الرئيسية / إضاءات / “بروفايلات” لعبد الرحمن منيف

“بروفايلات” لعبد الرحمن منيف


* د. حسن مدن

لم يعش عبد الرحمن منيف البيئة التي دارت فيها أحداث خماسيته:”مدن الملح”، لقد فعل ما يفعله الكتاب الكبار الناضجون المتمكنون من أدواتهم الفنية، بأن اشتغل على مادته شغلاً، ولم يشتغل على مادة متاحة منجزة. وفي الأصل فإن منيف درس اقتصاديات النفط، وفيها نال درجة الدكتوراه، وعمل كخبير في هذا التخصص، في سوريا والعراق، وفي بغداد رأس تحرير مجلة «النفط والتنمية».هذا الأمر أتاح له معرفة تفاصيل دقيقة عن الصناعة النفطية كاملة: استخراجاً وتكريراً وتسويقاً واستهلاكاً، وتفاصيل دقيقة عن اقتصاديات النفط وعن مكانة هذه السلعة الاستراتيجية في الأسواق العالمية وصلة ذلك بالسياسة، لقد أصبح خبيراً في ما يمكن تسميته مجازاً «الاقتصاد السياسي للنفط». هذه المعرفة الواسعة التي عززتها التجربة المتابعة الدؤوبة كرسها في «مدن الملح»، التي بدأ فيها عارفاً بتقنيات النفط، وبالآثار الحاسمة الناجمة عن اكتشافه على الحياة الاجتماعية في الجزيرة العربية وعلى نفسيات الناس فيها.

هل كان عبد الرحمن منيف يهجس بالآتي حيث انصرف إلى كتابة عمله الملحمي الثاني بعد خماسية «مدن الملح»، نعني به ثلاثيته عن العراق: «أرض السواد». ما الذي حمله على العودة إلى تاريخ العراق فنقب في السجلات والأوراق والوثائق والكتب والبيانات كي يبني المعمار الروائي المعقد للثلاثية؟! أليس هو ذاك الهجس المدهش الذي ينتاب المبدع الكبير بأن العراق آيل لا محالة لأن يكون عنوان المرحلة التالية لكتابة الثلاثية التي انكب عليها بكل الدأب والمثابرة اللذين عرفا عنه، وقرأت إشارة من الناقد السوري محمد جمال باروت يقول فيها أنه زود عبدالرحمن منيف بالكثير مما تحت يديه من مصادر تتصل بتاريخ العراق الحديث بناءً على طلب الثاني فترة انشغاله على إعداده مادة الثلاثية والشروع بكتابتها.

ليس منيف غريباً على العراق، إنه بمعنى من المعاني ابن له، إذا تذكرنا بأن والدته عراقية، وقد تحدث طويلاً في كتابه «سيرة مدينة» عن هذه المسألة بالذات، في أنه درس زمناً في جامعة بغداد حين أتاها شاباً يافعاً بالكاد أنهى الثانوية في العاصمة الأردنية عمان، ثم انه بعد طول تنقل عاد إلى العراق في السبعينيات وعمل وعاش فيها، ويبدو أنها نفس الفترة التي انعقدت فيها علاقة الصداقة القوية بينه وبين الراحل جبرا إبراهيم جبرا، وهي العلاقة التي كان في مظاهرها إقدام الرجلين في سابقة عربية على وضع رواية مشتركة هي «عالم بلا خرائط»، وبتكوينه الثقافي واسع الأفق فإنه عنى بالإحاطة بتاريخ العراق وبدوره، لكن ذلك لم يتبلور في صورته الواسعة، الناضجة، إلا بعد أن عكف على مشروع «أرض السواد» الروائي، التي تتبع فيها مراحل مهمة من تاريخ العراق الحديث، لأن في التاريخ دائماً عبرة، رغم وعيه أن التاريخ لا يعاد، لأن لكل حادثة وواقعة الظروف والعناصر التي كونتها وأعطتها هذا المسار، وحتى إذا تشابهت حادثة سابقة مع حادثة راهنة فلا يعني ذلك أن تصل إلى النتائج نفسها.

كانت «أرض السواد» في أجزائها لثلاثة قد أصبحت في أيادي القراء منذ زمن حين شن العدوان الأمريكي على العراق. وما كادت بغداد تسقط تحت الاحتلال حتى دفع عبد الرحمن منيف بكتاب جديد عن العراق لقراءه. كانت قد تكونت لديه، من خلال قراءاته في كتب التاريخ والمذكرات وهو يكتب «أرض السواد» مجموعة من الهوامش، وجد أنها مهمة في تكوين ذاكرة تاريخية، لكي لا يكون التاريخ مجرد سجل بارد للموتى، وإنما حياة موَّارة تعد بالأمثولات الحية والمعارف والمقارنات. أدرك الرجل أن العراق يتعرض لمرحلة حاسمة في تاريخه قد تخلط الأوراق تمهيداً لكتابة تاريخ من نمط جديد، فأراد لهوامشه أن تكون شهادة من التاريخ على الحاضر.

لم يكن عبثاً أو من باب المصادفة أن عبد الرحمن منيف اختار لأحد أبرز كتبه غير الروائية عنوان «الديمقراطية أولاً.. الديمقراطية ثانياً». لقد قال هو نفسه ذلك: «لم أتردد طويلاً في اختيار عنوان هذا الكتاب، هذا الاختيار ليس خرقاً أو تحدياً للعادة التي جرى عليها أكثر الكتاب». إن السبب فيه هو اعتقاد منيف أن الذي ييسر لنا الدخول إلى جوهر هذه الموضوعات، ويساعد على حوار جدي، يتمثل بمفتاح رئيسي: الديمقراطية.

في هذا الكتاب، كما في كتبه الأخرى التي أخذت طابع المقالة أو الدراسة، أراد عبد الرحمن منيف أن يعبر عن ذات الفكرة التي استحوذت عليه، روائياً، كأن هذه المقالات أشبه بهوامش على متن الرواية رغم أن هذا التعبير ينطوي هو الآخر على مقدار من التعسف، فما يقدمه الكاتب هنا متناً وليس هامشاً، إن فيه روح الباحث وجديته ودقته وصرامة أحكامه التي يصل إليها بعد طول بحث.

والأمر في حال عبد الرحمن منيف لا يتصل فقط بروح الباحث ومثابرته وإنما ينطلق أيضاً من تفاعله الحي مع الحياة، ومع الهموم السياسية المباشرة هو الذي ابتدأ حياته مناضلاً حزبياً، قبل أن يقرر التفرغ للكتابة، لا عزوفاً عن السياسة، وإنما لقناعة ترسخت لديه بعجز الهياكل الحزبية التي عمل فيها عن إحداث التغيير المنشود بعد أن كفت عن أن تكون مختبراً ومصهراً للأفكار الثورية المغيرة، واستحالت إلى أجهزة بيروقراطية قامعة ومعطلة للفكر، ويعزز ذلك شعور الكاتب وإحساسه بمقدرته على إحداث التغيير في الوعي عبر الكتابة، بوصفه كاتباً ومبدعاً وروائياً بامتياز، ولم يكن انحيازه للرواية، بوصفها جنساً للكتابة أو الإبداع، محض مصادفة هو الآخر: «في الرواية، يقول منيف، ليست هناك أسرار كثيرة يمكن أن تذاع. الرواية عمل يحتاج إلى استعداد، ويحتاج أكثر إلى مثابرة وصبر وشعور عال بالمسؤولية إضافة إلى الصدق، وشيء من الشجاعة.. هنا أيضاً اختار منيف الأمر الصعب، «فأكثر ما تحتاجه الرواية، كما يقول محقاً، هو الجلوس يومياً وراء الطاولة لساعات متواصلة من أجل التفكير العميق ثم لكتابة صفحتين إلى ثلاث صفحات، إذا فتح الله ويسر. الرواية تحتاج تحضيراً طويلاً، وفضولاً لمعرفة الأشياء: أسمائها ومواعيدها وتفاصيل التفاصيل عن دورتها في هذه الحياة».. ولهذا شروطه: أن تفتح عينيك على اتساعهما لرؤية الأشياء حولك، مهما كنت تعرفها، وأن تنظر إلى رفة العين حين يتكلم الإنسان لتتكشف مدى ما يعنيه وكم من الصدق فيما يقول، وأن تحاول رهف السمع كي تسمع الصوت.

هذا على مستوى التفاصيل، أما على المستوى العام فإن منيف ظل وفياً لما يمكن أن ندعوه بـ «الوعي التاريخي» أو الوعي بالتاريخ، وهو انطلق مراراً من عبارة شهيرة تقول أن التاريخ بأجمعه تاريخ معاصر، أي أن التاريخ يتألف بصورة أساسية من رؤية الماضي من خلال عيون الحاضر وعلى ضوء مشاكله. وعبر هذه الرؤية بالذات عاش عبدالرحمن منيف وكرس حياته، ناشطاً في الشأن العام، وروائياً وكاتباً.

ثمة جانب آخر لا يعرف عنه الكثيرون في شخصية منيف، ألا وهو ولعه بالفنون التشكيلية.. وهناك صداقة عميقة انعقدت بينه وبين الفنان التشكيلي السوري الكبير المقيم في ألمانيا مروان قصاب باشا، وسبق لمنيف أن كتب دراسات في أعمال صديقه التشكيلية. ولفت نظري في حديثه مرة عن الشاعر الأسباني لوركا توقفه أمام الاهتمامات التشكيلية لدى الشاعر، حيث رأى أن الرسم أثر تأثيراً كبيراً في رؤية الشاعر للعالم، إذ نجد الألوان شديدة الوضوح في شعره. كان لوركا، حسب منيف، يعتبر الرسم، خاصة التخطيطات، بمثابة استراحة المحارب، إذ كان يرسم في أي مكان وجد نفسه فيه، خاصة في المقاهي أو أثناء السفر، وما لا يستطيع أن يقوله بالكلمات كأن يقوله رسماً، وفي بعض الأحيان كان الرسم يفتح له نوافذ وآفاقاً.

هذه العناية برؤية مكانة الرسم عند لوركا عكست الاهتمام الذي يوليه منيف نفسه للأمر، ولرؤية العلاقة بين الكتابة والرسم. وهو تحدث مرة بنوع من الاستفاضة عن صلته بالفن التشكيلي منذ أيام الطفولة، منذ أن بدأ يراقب الغيوم وهي تتصادم، وهي لا توافق على الانتظام أو الامتثال لشكل واحد. منذ لك الوقت أصبح الشكل وتغير اللون سؤالا أساسياً عنده. إلا أن ما هو مثير للاهتمام هو ذلك التقابل الذي يقيمه بين الكلمة والصورة. فالكلمة واضحة أو أكثر وضوحاً من الصورة، أما الفن، خاصة التشكيل والموسيقى، فإنه ليس على ذات الدرجة من الوضوح. وهو تجاسر على الدخل في ما يصفه بـ «الدهليز نصف المعتم» أي الفن التشكيلي، عله يكتشف عالماً جديداً ثم يحرض الآخرين على التمتع بهذا العالم الذي يحتاج إلى بعض الجهد من أجل اكتشافه، وقاده المراس والتدريب على التمتع برؤية اللوحة، بإعادة اكتشافها، بتصور المراحل التي مرت بها، وبالأجواء التي رافقت رحلتها منذ أن كانت حلماً إلى أن تجسدت في صورة يمكن أن يراها الجميع.

هذه المهارة وظفها عبدالرحمن منيف في كتابته الروائية. الروائي، من وجهة نظره، لا يمكن أن يكتب دون أن يكون مالكاً لكم هائل من الصور والأشكال والحالات: لون الوجه شكل الجبهة أو الشفتين، حركة اليدين أثناء الصمت أو الحديث، ما يرتسم على الوجه في حالة الانفعال أو السخرية، كلها صور يمكن أن تتحول إلى كلمات، إلى صورة مكتوبة. الروائي معني بهذه التفاصيل «التشكيلية» إلى أقصى حد، لأنها زوادته الحقيقية، لأنه إذا لجأ إلى الافتراض أو الوهم، فإنه يفقد الدقة والحرارة، وكأنه يرسم على الماء أو في الهواء. وهو يجزم بأنه اكتسب الكثير من الفنون الأخرى في كتابة الرواية: الألوان والأشكال والعلاقة بين المشاهد والأشياء، تاركاً للنقاد أن يحددوا ذلك لأن من يكون في الغابة لا يستطيع أن يرى إلا الشيء القريب، المباشر.
__________
عُمان

شاهد أيضاً

أعظم سبعة أدباء في تاريخ أميركا

رايفين فرجاني هذه مقالة عن أعظم الأدباء في تاريخ الأدب الأمريكي لذا ليس من الضروري …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *