الرئيسية / خبر رئيسي / عَلَى هَامِشِ تَجْدِيْدِ الخِطَابِ الدِّيْنِيِّ
5457adb785cca90630723

عَلَى هَامِشِ تَجْدِيْدِ الخِطَابِ الدِّيْنِيِّ

خاص- ثقافات

*د. بليغ حمدي إسماعيل

ما بين مقطع الفيديو لسائق التوك توك الأكثر تداولا على شبكات التواصل الاجتماعي وصولا إلى المساجلات التفهة والتراشق الكلامي المستفز بين بيعض جماهير الكرة المصرية بسبب مباراة رياضية في النهاية ، والمشهد الاجتماعي المصري الراهن لا يمكن رصده إلا في ضوء زاوية واحدة لا أكثر ، ألا وهي زاوية الخطاب الديني الذي كثر الحديث الإعلامي والرسمي والمؤسسي عن فعاليات تقام بهدف تجديده وصولا إلى خطاب ديني ودعوي مستنير يليق بوطن عريق كمصر المحروسة . ولا يمكن اليوم رصد المشهد الاجتماعي بعيدا عن رهانات السياسة والطرح الديني القائم بالفعل سواء أكان هذا الطرح معتدلا متسامحا مع ذاته والآخر ، أم كان أكثر تطرفا وتشددا وغلوا .

وخلال شهر منصرم والمشهد الاجتماعي المتصل طوعا أم كرها بالسياسة يزداد تعقيدا حتى يمكن وصف الحالة المصرية بالمسار المعقد ، هذا المسار ينعكس بالضرورة على حكومة الدكتور شريف إسماعيل ويزيد من قلق الوصول إلى حالة ترضي المواطن الذي هو بالحتمية يرفض ويشجب وتذمر ويعارض ولا يتظاهر . ولعل كافة الممارسات المجتمعية التي شهدتها مصر خلال شهر انقضى يعكس التركيبة النفسية للمواطن المصري الذي يحتاج إلى قدر عميق من التحليل والتأويل لردود أفعاله وأفكاره التي تبدو أكثر عجبا .

bh
وهذا المواطن الذي يمثل محطة مهمة في المسار المعقد أصبح بالفعل فريسة سهلة وفرصة سانحة للاقتناص من قبل بعض وسائط الإعلام المشبوهة والمشوهة والمعادية لمصر العظيمة ، لاسيما القنوات الفضائية التي تبث برامجها خارج مصر وخصوصا الكيان العثماني المعروف دوليا بتركيا ، وأيضا بعض الأقلام ذائعة الانتشار والرواج وهذه الأقلام تروج ليل نهار إلى حالة من الاستنفار والتربص والقنص ضد الدولة والحكومة ومؤسسات الوطن وتؤجج نيران مشتعلة أو خامدة ضد النظام السياسي ، وهذا كله لا يجعلنا نتغافل عن مشهد اقتصادي متردي ، وطاقة استهلاكية متنامية لدى المواطن ، وإصلاحات اقتصادية تسير بخطى وئيدة ، وهذا هو حال كل الدول التي تسير في طريق التعافي الاقتصادي .

لكن تنامي الأصوات المحتدة ونعرات الهجوم المستدامة تدفع المواطن البسيط البعيد عن تأويل المشهدين السياسي والاجتماعي لأن يكون جنديا في صفوف أعداد الوطن لا حجر بناء في الداخل ، وبتحليل التركيب النفسي له نكتشف مسرعين أن رجلا يعني بالاستهلاك اليومي ويعيش بمنطق صائد الأسماك المترقب للمفاجأة المائية بأن يصطاد اليوم ليأكل اليوم أيضا فقط .

وهؤلاء المساكين فعلا هم جمهور تلك الفضائيات المشبوهة التي تعادي الوطن والدولة بمؤسساتها والنظام السياسي . ناهيك عن عشرات بل مئات صفحات مجهولة المنبع والرافد على شبكة التواصل الاجتماعي الشهيرة فيسبوك تدغدغ مشاعر المواطن وتلعب بعقله وتمارس استلابا موجها صوبه لاستقطابه ضد الوطن مستخدمة في ذلك منشورات إلكترونية مفبركة وأخبارا كاذبة من شأنها تقويض استقرار الوطن وأمنه . وتلك الوسائط الإعلامية المشوهة فكرا ومضمونا وعمقلا لا تزال تعيش وسط أصداء حلم عودة المعزول شعبيا ممثل تنظيم حسن البنا لحكم مصر في نسخة جديدة ، متناسين بلادة سياسية وخيبة أمل في تحقيق سمعة جيدة للوطن ، ولا وقت للحديث عن هؤلاء ولا أحلامهم ولا حتى كوابيسهم .

وبغير اجترار لذكريات المشهد المصري فالمسار بحق معقد جدا ، ولا يحتاج إلا لبصيرة نافذة من المواطن وإلى تفاعل وإدراك لخطورة المرحلة كما أشار إلى ذلك الرئيس عبد الفتاح السيسي ، ورغم هذا النداء فالمواطن المصري يريد أن يضغط على المفتاح طلبا لاستجابة سريعة ، ولعله يفكر طويلا عن أسباب عدم التقدم في تجديد الخطاب الديني منذ الإعلان عن ضرورة تجديده بما يتناسب مع فكر المرحلة الراهنة وبما يواجهه من تيارات وفصائل وأفكار متطرفة .

ولعل الملمح الأخير وهو تجديد الخطاب الديني يعد الأكثر تصدرا للمشهد المصري المجتمعي ، فبرغم تناول الشيوخ والمفكرين وأصحاب الأقلام الوطنية الجادة للمسألة الطارئة لاتزال حملات التطرف قائمة بالفعل سواء على الاستخدام اللفظي أو التراشق الكلامي خلال الفضائيات أو الصحف ، أو عن سبيل الممارسات العنيفة باستخدام الأسلحة . ولا أغفل تقاعس المؤسسات الدينية الرسمية رغم جهودها في التصدي للخطاب الديني المتطرف ، فقط هي تقيم مؤتمرات وندوات لمن لا يحتاجون إلى التذكرة أو التوعية أو التنبيه ، ويدشنون حملات ترويجية لخطاب ديني معاصر لكنه يقدم لعلماء أجلاء أو لمفكرين يشكلون وعي الأمة لكن المواطن المستهدف نفسه لا يزال بمنأى عن كنه التجديد وفضيلته .

ووجدت أشخاصا كثيرين لا يعبأون بموضوع تجديد الخطاب الديني وهم في ظن أن الحديث عن التجديد هو هجوم ممنهج ضد الدين ، ولهم الحق وعليهم أيضا الخطأ ، فالحق لهم حينما يتباطئ القائمون على أمر التجديد في توضيح المصطلحات المهمة المرتبطة بالخطاب المقصود تجديده ، ولهم الحق في عدم توضيحهم وتبصيرهم بالتحديات التي تواجه الخطاب الديني الراهن ، أما الخطأ الذي يعتريهم فهو أنهم لا يفرقون بين نص ديني مقدس وبين خطاب ديني بشري كتب في ظروف غير مماثلة ولا يخضع لرقابة تاريخية فيعد بذلك خطابا مغلقا لا يدعو إلى التفكير أو التأمل ولا يتكيف مع إحداثيات مغايرة لطبيعة زمنه أيضا .

وحينما أراجع مع ذاكرتي أسماء الأعلام المصرية الرائدة في مجال التجديد لا أستطيع حصرها ، تلك الأسماء التي تجد دوما هجوما مضادا من أصحاب العقول المغلقة أو تلك التيارات الدينية المتطرفة التي لم تخرج بعد عن عصورها الكهفية البائدة . لكن وقتما تسعى المؤسسات الدينية الرسمية في مصر بجدية وقصد وعمد لتجديد خطابها الديني فلابد من إطالة النظر والوقوف طويلا وكثيرا بعمق وروية صوب اجتهادات الأستاذ الإمام الشيخ محمد عبده ، الذي يفرض باسمه وطرحه التنويري الرصين وبمجهوداته الإصلاحية على المشهد الراهن .

وربما أيضا لا أجد مانعا أو عائقا في ضرورة التأكيد على الطرح التنويري للإمام المجدد محمد عبده وإن امتقع ذلك المنتسبون إلى الفصائل الدينية المتطرفة أو المعادية لكلمة التنوير . ولعل الشيخ الإمام اجتهد فأصاب في توصيفه للخطاب الديني حينئذ بالجمود ، وأرجعه إلى دخول عقائد ومفاسد كثيرة في قلوب المسلمين واتباع الهوى وخطوات الشياطين ، وكثيرا ما تعجب الإمام محمد عبده من إحداثيات ومشاهد هذا الجمود الديني لاسيما غلق أبواب الاجتهاد بطرائق مشروعة وسليمة ، ولم يلتفت القائمون اليوم على أمر تجديد الخطاب الديني على ما خلفه هذا الجمود من جناية على اللغة ، ففي الوقت الذي كان الخطاب الديني وقت الإمام محمد عبده يفتح آفاقا كثيرة للتعددية والتفكير وينطلق بالعقل في سعة العلم ويسبح به في الأرض ويصعد به إلى أطباق السماء كان خطابنا الديني اليوم أكثر جناية على اللغة العربية نفسها في المنزل والمدرسة والجامعة بقاعات المحاضرات والندوات والمؤتمرات والمسجد أيضا لم يستطع الهروب من آثار جمود الخطاب.

حتى جمود الخطاب الديني أصاب حركة البيع والشراء وهذا ما نلمح آثاره في عمليات الاحتكار والبيع والتربح السفيه لدى كثير من التجار اليوم ، ولعلي أسرد ما ذكره الإمام محمد عبده حينما سأل أحد المعلمين في بعض المذاهب ، فقال له : هل تبيع وتشتري وتصرف النقود على مقتضى ما تجد في مذهبك ؟ فأجاب : إن تلك الأحكام قلما تخطر بباله عند المعاملة بالفعل ، وإنما يفعل ما يفعل الناس . هكذا فعل الجمود بأهله ولو أرادوا أن تكون للشريعة حياة يحيا بها الناس ، لفعلوا ، ولسهل عليهم وعلى الناس أن يكونوا بها أحياء .

وأعود فأذكر ، إن القائمين على أمر تجديد الخطاب الديني لم يصنعوا شيئا واحدا يذكر إزاء المدرسة ، لاسيما المدرسة الثانوية في مصر ، وهي مرحلة خطيرة بالفعل تحتاج إلى إعداد وتمكين وتأهيل مناسب ، ودعوات التجديد لا تزال قائمة وقاعدة ومغلقة على فئة المشايخ وحدهم مستهدفة الأئمة وخطباء المساجد وبعض المواطنين لكن وسط غفلة مطلقة تجاه فئة هم بحق أولى بالاهتمام والتاريخ وتلك السطور ستكون خير شاهد على جمود عمليات التطوير والتجديد واستهداف الفئات المحتاجة بالفعل .

____________
*مدرس المناهج وطرائق تدريس اللغة العربية
كلية التربية ـ جامعة المنيا

شاهد أيضاً

maxresdefault

في الحاجة إلى الغير .. قراءة فلسفية في فيلم Cast Away

خاص- ثقافات *أحمد العطار كلاكـيت أول: السينما و الفلسفة         تأخد علاقة السينما و الفلسفة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *