الرئيسية / إضاءات / غارسيا ماركيز: الشيء الوحيد والأسوأ عدم قدرتي على الكتابة عن وفاتي

غارسيا ماركيز: الشيء الوحيد والأسوأ عدم قدرتي على الكتابة عن وفاتي


غابرييل غارسيا ماركيز، المتوفى عن عمر 87 سنة، كان ناقداً قوياً للإمبريالية الأميركية، وكان ممنوعاً من دخول الولايات المتحدة لعدة عقود من الزمن ، وحتى بعد إصداره رواية (مائة عام من العزلة) التي قفز بشهرته اثرها الى العالم.

ولكن غارسيا فاز بجائزة النوبل عام 1982 للآداب، وهو المولود في كولومبيا وعاش معظم أعوام مرحلة الرشد في مدينة مكسيكو في تكساس.
وقد اعلن مركز هاري رانسون، في جامعة مكسيكو قبل أيام عن حصوله على أرشيف غارسيا ماركيز، والذي يضم مخطوطات وملاحظات وصور فوتوغرافية وألبومات ومراسلات وكتابات خاصة، اضافة الى جهازين للطبع من نوع سميث كورونا و 5 كومبيوترات من نوع ابل.
وفي مركز رانسون، والذي يعتبر اهم مراكز الأرشيف في تكساس، قال الكاتب ستيف إنيس – مدير المركز:”سيبقى أدب ماركيز وسيتم حفظه جنباً الى جنب مع ما خلفه جيمس جويس، ارنست همنغواي، ويليام فوكنر، لويز بوغيز وكتاب عالميون آخرون ، انه أشبه بالتقاء جيمس جويس بغابرييل ماركيز، الذي كان تأثيره على رواية القرن العشرين، أشبه بما أحدثه جويس من تأثير ايضاً.”
وهذا الأرشيف، الذي تم شراؤه من عائلة ماركيز، يضم ملاحظات عن كافة الكتب المهمة للأديب الراحل، بدءاً من أهم أعماله الرائعة (مائة عام من العزلة) مع رسالته الى دار النشر الذي قامت بطبعه، وأعادت نشره عشرة مرات، وقال المسؤول عن تلك الدار: “امر مناسب جداً انضمام ماركيز الى مجموعتنا، انه واحد من الروائيين ممن لهم اثر في العالم الأدبي.”
ومع إتمام صفقة بيع أرشيف ماركيز، رفض كل من أفراد عائلة ماركيز وكذلك مركز رانسون، ذكر سعر الصفقة، وكانت رواية (العزلة) قد طبعت بالإسبانية عام 1967، ثم انتشرت في كافة أنحاء العالم، وادت الى شهرة ماركيز عالمياً.
وقال الدكتور جوزي مونتيلونغو، وهو خبير يدرّس أدب أميركا اللاتينية: “ان تواجد أرشيف ماركيز في جامعة تكساس أشبه بدخول مختبر كيمياوي معروف، والذي لايسمح للآخرين بمعرفة كيفية اسلوبه وماهي الكميات التي تمزج بعضها ببعض.”
وكان مونتيلونغو قد زار منزل ماركيز في مكسيكو مع المسؤول عن جامعة تكساس لتقييم الأرشيف، وعلق قائلاً: (انهم كأنما يعرضون علينا النسخ غير الجيدة من الأعمال، والكلمات المحذوفة، وكنا نرى حقاً “كفاح الخلق”).
وكان المؤلف لايمنع زوجته ميرسيديس من حفظ مسودات كتبه الأخيرة، ولكنه كان يعاندها في شأن أعماله الخاصة، ومن بين دلالات “عناده” انه عرض على أسرة زوجته شراء رسائل الحب التي كان يكتبها لها قبل الزواج كي يمزقها.
ويقول رودريكو غارسيا، ابن الكاتب: “لا اعتقد انه كان يريد بقاء أوراق خاصة له، وكان يفضل الهاتف، وكتب رسائل قليلة جداً لأفراد العائلة، وكان يقول: كل ما عشته وكل ما فكرت به، موجود في كتبي.”
وغارسيا ماركيز الذي احتفط بنسخ معدودة لرسائله المرسلة، قد راسل عدداً من الكتّاب (200 نسخة من تلك المراسلات في أرشيفه) ومنهم غراهام غرين، ميلان كونديرا، خوليو، كورتازار، غونتر غراس، وكارلسو فوينتيس، والذي اقترح في عام 1979 كتابة رسالة معاً ونشرها في الصحف وموضوعها (القائمة السوداء في أميركا) وكان اسم فوينتيس فيها بسبب انتمائه للحزب الشيوعي الكولومبي في الخمسينات من القرن العشرين، ولكن اسمه رفع من القائمة، من قبل الرئيس بيل كلينتون عام 1995.
وهذا الأرشيف لماركيز لايتضمن ما يشير الى صداقته مع فيدل كاسترو او أنشطته السياسية، وقال ابنه: “انه كان في مثل تلك الأمور يفضل الهاتف، او الاتصال المباشر”، وقال ابنه غارسيا ماركيز: “كان والدي يفضل العمل السري في السياسة ومثل كتبه، كان يفضل النتائج.”
وفي أرشيف ماركيز، إشارة الى زياراته للبيت الابيض عام 1998 وسأل الرئيس كلينتون فيما اذا كان لديه مستشارون في البيت الابيض (يكرهون كاسترو بشدة).
وتضم البومات صوره (40 البوما) عدداً من صور كاسترو وصورا عن حياته في قرى كولومبيا، وهناك ايضاً رواية غير منتهية، ويقول ابنه غارسيا، انه يفكر مع والدته وشقيقه في عدم نشرها.
ويتذكر الابن حديثاً مع والده قبل وفاته وقال: (ان اسوأ شيء عن موتي، كونه الحدث الوحيد الذي لن أكون قادراً الكتابة عنه).
___________
 عن: النيويورك تايمز/ المدى

شاهد أيضاً

الفلسفة.. وفن العيش

عداد وترجمة: د. حورية الظل مارك فيرنون كاتب وفيلسوف ومعالج نفسي وصحفي إنجليزي، له العديد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *