الرئيسية / إضاءات / ” ليوا للرطب ” يعلن مسابقة للتصوير الفوتوغرافي عبر انستغرام

” ليوا للرطب ” يعلن مسابقة للتصوير الفوتوغرافي عبر انستغرام


خاص

أطلقت لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بالتزامن مع مهرجان ليوا للرطب 2015 الذي يقام في ليوا بالمنطقة الغربية، مسابقة التصوير الفوتوغرافي عبر موقع الانستجرام، بهدف إبراز واحتضان المبدعين في مجال التصوير الفوتوغرافي من مختلف الفئات وتحفيز واستقطاب الهواة.

وقال عبدالله القبيسي مدير المشاريع في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية تأتي هذه المسابقة بغرض التأكيد على أهمية توثيق الأحداث التاريخية والحياة الاجتماعية التي لها دور تاريخي، داعياً إلى ضرورة الاهتمام بها لأنها تطلع الأجيال القادمة على لحظات مؤثرة من تاريخ مهرجان ليوا للرطب وتوثق للحظات من أماكن مختلفة في مدينة ليوا.
وتابع القبيسي تلعب الصورة دوراً مهماً لما تقدمه من مادة غنية وقيمة تاريخية تعكس أهم الأحداث والمحطات والأنشطة والفعاليات التي لها علاقة بالمهرجان والمكان بشكل عام، موضحاً أنّ المسابقة تهدف إلى تقدير وتعزيز أهمية فن التصوير الفوتوغرافي والرؤية البصرية الوثائقية، كأداة تقنية للتعبير عن الحياة لتراثية في ليوا، واستكشاف دور التصوير الفوتوغرافي الوثائقي في رصد وتوثيق فعاليات المهرجان منذ إنطلاقه.
وأشار القبيسي نحاول من خلال هذه المسابقة أن نشدد على أهمية تصوير اللحظة ضمن مواصفاتٍ وتأثيراتٍ معينة، ولا بد لها من أن ترتبط بالمحيط ومناخ المهرجان، من أجل دعم التواصل بين الأجيال والحفاظ على تراث الأجداد والاهتمام به من خلال تقديم صورة فنية للرطب والنخيل وجمالها وعلاقة الإنسان بهما، إضافة إلى توثيق تراث الإمارات العريق وثقافتها الأصيلة من خلال الفعاليات الثانية المصاحبة للمهرجان والتي تعبر بشكل عام عن مهرجان ليوا للرطب 2015 وأهدافه.
وتهدف المسابقة إلى دعم التواصل بين الأجيال والحفاظ على تراث الأجداد والاهتمام به من خلال تقديم صورة فنية لليوا وجمالها وعلاقة الإنسان بها، وتوثيق للحياة التراثية في الدولة والذي يعكس صورة حقيقية للحياة البدوية، إضافة إلى توثيق تراث الإمارات العريق وثقافتها الأصيلة.
وتعمل المسابقة على تشجيع العناصر الشابة والموهوبة وتعزيز الهوية الوطنية لدى المواطنين والمقيمين، من خلال تسليط الضوء على تراث الأجداد والاهتمام به، والعمل على المحافظة عليه. والمشاركة في المسابقة مفتوحة للمواطنين والمقيمين بالدولة.

شاهد أيضاً

عبدُه خال: أتركوني أكتب كما أشاء، ولا تقرأوا لي!

 دعا الروائي السعودي عبده خال إلى ثورة ضد كل الموروث الذي أوقف الأمة عن الحركة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *