الرئيسية / قراءات / كتاب الماشاء..كتاب أعمى يبحث عن قارئ مبصر.. !
dsc_3397

كتاب الماشاء..كتاب أعمى يبحث عن قارئ مبصر.. !

خاص- ثقافات

*أحمــد بوريــدان / الجزائر

لكل مجتمع موروث من العادات و المعتقدات و الطقوس الباطنية الخفية و الظاهرة يمارسها  أفراد المجتمع في مناسبات و أوقات خاصة، تؤثر بشكل مباشر أو غير مباشر في السلوك و تدبير شؤون الحياة و مستوى التفكير في العلاقة مع الطبيعة و في التعامل مع الآخرين،فكتاب الماشاء  جملة من الصور و الرموز التي تستمد روحها من  بواكير التفسير الإنساني لوجوده في هذا الكون،كتاب يزعزع القناعات  و يدعو إلى إعادة النظر في الكثير من الثوابت و المعتقدات.

   كثيرة هي الروايات العربية التي عبرت بصوت المهمشين على أنهم شخصيات معتلة الذات تلفظها الحياة دوما و كثيرا ما تتعمق هذه الروايات في وصف واقعهم المزري الذي عادة ما ينتهي إلى أفق مسدود ، فالكاتب الجزائري سمير قسيمي يفاجئنا بشكل متميز   و مختلف عن التجارب السابقة في روايته ” كتاب الماشاء ” الصادرة عن دار المدى 2016 فكتاب الماشاء ، عبارة عن مخطوط بعنوان غريب ، كتاب يسأل و لا يجيب في رحلة و مغامرة عبر تاريخ بعض الشخصيات المهمشة،البحث في صدى التاريخ و ليس الحدث التاريخي بعينه فكتاب الماشاء محاكاة لقصة الأديان لا نهاية و لا بداية له،كتاب يحكي ” قصة غارقة في القدم ،قصة الإنسان الذي انقرض في عقولنا ،تحكي عن الحقد المتعدد  و الواحد في آن ، عن حقيقة لم يعد يشغلنا منها إلا خيلاتها  ص 84.

   تريد مديرية الأرشيف اكس بروفانس  بمرسيليا رقمنة الأرشيف المتعلق بتاريخ و تراث الجزائر و البلدان المجاورة لها ابتداء من منتصف القرن التاسع حتى بداية القرن العشرين ،فطبعت المادة في  عشر مجلدات ليظهر من خلال المجلد الحادي عشر و الخاص بالفهرسة أن مقالات المترجم الحربي و المستشرق الفرنسي سيباستيان دي لاكروا  قد حذفت  و لم تنشر الأمر الذي أثار انتباه المؤرخة  ميشال دوبري  و دفعها إلى البحث عن الأسباب و الدوافع،و من هنا تنطلق رحلة البحث و  التحقيق دون توقف،  لتكون النهاية مفاجأة بشكل خاص و تكشف عن  كتاب المشاء و قصة هلابيل الذي ولد بين المنزلتين..

   هي رواية تتسم بالبساطة ظاهريا و بالأخص في بداياتها لوضع القارئ في الإطار المرجعي للحوادث التاريخية حتى يتهيأ للانخراط في  البحث عن الإنسان في عمق الإنسان في بداية النشوء و الخلق ، و ما تبقى فيه من ضمير حي ، هو كتاب يستدرج القارئ للاستمتاع  بفتنة السرد و الخلق و الإبداع في رحلات البحث عن خيوط الحقيقة  بين الشك و اليقين  عبر مسارات متخفية و مختلفة،تتشابك فيها الفلسفة مع التاريخ في بناء محكم و متناغم، و يتمازج فيها المتحقق بجغرافية المتخيل في علاقة إيحائية على نحو مدهش في رحلة تتخطى حدود الوعي إلى اللاوعي عبر رؤية ذاتية و بتقنية متجددة تبحث في وجود الذات و الوعي بالآخرين.

  ليس خافيا على أحد أسلوب الكتابة عند سمير قسيمي بتعدد الخطابات و التقنيات و  كذا قدرته على اختيار العناوين المثيرة للجدل ،كاتب يفرض على القارئ عمق ثقافته و تنوع رؤاه ،فكتاب الماشاء هي صرخة الكاتب ضد الإقصاء  و التهميش و هي دعوة إلى انتفاضة جديدة للوعي بتدبير التعايش في ظل الاختلاف، كما هي دعوة للتأصيل المعرفي و الثقافي.

  الكاتب بقدرته الإبداعية و ذكائه الخلاق يستدرجك للولوج إلى عوالم الرواية و الاحتراق بمتعة البحث عن الإجابة الممكنة  و المحتملة من خلال تطور الأحداث حتى تغرق في طقوس الغرابة و  الحيرة والتعقيد، فالكاتب يلمح و لا يصرح و يفتح المجال أمام القارئ لملء الفراغات و الثقوب، فالأجوبة لا تعيش داخل النص بل خارجه.، كاتب يدفع بالقارئ إلى السعي لفهم الأحداث و فك الرموز و الشفرات  حتى تكتمل الصورة و يتحقق الوعي  بتجاوز الصعوبات و المتاهات .

   لا يمكن أن تكون هذه الرواية سيرة أو سرد مذكرات بل هي رواية تستهدف الوعي بالهم الإنساني و تستفز العقل بتخيل سردي بروح أسطورية،لذلك فالكاتب يقدم لنا أبطالا يسكنون خارج دائرة الضوء،أبطالا يسكنهم القلق و أسئلة البحث عن حقيقة الوجود من أجل إعادة التأويل برؤى فلسفية عميقة.هي فئة من المهمشين و المحرومين من أدنى حقوق الحياة     و العيش الكريم،و يأخذ الكاتب على عاتقه النوايا الخبيثة للنفس البشرية و التي عادة ما تكون سببا واقعيا لكل الخطايا و الجرائم،فهل يمكن أن يكون للمهمشين دور فاعل في الحياة؟

   هي حزمة من الأسئلة التي تبعث النور في دهاليز التاريخ و الأحداث المهمشة التي لم يهتم و لم ينزعج بشأنها أحد ، رواية بأسلوب السرد الحميم الذي يكسر حدود الرتابة  و النمطية السردية في إثارة التساؤلات حول الوعي بالوجود. و ذلك بتوظيف لغة مازجت بين البساطة و الشعرية و السمو أحيانا إلى مقام اللغة الصوفية التي تشد القارئ و تدفعه إلى مداومة القراءة. فالكاتب يستمد من اللغة وظيفتها الشعرية أحيانا و يستمد منها وظيفتها الإخبارية في سرد الأحداث  و الوقائع.

  الوافد بن عباد رجل من الهامش و سيباستيان أيضا و السايح و قدور و نوي كلهم منبوذون و مهمشون، يبدو أن الشخصيات التي اختارها الكاتب لا تبحث أبدا عن أيّام رائعة للموت ربما كانت مهمشة في فلك الحياة و المصير و الأقدار .. !

كتاب الماشاء ،بركان خامد عميق و كتاب أعمى يبحث عن قارئ مبصر.. !

شاهد أيضاً

01j199

فخري صالح يطرح أسئلة الاستشراق في «كراهية الإسلام»

*محمد رفيق طيبي حين يغوص القارئ في كتاب الناقد الأردني الحائز جائزة النقد الأدبي في …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *