الرئيسية / خبر رئيسي / في قبضة النِّداء

في قبضة النِّداء


خاص- ثقافات

*د. مازن أكثم سليمان

             

أَرْجعِي الصّوتَ إلى البائع..!!

. . . ليسَ لأنّهُ باهظُ الثّمن كتُحفة

ولا لكونهِ من وكالةٍ زائفة منذُ الأزل.

ليسَ لأنَّهُ مَقطوفٌ من البستان كأثواب الجَدّات

ولا لأنَّ خفَقَانَهُ لا يُحاكي عيدَ ميلاد المُوضة.

أرْجعيهِ..

فهوَ ضيِّقٌ على خَصركِ إذ يُبرِقُ للمُستحيل

وأقصَرُ بكثيرٍ من “غابتَيِّ النّخيل في عينيكِ”.

ياقتُهُ لا تطردُ الضّبابَ من فوقِ نهديكِ

وأكمامُهُ لا تتفتَّحُ كمواضيع التعبير في المدرسة الابتدائيّة.

الأصدافُ التي تُزيِّنُهُ

لايُسمَعُ فيها لُهاثُ البحر

والانثناءاتُ المَشبوكةُ به

لم تتحوَّلْ إلى مُوسيقى تركُض.

ألوانُهُ لاترقى

إلى فُتوّة صباحات الأمطار

وذيولُهُ لا تُجاري

رقصاتِكِ الأكثَر شباباً من ضاحيةٍ حديثة.

أزرارُهُ لاتُشبهُ

طواحينَ الهوى على سطح القلب

وقُماشُهُ لا يُضاهي

قطاراً يُقِلُّ قوسَ قزح إلى المدينة.

التصاقُهُ بجسدِكِ

يغدرُ برُؤى النّوافذِ

وابتعادُهُ عنكِ

لا يسكبُ الغيومَ شهيقاً على العِناق.

المَواعيدُ لا تأخذُهُ مرّةً واحدة كالرّغبة

والمَرايا لا ترسمُهُ من أوّل نظرة.

. . . أرْجعِي الصّوتَ حالاً إلى البائع..

ليسَ لأنَّهُ كالمَحارة مُحتشِمٌ

أو لأنَّ الرّيحَ لا تهزُّهُ

كما يهتزُّ كيسُ الحلويات في يدِ طفل.

ليسَ لأنَّ مُخيِّلتَهً تقلَّصَتْ كنارٍ خجولة

ولا لأنَّهُ لا يتلاعَبُ بعُمْقِ آبارِكِ

أنّى تتلاحَقُ الصُّوَرُ، وتتكاثر.

. . .

. . .

أرْجعيهِ بأسرع ما يُمكِن

أو مزِّقيهِ إنْ شئتِ

وارشُقِي عليكِ الجسدَ الفقيرَ الهامشيَّ بلا متنٍ

المُدوَّنَ المُتعدِّدَ المُتكرِّرَ المَنسيَّ الهشَّ الهُلامِيَّ

ذا النُّسخ غير النِّهائيّة

لا الصُّوفيَّ ولا القُطنيَّ

الشّفّافَ المائيَّ الهوائيَّ الزّائغَ المُموَّهَ

من يُحاكُ في تلافيفهِ الجَمالُ

وتنامُ في عطرهِ الغَرابةُ

رسولَ النّداءِ الوفيِّ

ابنَ عمّ كُلِّ قُبْلةٍ طائرة

وخالَ العشق الأزَليِّ

الذي لا يُرَدُّ ولا يُبدَلُ في سُوق

المُستمرَّ المُتدفِّقَ كنهرٍ ثوريٍّ يتغلغلُ في بحرٍ طيِّع

الرَّحّالةَ زائرَ البراري حافظَ المُدُنِ وكاشفَ سرِّ الشُّرفات

الجوّابَ الجوّالَ خبيرَ الكونِ فَحوى العالَم:

. . .

. . .

الصَّدى.
___________
* شاعر وناقد سوري

 

شاهد أيضاً

حارب الظاهري، سارد الألوان في “عين الحسناء”..

( ثقافات ) د. المعزّ الوهايبي  قد تكون رواية “عين الحسناء” لحارب الظاهري متينة الأواصر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *