الرئيسية / فنون / المسرحي عبدالمجيد شكير يرسم ملامح مسرح بيتر بروك ويؤطر ورشة الإخراج المسرحي

المسرحي عبدالمجيد شكير يرسم ملامح مسرح بيتر بروك ويؤطر ورشة الإخراج المسرحي

خاص- ثقافات

* عبدالحق ميفراني

في إطار مشروع توطين فرقة مسرح أرلكان بالمركب الثقافي بني ملال، يتواصل البرنامج الفني والثقافي والتنشيطي من خلال مواصلة التكوين المسرحي وتقديم حلقات تجارب رائدة وتقديم لعروض جديدة من مسرحية “برلمان النساء”. فضمن سلسلة تجارب عالمية رائدة، قدم المسرحي الدكتور عبدالمجيد شكير برنامج الحلقة الثانية والذي خصص لتجربة مسرح بيتر بروك، وذلك يوم السبت 17 شتنبر 2016 على الساعة الثامنة مساء بدار الثقافة بني ملال. هذا اللقاء الذي حضره نخبة من الفنانين والوجوه الفنية والجمعوية والاعلامية بالمدينة، شهد مداخلة للمسرحي شكير التي لامست السمات والملامح الكبرى لتجربة هذا المسرحي العالمي الرائد والذي أثر بتجربته الخصبة في المسرح العالمي.

تجربة بيرت بروك الرائدة والملهمة للعديد من التجارب المسرحية العالمية، شكلت على الدوام “ظاهرة” مسرحية ومشروع متواصل في البحث المسرحي يتجدد باستمرار. ويعتبر بيتر بروك، صاحب “نظرية المساحة الفارغة”، من أهم المسرحيين اليوم في العالم، لدرجة أن الكثير يعتبرونه أخر عمالقة المسرح العالمي الأحياء ومن المخرجين الذين امتلكوا الأدوات الفعلية لإعادة التفكير في العرض المسرحي وتقنياته الى حد الذي دفع بمفهوم المسرح الى أقصى درجاته.

وضمن برنامج التكوين المسرحي، أطر المسرحي عبدالمجيد شكير ورشة الإخراج المسرحي، والتي تندرج ضمن سلسلة ترسيخ للثقافة المسرحية بالمنطقة وتنمية للمهارات وصقلها والدفع بها الى مرحلة الإبداع. وهكذا انفتحت الورشة بدار الثقافي بني ملال يومي 17 و18 شتنبر 2016، للمستفيدين الذين انخرطوا برغبة تنمية مهاراتهم في تقنيات الإخراج المسرحي.

ويتضمن مشروع توطين أرلكان، والذي سيمتد لسنة كاملة قابلة للتجديد ثلاث مرات، الى جانب مسرحية “برلمان النساء“، 24 من الأنشطة التكوينية والتثقيفية والإشعاعية في مجال المسرح والفنون المرتبطة به، موزعة على مدى الموسم المسرحي 2016 وفق برنامج محكم، غني ومتنوع يؤطرها فنانون وأساتذة جامعيون وأساتذة التدريس الفني.

 

شاهد أيضاً

فنانو مصر والعالم يجسدون بالضوء روحانيات شهر رمضان

*ناهد خزام القاهرة – لم يكن المعرض الجماعي المقام حاليا بـ”قصر الفنون” في القاهرة، والذي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *