الرئيسية / نصوص / شَـمسٌ تنَـامُ على صـَدري

شَـمسٌ تنَـامُ على صـَدري

خاص- ثقافات

*إدريس الواغيش

1- شَـمسٌ تنَـامُ على صـَدري
حين تخطت حُدودَ المَسَاء
وأدرَكهَا الانحدارُ نحوَ المَغيب
كان قد أنهَكهَا المَسير
عزَّ عليَّ انكسارُها، وهي تتدَحْرَجُ مُتعبة نحوَ المَغيب
وضعتُ رأسَها على صَدري
طـَبْطبتُ عليها
بدأتُ أداعبُ خـَصلات شَعرها، حتى نامَت
قضَيْنا تلك الليلة معًا
أنا
وهي
مُتعانقين حتى الصَّباح
كان نصفُ العالم على الطـَّرف الآخر
يعتقدُ واهمًا …
أنـَّها تُكملُ دَوْرَتها المُعتادة حَوْل الأرض!

2- نـَظـرَة
لم أكن أريد سوى نظرة
نظرة واحدة تكفيني
لكن وجدت نفسي، وغـَصْبًا عني، أطيلُ النظر
استحضرت كل الفتاوى
لكن سَطوَة الجسد
أعني جَسَدها المَمْشوق وقد عـُرِّيَ بالكامل، من الصَّدر إلى ما تحت الرُّكبتين، يستحق مني فعلا أن أقفز على فتاوى كل الفقهَاء والعـُلمَاء

شاهد أيضاً

غرام في خصر قصيدة

سعاد الورفلي بقدر الظلام الذي يتسع كحضن هاوية تتغزل بعجوز يبتاع قلبها بحفنة من دراهم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *