الرئيسية / إضاءات / “مثالب الولادة”: أحقاد إميل سيوران

“مثالب الولادة”: أحقاد إميل سيوران


*علي العائد

“ماذا تفعل من الصباح إلى المساء؟ يسأله أحدهم، أو يسائل نفسه. الإجابة: أُعانيني”. بمثل هذا التكثيف الفلسفي الشاعري يسخر الرّوماني إميل سيوران (1911 – 1995) من نفسه، ومن فكرة الحياة التي عانى فيها من يوم ولادته أكثر مما عانى في الشيخوخة، ومن الموت الذي أتاه في الرابعة والثمانين من عمره. هو فيلسوف وشاعر حيناً، وراءٍ في أحيان أخرى.

في كتابه “مثالب الولادة” (عُرف في ترجمات أخرى بعنوان “في مساوئ أن يكون المرء قد وُلِد”)، الصادر أخيراً عن “منشورات الجمل”، بتوقيع المترجم التونسي آدم فتحي، يلتقي تشاؤم سيوران مع تشاؤم لوتريامون، وتتقاطع وجوديته مع وجودية سارتر. يقرأ المسيحية بعهديها القديم والجديد؛ مقارناً بينها وبين أديان شرق آسيا. وفي شبه تأكد، ينتقد الطقوس لمصلحة التصوّف، والنصوص المباشرة لمصلحة العرفان. فالمسيح، في رأيه، لم يدرك أن مأزق الإنسان في الوجود يكمن في ولادته، بينما أدرك بوذا ذلك في خطابه لتلاميذه.
يقول بوذا: “لولا وجود ثلاثة أشياء في العالم يا تلاميذي، لما احتاج الكائن الأكمل إلى الظهور في هذه الدنيا”. يشرح سيوران: “وقبل الشيخوخة والموت اعتبر بوذا واقعة الولادة مصدراً لكل العاهات، وكل الكوارث”.
في السياق نفسه، يعلن صاحب “المياه كلها بلون الغرق” عن عدم إيمانه بالطقوس: “بأي حق تصلّون من أجلي؟ لا حاجة لي بشفيع، سأتدبر أمري لوحدي”. على أنه لا يضع الولادة في خانة السلبية الكاملة، إذ يتجاوز في لحظات نرجسية ذلك التشاؤم: “أعلم أن ولادتي مصادفة؛ حادثة مضحكة. وعلى الرغم من ذلك، فإني ما إن أنسى نفسي حتى أتصرف وكأنها واقعة رئيسية ضرورية لمسيرة العالم وتوازنه”. ويبدو سيوران واضحاً في توجهه لمدح الولادة. فيوم ولادته الضروري لمسيرة العالم هو نفسه الذي يجعله يُشبع الأيام الأخرى في حياته لعنات، على العكس من النبي أيوب، الذي لعن يوم ميلاده فقط وهو يعاني ابتلاء ربه لصبره.
كتابات سيوران على العموم، وهنا تحديداً، مجمع أفكار يسجّلها قبل أن تداهمه فكرة أخرى. لكن الفكرة التي يكتبها تبقى كما هي، تكثيفاً إنشائياً حيناً، أو بلاغة شاعرية، على عكس ما يقوم به الفيلسوف، الذي يطوّر الفكرة، بإنشاء مستفيض على منهج، وشرح ما يجب هنا، وإحالة إلى مصدر هناك. بينما يضع سيوران، هنا، الخبرة كلها، أو القول تاماً، لمن يريد، كونه في شغله يتابع الأفكار كمن يلتقط الفراشات واليعاسيب في حقل متاح لتحليق الأفكار الشريرة والخيِّرة.
الوعي عنده هو “الرذيلة الوحيدة التي تتيح لك أن تكون حراً، حراً في صحراء”. الرذائل تتيح لنا التقدم بسهولة: “الرذائل مرنة بطبعها يساعد بعضها بعضاً ويتسامح بعضها مع بعض. أما الفضائل الغيورة فهي تتخاصم ويلغي بعضها بعضاً، وليس من مجال إلا وهي تبرهن فيه على تنافرها وعدم تسامحها”.
كان صاحب “تاريخ ويوتوبيا” أميناً مع نفسه في كرهه للمنابر والجوائز: “سُكنى بالوعة ولا الوقوف على منصة”، مؤمناً بأن الحياة أوسع وأقدم من منجز الإنسان على الأرض: “لو استطعنا أن نولد قبل الإنسان!”. ولا يفرق بين حضارة مادية متقدمة، وحضارة روحية متباهية: “الغرب: عفونة ذات رائحة زكية. جثة معطرة”. أرقه المزمن موضوع متكرّر لشذراته: “لا قهوة، لا كحول، لا تبغ، منذ سنوات! من حسن الحظ أن لديّ القلق الذي يعوض بشكل مجدٍ أقوى المنشطات”.
وبمثل هذا المزاج المحروم من نعمتي النوم والنسيان، لا بد للشك من أن يقيم في ذهن صاحبه: “قالت لي سيدة مطلعة: أنت ضد كل ما أُنجز منذ الحرب الأخيرة. لقد أخطأتِ التاريخ. أنا ضد كل ما أنجز منذ آدم”. كما أنّه يقدِّم مفارقاته الوجودية السوداوية وأحقاده بشكلٍ ساخر، كقوله: “اقترفت كل الجرائم باستثناء أن أكون أباً”.
ولأن البشرية، أفراداً وقبائل ومجتمعات، تسير على منوال رتيب، يجد سيوران في نرجسيته ما يدَّعيه من إمكانية تعليم بشر التاريخ الماضي والحاضر، مستغرباً ألا يكونوا أدركوا أن مأزق الحياة في الولادة، وليس في الموت: “ليس من برهان على ما بلغته البشرية من تقهقر أفضل من استحالة أن نعثر على شعب واحد، أو قبيلة واحدة، ما زالت الولادة قادرة على أن تثير فيها الحداد والمناحات”.
وبين هذه الولادة، وذلك الموت، في مأزق الحياة، لا بد أن نتمرد مرة، أو مرات، على شيء ما، أو على أنفسنا، لكن: “حين نتمرد بعد أن نكون قد تجاوزنا سن التمرد، فإننا نظهر لأنفسنا بمظهر إبليس خرف”.
ورغم أن سيوران ليس فيلسوفاً بالمعنى الدقيق للكلمة، أو شاعراً، للاعتبار نفسه، وهو بالتأكيد ليس نبياً، فإن ما يقوله من شذرات يتجاوز فكرة الحكمة الفردية، بجمعه قدراً من كل من تلك الثلاثية (الفلسفة، الشعر، العرفان)، دليلاً على ثقافة واسعة أتاحتها له عزلته عن المجتمع، وبدورها أتاحت له هذه العزلة قدراً هائلاً من التأمل جعل الأفكار تتناغم في مواضع، وتتصادم في مواضع. من هنا، نجد أنفسنا في مواجهة فيلسوف ألماني، وشاعر فرنسي، ولاهوتي أرثوذكسي “مرتد” روماني.
_______
*العربي الجديد

شاهد أيضاً

حوار مع أدونيس : صدور كتاب أدونيادة

( ثقافات ) *  ترجمة : سعيد بوخليط تقديم : يعتبر بمثابة أكبر شاعر عربي لازال على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *