الرئيسية / فنون / الجزء الرابع من «الحديقة الجوراسية» الى عمق البحار

الجزء الرابع من «الحديقة الجوراسية» الى عمق البحار


كوليت مرشليان

في الثاني عشر من حزيران الجاري أنطلقت عروض النسخة الجديدة من فيلم «الحديقة الجوراسية» أو «جوراسيك بارك» في العالم ويأتي الجزء الثاني بعد 22 عاماً على الجزء الأول وهو من توقيع المخرج كولين تريفورو، وقد كتب السيناريو الثنائي ديريك كونولي وكولين تريفورو بالتعاون مع ريك يافا. ويشارك فيه تمثيلاً كريس برات وبرايس دالاس هوارد وعمر سي وعرفان خان. والمعروف أن المخرج الكبير ستيفن سبيلبرغ هو الذي أنجز الإجزاء الثلاثة الأولى من السلسلة وكان ذلك في الأعوام 1993 و1997 و2001 وقد كانت كلفة الجزء الأول هائلة ورصدت له ميزانية كبيرة بلغت 63 مليون دولار أميركي وتجاوزت أرباحه المليار دولار. وإذا كان الجزء الأول الشهير قد دارت أحداثه حول فكرة إنشاء حديقة للكائنات المنقرضة في أحد جزر كوستاريكا النائية حيث استنسخت فصائل عديدة من الديناصورات وبعد أحداث مفاجئة تتحرر الديناصورات من الأمكنة التي كانت محتجزة فيها لتنشر الدمار من حولها، وكانت الأحداث مشابهة في الجزئين التاليين. أما الجزء الرابع والجديد فهو يأخذ المشاهد الى عالم البحار وستكون معظم أحداث الفيلم أمام مخلوقات بحرية وحشية تم استنساخها أيضاً وخرجت بعدها عن سيطرة الإنسان وهيمنته عليها.
وكان من المقرر إنتاج هذا الجزء بعد ثلاثة أعوام على الجزء الثالث، أي في العام 2004 لكنه تأجل لعدم الاقتناع بالنص وكانت الكلفة المتوقعة للإنتاج قد وصلت الى 20 مليون دولار، وتوقف المشروع لإعادة دراسة النص وللاستعانة أيضاً بالمخرج كولين تريفورو. وتروي أحداث الفيلم رحلة الى جزيرة تقع في مواجهة ساحل المحيط الهادىء في أميركا القريب من كوستاريكا. وذات يوم يكتشف العالم غراندي اوني (الممثل كريس برات) وهو يعمل على تلك الجزيرة في أبحاث علمية متخصصة في سلوكيات الجينات المهجنة للديناصورات أن هناك أمراً يقلقه في دراسته الجديدة ويتعلق بتسرب لحامض جيني يعطي أثراً سلبياً على الجينات المهجنة الجديدة وتنشأ مشكلة تجعل الكائنات البحرية تكبر بشكل ملحوظ وتتحرر من أقفاصها. وقد تخطى تصوير هذا الجزء الميزانية الموضوعة له ليصل الى ما يوازي 200 مليون دولار أميركي. وثمة تفاصيل تتعلق بهذا الجزء منها مثلاً أنه الجزء الأول الذي لا يشرف على مؤثراته البصرية والميكانيكية عبقري المؤثرات الذي نفذ الأجزاء الثلاثة الأولى ستان وينستون وذلك لأن الأخير توفي في العام 2008 كما أنه الجزء الوحيد الذي لا يمثل فيه أبطال الأجزاء السابقة سام نيل وجيف غولدبلوم ولورا ديرن. ولقد ركز المخرج تريفورو على تفاصيل أخرى إضافة الى تغيير الممثلين وتغيير النص بل المشاركة به أيضاً، فهو صرح بأنه وجد مشكلة كمشاهد في الجزئين الثاني والثالث من السلسلة وهو ابتعاد الأحداث بشكل كبير عن الحديقة وانخراطها درامياً بقوة في الجزيرة مع أن الحديقة هي كانت نقطة الارتكاز للأحداث وهو عمل في فيلمه على تفادي الوقوع في هذه المشكلة أيضاً.
ومن المتوقع أن تشهد عروض الجزء الجديد إقبالاً ملحوظاً في العالم، وكبداية تشير المعلومات التي أشير اليها في أكثر من مؤتمر صحافي وتصريح الى أن «استوديوات يونيفرسال» استعدت بشكل كبير لإطلاق الفيلم في 6 آلاف صالة للعرض في أميركا وكندا في وقت واحد في 12 من حزيران الحالي على أن ينطلق بعدها في كل العالم، وهذا معناه المزيد من الملايين ستُضاف الى رصيد أرباح هذه السلسلة التي تعتبر واحدة من السلاسل السينمائية الأكثر ربحاً في تاريخ السينما العالمية. والى جانب الممثل كريس برات في دور العالم تميز حضور الممثل الهندي عرفان خان الذي سيقوم بدور «باتل» الملياردير صاحب الحديقة الجوراسية الجديدة، كما سيقوم بدور المدير المالي لشركة «باتل» الممثل فانسنت دونفريو ومن المتوقع أن يمثل بالتأكيد دور الشرير الى جانب الديناصورات بالطبع.
وعلى الرغم من عدم انطلاق عروض الفيلم بعد فثمة تسريبات تفيد ان «استوديوات يونيفرسال» بدأت بالتجهيز لجزء خامس من السلسلة ولن تفصح عن تفاصيله إلا بعد معرفة ردود أفعال الجمهور حيال الجزء الرابع قبل المضي مجدداً في استثمار هذه السلسلة. أما المخرج كولين تريفورو فقد علق على الموضوع قائلاً: بأنه لن يتولى اخراج الجزء الجديد في حال تم الاتفاق عليه، مؤكداً على ضرورة أن يعطى مخرج آخر هذه الفرصة لأنه بالتأكيد سيأتي بنكهة جديدة للجزء الخامس إذا ما تم الاتفاق عليه.
المستقبل

شاهد أيضاً

“ماتيس أشبه بالرواية”.. معرض استعادي لفنان الألوان

  بعد أن اضطر المتحف الوطني الفرنسي للفن المعاصر إلى تأجيل معرض عن الرسام الفرنسي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *