الرئيسية / قراءات / هشام حتاتة يرصد رحلة المرأة من التقديس إلى التبخيس

هشام حتاتة يرصد رحلة المرأة من التقديس إلى التبخيس


محمد الحمامصي


يمثل هذا الكتاب “رحلة المرأة من التقديس إلى التبخيس” للكاتب هشام حتاتة والصادر أخيرا عن دار العين دراسة مختصرة عن المرأة كيف كانت في فجر التاريخ الانساني واهبة الحياة، فتتم عبادتها وتقديسها، ثم ما هي الظروف الموضوعية التي جعلتها سبب الغواية لييتم تبخيسها وتصب عليها اللعنات، إنها دراسة في التاريخ منذ بداية القداسة حتى نهاية التبخيس والنجاسة، وذلك في فصلين يختص الفصل الأول بالبدايات الأولى “التقديس”، فالمرأة في الحضارة الفرعونية “إيزيس” ثم في حضارة بلاد الرافدين “تيامنت ـ مردوخ” وأخيرا المرأة في ثقافة جزيرة العرب “بدايات التبخيس” وأخيرا المرأة بعد الهجمة الوهابية “العودة لقفص الحريم”.

أما الباب الثاني فهو دراسة مختصرة توضح كيف كان لهذا التبخيس أثره في إصابة المرأة بعقدة النقص، مما يدفعها إلى التعويض النفسي الايجابي أحيانا بالتفوق الإبداعي، والسلبي في معظم الأحيان بمحاولة تبخيس الآخر ـ الزوج ـ والتمرد على الواقع لإحداث حالة التوازن الداخلي.
يتعرض الكاتب لفترات تاريخية مختلفة وللديانات الثلاثة اليهودية والمسيحية والاسلام، ويتوقف عند الاسلام مطولا ويشدد على دور الوهابية في تبخيس المرأة، وهو خلال كل ذلك يركز على المرأة المصرية وما أصابها جراء دخول الاسلام ثم الوهابية وما جلبت الأخيرة لها من تشويه.
يقول هشام حتاتة “إن السلف الصالح لم يكفه ما نسبه إلى الرسول من أحاديث تصب كلها في إذعانها للسيد (البعل) وتلبية رغباته وشهواته، والتي سبق أن ذكرناها، وأحاديث أخرى تكون فيها المرأة من أكثر أهل النار، وذكرناها أيضا، بل أيديهم امتدت إلى القرآن نفسه لنجد آية في رجم الزانية ليست ضمن القرآن المقروء، والتي سبق للراحل مصطفى محمود أن أصدر كتابا بهذا الخصوص بعنوان “لا رجم للزانية” وتفضل الأزهر بمنعه، لأنه يخالف ما أورده السادة السلف من قرآن غير مقروء”.
ويضيف “الحقيقة أنه فعلا لا جلد للزاني والزانية في القرآن المقروء، ولكن الجلد موجود في القرآن الذي رفع رسمه أو رفعت تلاوته وبقي حكمه”.
ويرى حتاتة أن انتشار الفكر السلفي استطاع أن يروض عددا من النساء اللاتي تنقبن وأعلن الولاء المطلق للمنظومة الذكورية حسب الأحاديث النبوية حتى يدخلن إلى جنة السماء ولكن أغلبية النساء اللاتي التزمن الحجاب والتزمن الصلاة والصيام بفروضها وحتى نوافلها لم يلتزموا بباقي المنظومة الدينية وعلى رأسها قوامة الرجل”.
ويضيف “بعد الاسلام واتساع الغزوات زادت غنائم الحروب التي وفرت زدا من المال والسبايا لمعظم سكان جزيرة العرب، تزايد الشبق الجنسي واقتناء المزيد من النساء القادمات من بلاد السمن والعسل والزرع والنماء، وكان من الطبيعي مع الافراط في الجنس والاغراق في الممارسة، ثم التقدم في السن أن تتحول الشهوات الجنسية إلى رماد الشيخوخة، ومن الطبيعي أيضا على الفكر الذكوري خشية بحث هذا الجيش من النساء بعد رماد الشيخوخة عن إشباع خارجي خصوصا أنه كان ينتقيهن من صغار السن فكانت آية الرجم.
ومن جانبي أيضا أرى أن العامل الأخير في تبخيس المرأة عند البدوي كان تعويضا نفسيا عن فقدان الفحولة نتيجة الاغراق في الممارسة وزيادة عدد الحريم، وإلا فإننا أمام نمط أسطوري خارق للطبيعة لم يكن موجودا إلا في جزيرة العرب، وهذا مما لا يتحمله منطق الاشياء وقدرة البشر”.
ويؤكد حتاته أن المذهب الوهابي أصبح منتشرا الآن في مصر بصفته الدين الاسلامي الصحيح دون أن يتنبه الكثير أنه منتج صحراوي خشن عنيف مختلف كثيرا عن طبيعة الشعب المصري الزراعي المتسامح، الذي عبر عنه الأزهر بسماحته المعروفة حتى ثلاثين عاما مضت قبل أن يتم غزوه وهابيا.
ميدل ايست أونلاين

شاهد أيضاً

رابطة الكتّاب الأردنيين تناقش سرديّة “الخرزة”

( ثقافات ) عقدت مساء السبت 06.03.2021 في العاصمة الأردنية عمّان عبر تطبيق زوم الندوة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *