرة

محمد الكريم أبحث عن طريقة توصلني إلى بيت أبي الضفادع، وأبو الضفادع يمشي وينق مثل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *