الرئيسية / مقالات / حذار ممن لا يحب الموسيقى
غادة السمّان

حذار ممن لا يحب الموسيقى

*غادة السمّان 

لم يدهشني تعذيب المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية على أنغام بيتهوفن كما كتب إدوار سعيد وذكر أن النازيين كانوا يقودون المعتقلين إلى الموت على وقع موسيقى فاغنر.
وكل ما تقدم أعيش ما يجعلني أفهمه، فيوم التقيت زوجي للمرة الأولى (وتزوجنا بعدها بشهرين) وكان اللقاء لحوار صحافي تصادف أن كان ذلك على الجسر الضوئي للسيمفونية الريفية لبيتهوفن (الباستورال). واليوم أعجز عن الاستماع إليها بعد رحيله لأن الموسيقى ماهرة في إيقاظ الجراح وإعادة الذاكرة إلى بيت الطاعة.

شوبان ورسائل حنيني لسوريا

تلعب الموسيقى دوراً محورياً لدى بعض الأدباء حين يكتبون، وأنا منهم. ويوم كتبت قصائد «أعلنت عليك الحب» مروراً بـ»الأبدية لحظة حب» و»القلب العاري عاشقا» كتبتها والموسيقى تدعمني وأختارها وفقاً لموضوعي.
قصائد «رسائل الحنين إلى الياسمين» مثلاً كتبتها على عزف البيانو لشوبان وبالذات في (البولونيز) وهي ترسم حنينه إلى وطنه الأصلي بولونيا حيث طلب دفن قلبه هناك وجسده في باريس ولا يمكنني كتابة قصيدة حب على وقع موسيقى سيبليوس مثلاً، ولكن على ألحان موسيقى «إلى إليز» للرائع بيتهوفن، أما (الشيطاني) كارل أورف فقد اخترته للاستماع إليه حين سطرت بعض قصص كتابي «القمر المربع ـ قصص غرائبية»، وكتبت «ليل الغرباء» على ألحان بيانو كونشرتو رقم 1 لشايكوفسكي، كما السيمفونية الثالثة لبرامز وبعض ابداعات رخمانينوف وهكذا.. والقائمة تطول بما في ذلك كونشرتو الجيتار لأراغوير.

نعم.. أرواح بلا أوتار

ما يقوله نصير شمه عن الموسيقى كرحلة داخل الروح حقيقي وبالذات حين يقول: «تستطيع الموسيقى أن تشكل تطرفاً في المشاعر، بمعنى ان تكون محفزاً على مضاعفة شعورنا نحو الأشياء او الأحاسيس المحيطة بنا». وهو ما أعيشه كل يوم. وبالذات لحظة الكتابة. واذا كان «الطب النفسي يستخدم الموسيقى لتحريك الرمال الراكدة» فهو ما أفعله حين أكتب. وأعتقد ان الذين لا تهزهم الموسيقى لهم أرواح بلا أوتار. وكي يعرف القارئ مدى أهمية الموسيقى له ـ ربما دون ان يلحظ ذلك ـ كل ما عليه هو ان يرقب مطاردة بالسيارات على شاشة التلفزيون في احد الأفلام البوليسية، أو مشهد قتل عنيف في احد أفلام الرعب ويضغط على الزر الخاص بالصوت لتختفي الموسيقى التي ترافق المشهد.. وفجأة يكاد يصير ما يدور على الشاشة مثيراً للتثاؤب بعدما كان مخيفاً.

شهرزاد/كورساكوف أم القدود الحلبية؟

لقد كبرت في بيت شامي عتيق تقليدي في تعامله مع الموسيقى كمعظم البنات العربيات والابناء. بيت محافظ وبالتالي لم يكن يتاح لي يومئذ التعارف مع الموسيقى الكلاسيكية.. بل مع «القدود الحلبية» الجميلة ايضاً كما موسيقى «رقصة السماح». لكن ذلك لم يمنعني وأنا في الرابعة عشرة من العمر من الوقوع تحت سحر رمسكي كورساكوف في سيمفونية «شهرزاد». وكنت مرة أزور جيراننا آل دهمان منذ ألف عام وسمعت موسيقى أسرتني وسألت فؤاد وعزيزة دهمان لمن الأسطوانة وكان رمسكي كورساكوف غرامي الأول الكلاسيكي.. عبره اكتشفت التعددية الموسيقية وحب «الميجانا» و»العتابا» كما حب الموسيقى الكلاسيكية..

عَشقَ فاغنر وتنصل من خطيبته!

آه الموسيقى.. كم بوسعها أن تكون أداة تعذيب كما كتب نصير شمه نقلاً عن إدوار سعيد نقلاً عن سجين سابق في زنزانة «نازية» إسرائيلية. وأحب فاغنر وبالذات في «تريستان وايزولد» وليس ذنبه ان ديكتاتوراً كهتلر وزبانيته استعملوا موسيقاه للتعذيب.. وقد فوجئت بلوحة على أحد البيوت المتواضعة في الحي اللاتيني في باريس تقول إنه عاش هنالك لفترة.. ثم زرت قصراً منيفاً في بلدة لوسرن السويسرية اهداه إياه ملك بافاريا الشاب لودفيك وكان يعشق موسيقاه حتى انه كان يبدأ رسائله اليه بأيها «الحبيب» اما إلى خطيبته (التي لم يتزوجها) فقد كان يخاطبها بقوله: «سيدتي!»..

المبدع الكبير والحسد المسموم

حين استمع إلى «المزمار المسحور» لأماديوس موزار لا ألوم الموسيقار الفاشل رجل الدولة الحاقد عليه «سالييري» وعلى كيده له، فالإبداع يستفز اللامبدع الذي يشتهي مكانته الفنية، التي فرضها موزار رغم فقره وقلة حيلته وجنونه، فالموهبة كالحب لا يمكن شراؤها. وفي حقل عشق الموسيقى تستطيع ان لا تخلص في الحب.. وان تعشق رخمانينوف مثلي مثلاً على جانب تلك الأغاني الشعبية التي استمعت اليها ذات ليلة مقمرة في عدن وحفرت في ذاكرتي كما فعلت بعض الأغاني العراقية التراثية.

التوقيت والموسيقى..

واذكر أغاني ناظم الغزالي التي حملها إلي صديق إلى مسبح «السبورتنغ» البيروتي وانا ممددة تحت الشمس وخجلت من القول له ان هذه الأغاني تصلح للاستماع اليها في ضوء القمر وليس هنا بين غطستين للسباحة.
وثمة موسيقى رائعة ترافق افلاماً ولا تُنسى كموسيقى الفرنسي موريس جار لفيلمي: د. جيفاكو والعراب وسواهما كثير لا يتسع المجال لذكرها.. وثمة موسيقى (سيمفونية) مروعة ليس بوسعي نسيانها لبشاعتها استمعت اليها في لندن في رويال فستيفال هول (للطليعي) بروخنر..!! ومن المفترض انه يبشر بموسيقى العصور الآتية!! ولا أحب أيضاً موسيقى بارتوك على الرغم من تمثاله الجميل في حديقته المجاورة لبيتي.
منذ أيام شاهدت فيلماً من إخراج تيم بورتون تمثيل الشهير جاك نيكلسون كرئيس للولايات المتحدة التي استهدفها الهجوم من قِبَل سكان كوكب «مارس» العدوانيين للبشر اسمه «كوكب مارس يهاجمنا».. فقد جاء الفضائيون بصحونهم الطائرة من كوكبهم المتفوق علمياً إلى كوكبنا ورحب بهم البشر ثم اكتشفوا انهم مجموعة من العدوانيين بأسلحتهم التي تسحق كل ما وصلنا اليه، لكن كوكبنا يهزمهم بالموسيقى اذ يموتون حين تنطلق الالحان الجميلة واغاني الحب. أي ان الموسيقى وحدها حققت النصر لسكان كوكب الأرض.
وأكرر ان الذين لا تهزهم الموسيقى لهم أرواح بلا أوتار.. واتذكر قول شكسبير في احدى مسرحياته حيث يُحذّر احدهم الحاكم من عدو ممكن له قائلاً: حذار منه، فهو لا يحب الموسيقى!!

بانتظار موسيقار عربي مبدع عصري

نفتقر في عالمنا العربي إلى موسيقار شاب يعايش الهول التاريخي الذي نعيشه في غير قطر، ويمتصه في موسيقاه كالإسفنجة المسحورة كما فعل ذات يوم بيتهوفن حين أعجب بنابليون واهداه سيمفونية، ثم عاد و(سحب الاهداء) حين صار نابليون امبراطوراً يشبه من ثار عليهم ولذا أعاد بيتهوفن تعميد تلك السيمفونية تحت اسم: «سيمفونية البطولة» فاشتهرت باسم «هيروييكا». كم نفتقد مبدعاً عربياً لا يقطع صلته بتراثنا الموسيقي الثري لكنه يخلص لحقائق العصر ويخترع أسلوبه الجديد للتعبير عنه.

______
*القدس العربي

شاهد أيضاً

أمير تاج

تسوّق الجنون

*أمير تاج السر  قبل أن أقوم بزيارتي الأولى لمعرض الدوحة للكتاب، في دورته الحالية التي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *