الرئيسية / إضاءات / سفير الصورة روجيه مكرزل يرفض تجميل الواقع

سفير الصورة روجيه مكرزل يرفض تجميل الواقع



* فيفيان حداد

تخرج من أستوديو روجيه مكرزل الواقع في منطقة الكرنتينا، وكأنك خضعت لجلسة تصويرية مكثفة لا تزال آثار فلاشاتها وومضاتها تسكن عينيك. فعلى الرغم من أن ما قمت به في الواقع هو محاورته فقط، فإن شغفه بمهنته إلى حدّ العشق ينقله إليك بعدسة عينيه لتخزنها بدورك في ذاكرتك وكأنها مجلّد انتهيت للتوّ من مشاهدته.

ما يميّزه عن غيره من المصورين الفوتوغرافيين هو خروجه عن المألوف، أو بالأحرى تحرره من ذلك الصندوق المعلّب المزدحم الذي سجن فيه بعض أبناء مهنته، كما يقول. فالمصور الفوتوغرافي الذي عيّن مؤخرا سفيرا للصورة والتصاميم الفنية من قبل «دبي ديستريكت ديزاينر» (رائدة في مجال الإبداع والتصاميم الفنية في الخليج العربي)، استخدم عينه الثاقبة لترجمة أحاسيسه. فهو يرفض النزعة الرائجة حاليا في عالم الصورة، والتي ترتكز على تجميل الواقع بدل نقله كما هو.
«لا يجب أن نكذب في الصورة ويجب أن تكون في خدمة الحقيقة». يقول روجيه مكرزل الذي صوّر الملوك والأمراء وأهم نجوم الفن بعدسته، ويتابع في حديثه: «قريبا جدا ستغدو هذه النزعة عنوانا للصورة في المستقبل، فلا يعود أهل الفن والسياسة وغيرهم من هم تحت الأضواء يلجؤون إلى إخفاء ملامحهم المتعبة أحيانا، أو غير الذكية أحيانا أخرى تحت غطاء الصور الفوتوغرافية المزيّفة، فأنا أفكر بطريقة سليمة ولست ملوثا بما يجري حولي».
ولكن إلى ماذا يستند استنتاجه هذا؟ فيرد بعفوية: «إن الجيل الجديد من الشباب يتمتع بكمية من الذكاء تخوّله اكتشاف هذه الأقنعة بسرعة، مما سيدفع بمن يضعوها على وجوههم إلى التخلّي عنها كي لا يخسروا مصداقيتهم».
وعن مهمّته في منصبه الجديد يقول: «هناك الكثير من المواهب الفنية المدفونة في العالم ولا سيما في عالمنا العربي، وعلي أن أظهرها إلى العلن إن في مجال التصميم الفني أو الصورة الفوتوغرافية. فهذه المهمة ستخوّلني إدخال دم جديد إلى مهنتنا من مختلف أنحاء العالم، وهدفي أن أحفّز لغة المبادرة لدى هؤلاء الشباب، إذ إن النزعة الرائجة حاليا في مختلف المجالات هي الالتحاق بما يفرضونه علينا أصحاب القوة والسلطة المالية، وبرأي هذه هي عناصر العولمة التي تجتاحنا. لذلك أريد أن أكسر هذه الدائرة المحيطة بنا وأن أعزّز مكانة الإنسانية بدل الميول التجارية والاستهلاكية السائدة في أيامنا الحالية». 
ويضيف: «هؤلاء الذين يمسكون بزمام الأمور يريدون أن نفكّر مثلهم وأن نجاري تطلّعاتهم ليصنعوا منا نجوما. لا شك في أن هناك من يخرج عن هذه القاعدة ويحقق ذاته من دونهم، إلا أن غالبية نجوم فن الرسم والتصوير اكتشفت مواهبهم بعد مماتهم. أما أنا فأريد أن أكون صادقا مع ذاتي فلا أحقق النجاح المهني متأخرا، بل أريد أن أترك إرثا قيّما وحقيقيا للجيل الجديد يتداوله ويحلله ولو قبل رحيلي، فليس باستطاعتي أن أقوم بما يريده الآخرون وإلا فشلت».
يأسرك روجيه مكرزل وهو يحاول إدخالك إلى عمق عالمه، فقد يكون بصدد التحدث معك عن خواتمه الأنتيكا التي تزيّن أصابعه والتي تشير إليك تلقائيا مع الأساور التي تلف يديه بأنه يقطّر فنا (فهو يعتبرها ذات قيّمة أكبر من تلك الموقعة من دار شانيل)، عندما يبادرك بالقول إن «التصوير في حدّ ذاته هو كناية عن رؤية مستقبلية يجب أن نوقّعه بحسّنا المرهف، كما أنه لا يتوانى عن الانتقال إلى موضوع آخر مغاير تماما ألا وهو أن الطبيعة هي ملهمته الأولى في عمله. وعلى الرغم من أنه ابن عائلة صحافية كانت تصدر جريدة «الدبور» في السبعينات، فإنه يقول في هذا الصدد: «لم تستهوني الكتابة يوما ولطالما لفتني موضوع الأحجام والأشكال الهندسية والجمال بشكل عام، فلو لم أدخل مجال التصوير لعملت في مجال الهندسة دون شك».
يستعدّ روجيه مكرزل حاليا لإطلاق معرضه الفوتوغرافي الجديد في لندن تحت عنوان «فرحة أفريقيا»، والذي جال من أجل تنفيذه في عدد من الدول الأفريقية (أوغندا وغامبيا وكونغو) وغيرها بإيعاز من شركة «افريسيل» العالمية، وهي المنظم والناشر الرسمي للمعرض. فشغفه اليوم بات يكمن في اكتشاف الحضارات وتسليط الضوء على تفاصيلها، ومن ثم صهرها في عالم الصناعة والمدنية. هذه الصورة المتناقضة من شأنها أن تعرّفنا على الحقيقة بشكل أوسع كما يقول والتي سيترجمها في كتاب يصدر قريبا يجمع فيه صور المعرض نفسه.
«انظري إلى عيون هذه الفتاة الأفريقية الجميلة» يقول لي روجيه مكرزل، وهو يشير إلى صورة سيتضمنها معرضه الأفريقي الهوية، ألا تشعرين أنه في استطاعتك أن تسافري منها إلى أعماق فكرها؟ فهي لديها نظرة زعيمة أو رئيسة جمهورية! ويحار نظرك وأنت تجول على صور روجيه مكرزل أين يستريح. فهنا صورة أخرى مؤثّرة التقطها لنظرة ثاقبة لفتاة انعكست في بؤبؤها صورة لمسجد يقع مبناه في مقابلها. وهنا مجموعة من الفلاحين الأفارقة يزودونك بالفرح بصورة لا شعورية، من خلال ابتسامة الرضا المرسومة على شفاههم. فأهمية الصورة برأيه تكمن في الإحساس الذي توصله لك فتصبح رسالة ملموسة.
لا يخاف روجيه مكرزل من مطبّات الحياة أو من حواجز مصيرية قد تصادفه هنا وهناك، فهو خسر أرشيفه في الحرب ومع ذلك فإن الأمر لم يفقده عزيمته: «لقد احترق ما يقارب 50 ألف نسخة سلبية من أرشيف صوري (نيجاتيف) ولكني أكملت طريقي بثبات، فالتاريخ يكمن في الرأس والصورة هي وسيلة لتذكرنا به». يقول روجيه مكرزل الذي يرى أنه باستطاعته أن يبقي على مهنته حتى لو صار كفيفا، «هل تعتقدين أنني لو أصبت بالعمى لا أستطيع أن أمارس مهنتي؟ لا أعتقد ذلك كوني أشعر بالصورة قبل التقاطها كما أن العين تغشّنا أحيانا، فأدواتي تكمن في رأسي وهنا يكمن الفرق بين أن تصوري وأنت في حالة إحساس أو وأنت في حالة تنفيذ صورة ليس أكثر».
فكرة الموت وحدها هي التي تخيفه يقول صاحب النظرة الثاقبة التي لا تستطيع أن تفلت منها وهو يتحدث إليك: «بهذه الحالة وحدها لا تستطيعين العودة إلى الوراء، أما أي شيء آخر في هذه الحياة فنحن قادرون على اجتيازه ولو تطلّب منا الأمر جهدا إضافيا».
يؤكد روجيه مكرزل الذي عمل كمصور عالمي لأكثر من وكالة ووسيلة إعلامية «سيغما» و«رويترز» و«ايل ماغازين»، والذي احتلت إحدى صوره غلاف مجلة «باري ماتش» في عيدها الأربعيني، أن الصورة لم تفقد يوما مكانتها بل رافقتنا في الحرب والسلم وفي الفرح والحزن، وإنها حاليا تعيش حقبتها الذهبية لا سيما وأن التطور التكنولوجي ساهم في انتشارها بشكل كبير ولو كان من خلال «السيلفي» أو جهاز الخليوي عامة. «لقد أقمت معرضا كاملا منذ فترة تضمن صورا فوتوغرافية التقطتها بجهازي المحمول، فإحساسنا وصدقنا هما اللذان يعززان موقع الصورة وليس التكنولوجيا».
وعن سبب اختياره سفيرا للصورة في لبنان والعالم أجاب: «قد يعود ذلك كوني أملك ثلاثة مؤهلات أساسية لذلك ألا وهي الابتكار والإحساس وصدق الاتصال بالعين».
شارك المصوّر اللبناني في أكثر من 15 معرضا عالميا، ظهرت من خلالها موهبته في تحويل الموت إلى الحياة وبشاعة الحرب إلى وجوه جميلة والأشخاص العاديون إلى نجوم.
ويرى روجيه مكرزل الذي أمسك بالكاميرا للمرة الأولى عندما كان في الثانية عشرة من عمره، أن الصورة هي استمرارية للعين وترجمة لانعكاساتها على عقولنا ويشرح: «الصورة فكر وليست مجرد نظرة عين» ويتابع: «عندما أكون وراء كاميراتي فأنا أمارس فعل التأمّل، وتلقائيتي هي التي تحدد الإطار الذي أرغب في تصويره فلا أحضّر لها مسبقا».
أما أكثر المواضيع التي أثرت فيه وما زالت تشكّل له علامة فارقة حتى اليوم، فهي “الموارنة والدروز” ويقول في هذا الصدد: «ما زال هذا الموضوع عالقا في ذهني لا سيما وأنني ابتكرت مكانا مميزا لعرض صوره في مبنى بلدية بيروت عندما كانت مدمرة في الثمانينات، فطليت جدرانها بالأسود، واستحدثت حولها حقبة خاصة من الزمن سلّطت عليها إنارة مباشرة فجاءت نتيجتها مبهرة للعين والفكر معا».
وعمن يلفته من المصورين حاليا يردّ: «هم كثر ولكل منهم ميزته في هذا الصدد فأنا مثلا يعجبني أسلوب ندى دبس وأكرم زعتري وكريم شعيا وغيرهم، كما أنني كنت من عشاق الراحل جورج سمرجيان (نقيب المصورين في الثمانينات) الذي لعب دورا رائدا في نقل ما عانيناه أثناء الحرب من خلال صوره».
تناول روجيه مكرزل مئات المواضيع في صوره فكانت بمثابة قصص تروي حكايات ملوّنة من هنا وهناك، فمعرضه «الحجاب» جمع فيه نساء لبنان من جميع الأديان، ومعرضه عن فندق فينسيا وسط بيروت في عيده الخمسيني روى قصة هذا الفندق الشهير، كما استضافت روجيه مكرزل قناة الـ«سي إن إن» عندما غاص في بلاد اسكندينافيا والتقط صورا معبّرة لشعب الـ«سامي» الموجود شمال النرويج والذي ما زال يحارب من أجل الحفاظ على تقاليده وعاداته القديمة.
حسب رأيه فإن كلّ منا يستطيع أن يلتقط صورة جيدة، ولكن الأهم في هذا الإطار هو أن ننقل الفكرة الأساسية من ورائها. ويقول في هذا الصدد: «عندما التقطت ستّ صور لـ6 نساء تحت عنوان (الحجاب) استطعت أن أجمع فيها كلّ الأديان، فمثّلت هذا الاتحاد القوي والعميق بين نساء لبنان من أديان مختلفة (من السنّة والدروز والشيعة والمسيحية وغيرهن)، ونجحت في إيصال فكرتي هذه التي تبنتها معارض عالمية كما أنني وضعتها في كتاب لأحفظ فيه رؤية مستقبلية استوحيتها من تاريخنا الغني بالتعددية».
ولكن هل للإطار الذي تدور فيه الصورة موضة معيّنة؟ يردّ: «طبعا فحاليا هناك موضة التصوير المسرحي، أي الذي يدور في ديكور ضيّق ومعلّب ولكنه برأي لن يستمر طويلا لأنه لا يمتّ للطبيعة بأي صلة».
ويتذّكّر روجيه مكرزل واحدة من المواقف التي صادفها أثناء تصويره الشخصيات المهمة في العالم ويقول: «أذكر عندما طلب مني حاكم دبي الأمير محمد بن راشد آل مكتوم أن ألتقط له صورة رسمية، فجلس مقابلتي وهو ينظر إلى عدسة كاميرتي مباشرة، فاقتربت منه وقلت له هل تسمح لي بأن أكون الحاكم المطلق في هذه اللحظات؟ عندها ابتسم وطلبت منه أن يحوّل نظره إلى الأفق ووضعت وراءه علم بلاده والتقطت له صورة تظهر فكره المميّز برؤية مستقبلية، فكانت نظرته لا حدود لها تعكس تطلّعاته الكثيرة لبلد. هذه كانت من أجمل الصور المعبّرة عن شخصيته الناجحة». لا يمكن تحديد أحلام روجيه مكرزل فهو من القائلين «ماذا يعني أن تنجح وأن يقال لك (برافو)؟ الأهم هو أن تبحث دائما عن النجاح في أي خطوة تقوم بها. وأحلامي أترجمها في معارضي فإذا استطعت أن أفكر فهذا يعني أنني أحلم».
_______
الشرق الأوسط

شاهد أيضاً

 بين ألق طمون وربيع عاطوف 

( ثقافات ) بقلم وعدسة: زياد جيوسي     كانت زيارة جميلة قضينا فيها يوما كاملا بدعوة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *