الرئيسية / مقالات / كلُّهم أبنائي

كلُّهم أبنائي


فوزي كريم

كان آرثر مِللر (1915ــــ2005) يرى نفسه دائماً كاتبَ مسرح اجتماعي النزعة. يتأمل التوازن بين الفرد ومجتمعه، ويعطي ثقلاً خاصاً لمعالجة المسألة الأخلاقية في مجتمع أميركي تُربك سلامتَه التطلّعاتُ المادية القاهرة. هو اليساري الذي تعرض، مع عدد كبير من الكتاب والفنانين، لمضايقات المؤسسة الرسمية في سنوات الحذر الهستيري من الشيوعية، في الخمسينيات. كان عرض مسرحية All My Sons «كلهم أبنائي»، في مسرح Quester المحلي مناسبةً لاستعادة مِللر، وقد كان مألوفاً لدينا نحن الشباب اليساري في ستينيات بغداد، وللاحتفاء به في مناسبة مرور مئة عام على ولادته.
المسرحية (1947) نقد حاد «للحلم الأميركي» الذي كانت المؤسسة السياسية تبشر به في تلك المرحلة. أخرجها له صديقه المُقرب «إليا كازان»، مخرج السينما المعروف، والشيوعي السابق. ولكن مِللر قطع علاقته به بعد أن أسلم كازان أسماء المشتبه فيهم من رفاقه إلى دوائر الأمن. مِللر لم يكن في منأى عن التحقيق، بفعل نشاطه المسرحي الهادف. ولكن محور هذه المسرحية أخلاقي بالدرجة الأولى، يذكر بالدراما اليونانية، وببطلها التراجيدي الملاحق بعقاب مشاعر الذنب الذي تفرضه الآلهة، بعد ارتكاب الجريمة. على أن معالجتها الاجتماعية تذكر بمسرح النرويجي إبسِن. بالرغم من أن مناخ الأخير عادة ما تغلب عليه العتمة.
تدور حكاية المسرحية، التي استوحاها مِللر من حدث حقيقي نُشر في الصحافة، في عام 1946 حول «جو»، الرأسمالي، الذي باع أسطوانات متصدعة للقوة الجوية طمعاً بالربح، أدت إلى مقتل 21 طياراً. ولكنه تبرأ من الأمر بحجة أنه كان مريضاً في البيت ولا معرفة له بالأمر، وترك اللائمة على شريكه «ستيف»، الذي أودع السجن. زوجته «كيْت» مازالت تؤمن بأن ابنها الطيار «لاري» الذي يعتقد الجميع بأنه قُتل في إحدى طلعاته الجوية قبل سنوات ثلاث، مازال حياً، وسيعود يوماً. الابن الثاني «كرِس» على علاقة مع «آن» ابنة «ستيف»، والتي كانت خطيبة أخيه ذات يوم. يصل «جورج» ابن «ستيف» لينصح أخته «آن» ألا تتزوج من «كرِس»، لأن أباه اعترف له عند زيارته في السجن بأن «جو» أمره بأن يغلف الأسطوانات المتصدعة كي لا تبين، حين باعها للقوة الجوية، وهو وحده وراء سجن أبيه وتحطيم عائلته. عائلة «جو» تبدأ مواجهة الأب باقتراف الذنب، وهو لا يكف عن قول إنه كان يسعى إلى الثروة من أجل عائلته وحدها. «آن» في آخر المطاف تعلن سراً طالما أخفته، بأنها تسلمت رسالة من خطيبها «لاري» قبل اختفائه بأيام، يعترف فيها بأنه قرر الانتحار، على أثر الجريمة التي اقترفها أبوه. وهذا الإعلان يذكر بالرسول، قارئ الغيب في الدراما اليونانية، الذي يتكفّل باللمسة الأخير للكشف عن الحقيقة. «جو» الأب ينسحب إلى غرفته، ويطلق على جبينه الرصاص.
في اليوم الثاني من رؤيتي للمسرحية، وعلى عادتي بعد إنجاز قراءة أو مشاهدة، ذهبتُ أستعين بخزين الإنترنت. علَّ الذي شاهدتُ أو قرأت قد خلّف نقداً أقرأه، أو فيلماً أشاهده. وكثيراً ما أعود بحصيلة مُجزية. مع «كلهم أبنائي» وقعت على عدد من العروض المسرحية، منها عربية، وتسجيلات الراديو، والسجالات النقدية. كما وقعت على فيلمين سينمائيين، شاهدت أحدهما للمخرج إرفنغ ريس (1948)، يقوم بدور الأب فيه بطل أفلام عصابات المدن الأميركية في عصر السينما الذهبي أدورد روبنسون، وبدور الابن بيرت لانكستر، وهو في مطلع شبابه. ولا أخفي عمق تمتعي بالفيلم، مقارنة بالعرض المسرحي. وأتذكر أني، مع الفيض الرائع للإصدارات المصرية، والكويتية فيما بعد، للكتب المسرحية في الستينيات والسبعينيات، كنت أُفضل قراءة المسرحية على مشاهدتها، على قلة العروض المسرحية. فلدي مُتّسع من الخيال في العزلة بأن أُنجز توزيع الأصوات، وتصور المشاهد على هواي. وأترك اللسان يثْرى بحلاوةِ لغةِ الحوار المتدفقة.
هناك فيلم ثانٍ عن المسرحية وقعت عليه، أخرجه جاك أوبيرن (1987)، ولقد وفّرتُ مشاهدته إلى استراحة قادمة.
الجريدة الكويتية

شاهد أيضاً

نم في سلام أيها العابر

*إبراهيم عبد المجيد قلت كثيرا أني حين انتهي من كتابة رواية أشعر بأني في فراغ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *