الرئيسية / إضاءات / نور الدين فرح: أشك أنّ في حياتي إثارة تستحق الكتابة عنها
19qpt869

نور الدين فرح: أشك أنّ في حياتي إثارة تستحق الكتابة عنها

*ترجمة: نجاح الجبيلي

* ما هي الكتب الموجودة حالياً على منضدتك الليلية؟

– لديّ روايتا “العار” لسلمان رشدي و”الثلج الساقط على الأرز” لديفيد جوترسون على منضدتي الليلية لأني أقوم بتدريسهما هذا الفصل في “بارد”.

*ما هو آخر كتاب عظيم قرأته؟

– أعدت مؤخراً قراءة رواية عظيمة حقاً هي “في قلعة جلدي” في ضوء حقيقة أنّ صديقاً لي وأنا نحضر كي نقابل جورج لامنج في باربادوس من أجل أرشيف أفريقي/أفرو-كاريبي نحن في عملية إنشائه حالما نجد له موطناً.

* من هو الروائي المفضل لديك في كل الأزمان؟ وما هو الكاتب الروائي المفضل  لديك اليوم؟

– جيمس جويس هو الروائي المفضل لدي في كل الأوقات. أما الكاتب المفضل لديّ اليوم : أخشى أني لن أخبرك من هو.

* كانت أمك شاعرة. هل نشأت قارئاً للشعر وهل ما زالت تقرأه اليوم؟ من هم شعراؤك المفضلون؟

– كلا لم أنشأ قارئاً للشعر. على أني كنت أستمع إلى كمية كبيرة من الشعر الصومالي الشفاهي، إذ أحسست بمتعة كبيرة من الاستماع له مسروداً وتعلمت الكثير منه. حين كنت طفلاً غالباً ما كنت استرق السمع إلى أمي وهي تؤلف شعرها.

* من هم الكتاب الصوماليون المفضلون لديك؟

– أنا معجب بشكل كبير بأعمال اثنين من المؤلفين الصوماليين: عبد الرحمن وابري من جيبوتي الذي يكتب بالفرنسية و”كرستينا علي فرح” من مقديشو التي تكتب بالإيطالية.

* ما هي أفضل الكتب عن الصومال؟

– إن أفضل كتاب عن الأحداث الحالية في الصومال هو بلا شك “تطهير العشيرة في الصومال” لـ”لدفين كابتجنز” الذي يجب أن يقرأه أي شخص يريد أن يحل لغز الطبيعة المعقدة لحربنا الأهلية.

* لكونك نشأت في الصومال وأثيوبيا أي نوع من القارئ كنت؟ وما هي كتب الأطفال أو القصص المفضلة لديك؟

– لم أكن قارئاً بشكل كبير. لا بسبب أن الكتب صعب الحصول عليها في أوجادين إذ نشأت فحسب بل أيضاً لأنه ليست هناك كتب للأطفال أو لليافعين في تلك الأيام. لهذا كان عليّ أن أقراً ما أجده. وبتلك الطريقة قرأت وأعدت قراءة “ألف ليلة وليلة” عدة مرات. وبفضل أخي الأكبر قرأت أيضا فكتور هيجو ودوستويفسكي اللذين كانا متاحين بالعربية. فيما بعد أعارني أخي  روايات بالية بالإنكليزية من بينها لأجاثا كرستي وهمنغواي.

* ما هو الكتاب الذي حفزك على الكتابة وصنع منك كاتباً؟

– سأقول بأن قراءة مسرحية “بيت الدمية” لهنريك أبسن بينما كنت أنهمك في كتابة روايتي الأولى “من ضلع أعوج” هي التي صعنت مني الكاتب والشخص الحاضر.

* هل هناك نوع من الكتب التي تتجنبها كقارئ؟ وما هو نوع القصة التي تنجذب إليها؟

– لا توجد كتب أتجنبها كقارئ لأني أقدر الجهد الذي يبذل في كتابة الكتاب. أؤمن أيضاً بأن كل القصص يجب تقييمها لنوعيتها التي تحتويها غالبيتها.

* ما هو الكتاب الذي تنصح به الرئيس ليقرأه؟

– إذا ما كنت في موقع يتيح لي فعل ذلك فسوف ألزم كل سياسي صومالي أن يقرأ كتاب “تطهير العشيرة في الصومال” لـ”لدوين كابتجنز”.

* إذا ما أتيحت لك الفرصة للقاء بأحد المؤلفين، حياً أو ميتاً، فمن ترغب بلقائه ولماذا؟

– سأرغب بلقاء سي.أل.آر. جيمس لأني فوّتُ الفرصة الوحيدة للعشاء معه قبل بضع سنوات قبل موته.

* أنت في حفلة عشاء أدبية. فمن تدعو إلى الحفلة؟

– سأدعو أصدقائي الطيبين “الكسندر هيمون” و”أليجا تروجانو” و”والتر موسلي”.

* ما هو الكتاب الذي يفترض أن يعجبك لكنه لم يكن كذلك لأنه مخيب للأمل مبالغ في تقديره ومجرد رديء وما هو آخر كتاب قرأته دون أن تنهيه؟

– بما أني عضو في مجتمع الكتابة أشعر أنه من غير الحكمة لي أن أعطيك اسم أو مؤلف الكتاب الذي قرأته دون أن أنهيه.

* ما هو الكتاب الذي ترغب في أنّ يكتبه شخص غيرك؟

دائماً أرغب من شخص آخر أن يكتب الكتب التي لم أستطع أن أكتبها.

* من بين كتبك التي ألفتها ما هو الكتاب الأثير لديك؟

– روايتي التي نشرت أخيراً تبقى هي المفضلة إلى أن أكمل أخرى.

* من ترغب أن يكتب سيرة حياتك؟

– أشك أنّ في حياتي إثارة تستحق الكتابة عنها.

* ما هي الكتب التي تشعر بالحرج لعدم قراءتها حتى الآن؟

– أرغب في قراءة المزيد من كلاسيكيات العالم .

* ما هي خطتك القادمة في القراءة؟

– أخطط لقراءة “إحساس سميلا بالثلج” لبيتر هوج و”دائرة العقل” لأميتاي جوش وهما الروايتان اللتان سوف أدرّسهما في الأسابيع القادمة.

——————-
*المدى

شاهد أيضاً

15327293_1177974565621596_4935990444522116679_n

رحيل الأديب والمترجم العراقي حسين الموزاني

“نحن نحفر في الصحراء القاسية من أجل أن نجد مساحات ابداع وحرية في كل مكان …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *