الرئيسية / نصوص / النجوم دموع قديمة والمدن بلا كهرباء

النجوم دموع قديمة والمدن بلا كهرباء



*أكرم قطريب
( ثقافات )

في المكان البعيد

لم أتخيل يوماً أن ينحشر هذا الجسد الآدمي في البرادات مثله مثل كل العلب والتنكات الموجودة على الرفوف المثلجة , كل شيء معرض للبيع .و لن تفهم آلات الطباعة ذلك الأنين المكتوم على ملامح الموتى , ملامح تجمدت فجأة من هول الفراغ .
بشرفي النزع الأخير يفارقون الحياة دون أن يتأكد أحد من خروج أرواحهم . بقيت أعينُ بعضهم مفتوحة . سيقدر لك أن ترى ماكنت تلمحه في الأفلام التي تتدلى فيها الكائنات على الخطاطيف . لن تكون معافى حتى يأتي أحدهم ويحملك إلى البيت من شدة السكر , وتشرع في البكاء وأنت تحدق في الصورة التي على الحائط للأب الذي يحرس الليل وتحت صورته كتابٌ مزركشٌ ملفوف وملون .

***

فكرة المرور نحوكِ

أنظر في عينيكِ ثم أتذكر فيما بعد كل الصور الحزينة والبساتين التي كنت أسرق منها التين والعنب والبطيخ .
يتامى نحن أمامكِ دون أن نكون ذئاباَ . أنظر إليكِ وكأنني أتملى نصف حياتي الباقية . و أصوات الطائرات والجرحى وقذائف الهاون تذكرني أنني أنحدر من هذه البلاد . كتاب مفتوح قرب نهر . لن أضع هذا جانباَ لسبب بسيط أنه كلما سقط قتيل في الشارع يلمع كتفاها وأُصاب بقشعريرة و تنفلت مياهها في كل خطوة , و الذين يقضون نحبهم للحظات يلزمون الصمت إلى الأبد .

***

مثل مشردي الأرض
بعد أربع سنوات و ظهرك لناحية المكان الذي حفظناه وخبأناه في قدور قديمة ثم دحرجناه على الحصى في الصيف , وينال منا العطش وأصدقائي يموتون الواحد تلو الآخر ولا يذهب أحد من أهلهم كي يسأل عن ثيابهم التي تركوها في أقبية البيوت وقد صارت سجوناً طارئة تُضاف إلى السجون المترامية ويحيطها شجرٌ .
– و لا يوجد لنا مكانٌ نحن ُّ فيه إليكِ .
***

من الأساطير

وهناك السفن التي ينزل منها أناس غامضون .
تطلبينهم كي لا يأتي الفجر من وراء الجبل .
يدخلون بيتكِ ولا يخرجون .
ثم يتركون فوق سريركِ لوحاً آشورياً
كي تنهضي على مهل دون أن يقع منكِ الظل .

***
الشجرة التي كانت تهرب إليها عصافير الأرض .
الشجرة التي كنتُ أضحك تحتها حتى يغمى عليّ
وأضع الفخاخ وكتب المدرسة لتجفّ .

الشجرة التي كانت بيتي في برية الله
رأيتها من بعيد محمولة على ظهر التراكتور .

***
الجالسُ وهو يحدّقُ بالكاميرا , لم يكن يعرف أن حقل الذرة الذي كنا نلعب ُ فوق ترابه سيختفي . وشجرة التوت في الخلف , ستصير ُسلّماً مرمياًّ على سطح البيت .
***
تحت النافذة المتروكة في الليل
يقفُ أبناؤكِ ومعهم الورد والأحقاد وأغطية للندم
كيلا يبردوا على السفوح ..
***
نعرفكِ من الشجرة
والقدم العارية في المنام ..

***

كتاب النظرات
كنت أحسبُها النظرة الكليلة , أحملها في قلبي أينما أذهب , وها هي شرّدتني وراء المحيط كي أطبع حياتي كما أريد وعلى مهل ولا يسمع بي أحد .
***
من أعمال الصّيف
لسانكِ كثير اللهجات ,
و بجوار نهر الخابور كان يتمدّد جسدكِ ِ ,
و المزارعون يأتون كي يأخذوا القمح والعنب من أمام الباب ,
ثم يشعلون القصب بين الصخور و هم يعرفون ما أصابكِ من ظلم .
***
النجوم دموع قديمة .
***
آسيريا

آسيريا
أي بلاد الآشوريين
عُثر على إسمها في مصر
ومعناهُ الشمس .

***
ما يشبه الرسم
انتظرتُكِ ألف سنة :
الخوخ دمعٌ على الشجر .
***
صورة قديمة للمنزل
أفتح لكَ قلبي
لا تطعنه .
هنالك طفل يلتقط أنفاسه في البرية ,
و شجرة توت ضخمة عليها اسمه .
***
لم يبق إلا الآثار القديمة لأنفاسكِ :
ورقةُ سرو كل هذا اليأس .
***
كل شيء تفقدهُ
منذُ عهد بعيد , كل شيء تفقده يأخذ شكل رائحة نفاذة وقلب مستعجل لمحاكاة الخدعة .
الخسارات لا تُنسى : كذلك وجهكِ الذي تركته في الكتب مثل سراج ,
و قماشة عليها دمعتكِ
***
فلاش باك
المكان نفسه تودّعُهُ إلى الأبد .
المكان الذي حملتَهُ , طي الكتمان , على كتفيكَ مع الحصى والغيوم :
يسرح بعيداً مثل طريدة .
***
رائحة القمصان
بقيت رائحة القمصان في خزانة الملابس ,
ولن يكون بوسعي نسيانها :
الحنين طعنة في الظهر .
***
كلفة الجمال
ما كنا نفعلهُ أننا وقفنا طيلة السنين حفاةً بانتظاركِ ,
نبكي وقلوبنا يتسرب منها السمّ :
كلفة الجمال .
Top of Form

***
سلم موسيقي
لن يكون ممكناً تقليد عصافيركِ في شه ر أيلول :
صورة قديمة قدم العالم .
***

المدن بدون كهرباء

الشفاه مأخوذة في كل مكان
ويدكِ عليه تأخذهُ إلى حضن الغابة كي يسري ويتوهج
تغطينه بنخلكِ وزيتونكِ وتنبسطين عليه كأنه ليلكِ .
‎‎
‎لا يجدُ بيتاً يأوي إليه ,‏ و
ولا ريحاً ُيطلق عليها أوصافكِ :‏

حيث القرى والمدن بلا كهرباء .

***

مجرد يد

يد لم تجف بعد
تشعلُ اللمبة وهي ترتجف
ترمي القميص على طرف السرير,
وتخرج الدمع من الساتان .

مجرد يد
تهوي على الخد كعربة مقلوبة
ثم تصفح بعد نصف ساعة,

وكصديق طفولة
تتنفس على الكتف
أو تنام .

تمسكُ بالوردة في عز الحرّ ,
تقشرُ الفستق ,
أو تطعنُ على حين غرة .

يدٌ لم تجف بعد
مجرد يد
هي ذاتها المحزوزة تحت البلدوزر.

***

البابُ مفتوح على آخره
لكن البيت لم يعد هناك .

***

نيوجرسي – خريف 2014

أيهاTpoأأأأf Form
لن يكون ممكناً تقليد عصافيركِ في شهر أيلول :
صورة قديمة قدم العالم . Bottom of Form

________________
*شاعر سوري يقيم في نيويورك

شاهد أيضاً

عزلة في عزلة – شعر

(ثقافات)  سعيد الشيخ وباء خلف الأبواب والشبابيك وباء في البر والبحر والأجواء وباء في كلّ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *