الرئيسية / فنون / هل تصلح وحوش «جوراسيك وورلد» للحرب في أفغانستان؟

هل تصلح وحوش «جوراسيك وورلد» للحرب في أفغانستان؟



بالم سبرينغز/ ترجمة: محمد رُضا

في نهاية «جوراسيك وورلد»، وبعد أن التهمت الديناصورات الكثيرين من المواطنين الأبرياء الذين أمّوا الجزيرة للفرجة على المخلوقات الكبيرة بعدما تم تدجين معظمها، هناك ذلك المشهد الذي يسير فيه بطل الفيلم أووَن (كريس برات) مع بطلته كلير (برايس دالاس هوارد) وقد أدركا أن مستقبلهما معًا قد بدأ من تلك اللحظة النهائية.
لقد واجها بعضهما البعض في خناقات زاعقة، ثم أنقذ كل منهما حياة الآخر عندما واجها الديناصورات معًا. الآن سيعملان على تكليل هذا التعاون بالحب وربما بالزواج. حلم لذيذ لنهاية سعيدة بعد ساعتين من مشاهد تلك الوحوش الضارية وهي تنقض على البشر لالتهام وجبات سريعة.
لكن في الواقع، ولنتصرّف كما لو أن هذه الفانتازيا تستطيع أن تحوي واقعًا، أن كلير، بكونها الرئيس التنفيذي لمشروع «جوراسيك وورلد»، سوف تمضي معظم السنوات التالية وهي تدرأ عن نفسها الدعاوى التي لا بد أن أهالي الضحايا وللناجين الذين كان من الممكن التحول إلى ضحايا سيرفعونها ضد المؤسسة. ليس فقط أنها كانت متشبّثة برأيها من أن «البارك» الذي تم تشييده ليضم مخلوقات ما قبل التاريخ لأجل استثماره سياحيًا، فوق كل أسباب التداعي. لا شيء يستطيع أن يقنعها بأن ذلك الخلل البسيط هنا أو الحذر الواجب هناك سبب كاف لكي تنتبه. حين يطالبها الموظف أووَن بإغلاق حديقة المخلوقات الضخمة هذه، تثور عليه: «لا نستطيع إغلاقها لمجرد حادث». تدرك من تلك اللحظة أنها خسرت الرهان من قبل أن تنتهي من نطق الكلمات. ما هي إلا ربع ساعة وأحد هذه الوحوش وأشرسها، واسمه إندومينوس ركس، يقتحم الجزء «الآمن» من جوراسيك وورلد ويبدأ بالقتل، أحيانا لأجل القتل. وضحاياه من الوحوش الأصغر حجمًا والرجال السمان وكل من شاء طالعه السيئ الوجود على أرض المكان مصدّقًا أن الجزيرة مكان آمن لتمضية الوقت.
فوضى كبيرة
فيلم ستيفن سبيلبرغ منتجًا وكولين تريفورو مخرجًا ترفيه متواصل مثير ويحمل للمشاهد مغامرة تفوق في فداحة أحداثها ما وقع سابقًا في «جوراسيك بارك» (1993) و«عالم مفقود: جوراسيك بارك 2» (1997) الفيلمان اللذان أخرجهما سبيلبرغ نفسه. الجزء الثالث «جوراسيك بارك 3»، الذي أخرجه جو جونستون، خارج حسبان الفداحة لأن حيواناته الكاسرة سبحت وطارت وحطت في مدينة سان فرانسيسكو وحوّلتها إلى ركام (ألم تشاهد CNN؟).
الفيلم الجديد أقرب إلى الفيلمين الأوليين. الخروج إلى الساحل الأميركي الغربي في الجزء الثالث كان شطحًا عن الفيلمين السابقين اللذين، كهذا الجزء الرابع، اكتفيا بأحداث تقع فوق تلك الجزيرة التي تم اكتشافها ليست بعيدًا عن جزيرة كوستاريكا. ما يفتقر إليه الفيلم الجديد بالمقارنة، هو الحميمية الناتجة عن قلّة الشخصيات الماثلة في فيلمي سبيلبرغ. آنذاك كان المقاتلون والضحايا عبارة عن مجموعة محدودة العدد وجدت نفسها في معركة منفردة أمام تلك الوحوش. الفيلم الجديد يضاعف العدد إلى ألوف وينطلق في تصوير فوضى كبيرة ناتجة عن محاولات الهروب والنجاة نصف الموفقة مع ضحايا تحملهم الطيور الكاسرة أو يلتهم إندومينوس ركس بلا رحمة. فبعد عشرين سنة أو أكثر بقليل، تغلّب العامل الاقتصادي على الحذر وأنشأ في الجزيرة ذاتها حديقة ديناصورات. تم تدجين كثير منها. للدلالة ها هم السياح يركبون بعضها وها هو أووَن يعلّم أربعة من تلك التي ما زالت تفكّر في الانقضاض عليه كيف تنصاع لأوامره.
أووَن، من ناحيته، هامس ديناصورات (على غرار «هامس الحصان» كما مثله روبرت ردفورد في فيلم إنساني بريء). المزعج في الموضوع محاولة الفيلم إقناعنا بأن الديناصورات والكلاب تتشابه، فالأولى، مثل الثانية، يمكن أن تسمع التوجيهات وترضخ للأوامر. «اجلسي» تجلس، «اصمتي» تصمت… شاهدي هذا الفيلم، تشاهد!
علم وعسكر
المزعج أكثر هو معالجة الفيلم لكل الديناصورات قائم على حشر هذا التشابه غير المقنع بتاتًا. حين تتصرّف الديناصورات (وهذا حدث حتى في الفيلم الأول من المسلسل) في الغابة وهي تطارد ضحية محتملة تخالها كلابًا من نوع جديد. تتحرّك تفصيليًا وعمومًا وتتصرف على النحو ذاته. حتى الوحش الكبير إندومينوس له تصرّفات عجيبة هو الآخر: ينجح في قتل كل من هب ودب باستثناء بطلي الفيلم والشقيقين الصغيرين اللذين جاءا لتقضية ويك – إند لطيف.
منذ البداية، تطرّقت السلسلة إلى مسألة ما إذا كان الدافع الاقتصادي كاف للتحرش بتلك المخلوقات التي نسيها الزمن. شاهدنا (الراحل) ريتشارد أتنبورا يعاين المسألة تجاريًا ويرى فيها مكسبًا كبيرًا.
الفيلم الجديد يرينا أن حلم مدير المشروع الراحل تحقق وها هو المشروع ينجز مئات الملايين من الدولارات كل سنة ولو أن الروّاد بدأوا يتذمّرون. وعلى حسب أحدهم في الفيلم: «لم يعد أحد مندهشًا. يريدون الوحوش أكبر وأعلى صوتًا ومع أسنان أكثر». لذلك تم صنع إندرومينوس ركس في المختبر. خلايا DNA مع عناصر لا يتم الكشف عنها (ربما لا يعرفها كاتبو الفيلم) صنعت الوحش الماثل. بل تم صنع وحشين وليس وحشًا واحدًا… لكن هذا الماثل أكل الآخر، كما يعلمنا الفيلم.
المسألة الاقتصادية مطروحة هنا تلقائيًا، لكن ما هو أكثر حضورًا هو العاملان العلمي والعسكري: الأول يؤمن، كما في كثير من أفلام الوحوش والخيال العلمي، بقيمة الابتكار وضرورة الحفاظ عليه مهما كانت التضحيات (عدة مئات من القتلى لم يعد رقمًا كبيرًا)، بينما العامل العسكري، ممثلاً برجل اسمه هوسكينز (فنسنت د إنفورو) يعمل، كما يبدو ولو أن هذا ليس واضحًا، لصالح البنتاغون ويجد أن هذه الوحوش خير سند للقوات الأميركية في حروبها الخارجية. يقول: «لو كنا نملكها في موقعة تورا بورا». الفيلم لا ينتصر لأي منهما لكن هذا لا يجعله منتصرًا.
تحت إدارة تريفورو هناك مشاهد مثيرة للعين، فقيرة في البال وركيكة في التنفيذ. بطلة الفيلم تركض طوال الفيلم بالكعب العالي. وهذا ليس أمرًا تفصيليًا وإلا لما حاول الفيلم منحها التبرير عندما يعيب عليها أووَن ذلك كما لو أن هذا التعليق كفيل بمحو معارضتك أنت والتغلب على سخريتك.
«جوراسيك وورلد» في بعض أجزائه أكثر تلقائية من فيلمي سبيلبرغ، لكن بصمة سبيلبرغ كمخرج ما زالت دامغة تلاحظها مثل ظل يلاحق صاحبه. في الأساس لا تختلف الفكرة، في صلبها، عن فيلمه الأسبق «Jaws» سنة 1975: هناك سياح أبرياء في صيف ممتع، وبطل فيلم يحذر من كارثة هجوم سمكة قرش ضخمة، لكن المسؤولين لا يصدّقونه لأن «بزنس» السياحة سيتضرر. الكارثة تقع ولا أحد يتعلم منها.
المشكلة أنه بحضور فيلم من هذا النوع فإن الرغبات جميعًا تلتقي في وجوب استثمار كل كليشيه ممكن وعدم التفريط به. مثل «البارك» نفسه هو استثمار لا يريد أحد أن يتخلّى عنه.
______
*الشرق الأوسط

شاهد أيضاً

هذا هو الفن

* حاتم السروي عندما تسمع أغنية وأنت في أشغالك مشدودًا إليها وشبه نائم مغناطيسيًا ولا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *