الرئيسية / إضاءات / ادباء عراقيون يعتزمون حرق كتب الشاعر سعدي يوسف!

ادباء عراقيون يعتزمون حرق كتب الشاعر سعدي يوسف!


عبدالجبار العتابي

 يعتزم مجموعة من الادباء العراقيين حرق كتب الشاعر العراقي سعدي يوسف في شارع المتنبي ردا على اساءاته للعراق كما يقولون.
انتهى مجموعة من الادباء من تحضيراتهم لحرق كتب الشاعر العراقي سعدي يوسف في شارع المتنبي يوم الجمعة المقبل احتجاجا على ما اسموها اساءات الشاعر لاهل الجنوب وما جاء في قصيدته الاخيرة التي نعتت العراق بأنه عراق العجم، فيما وجد بعض الشعراء العراقيين انهم ضد حرق الكتب بقدر ما هم مع النقد.

انتفاضة للحق


واكد الشاعر قاسم وداي الربيعي، ان حرق كتب سعدي هو احتجاج على اساءاته المتكررة، وقال: انا شاعر ولدت في ميسان وانتفضت للحق فقط ليس إلا، فمنْ يحاول ان يعبث بتاريخنا نحن اهل الجنوب نحرق تأريخه، وانت تدري ما تأريخنا العراقي والطيبة والعشائر الحرة والمثقفين في كل مكان، لكن سعدي يوسف حين يقول دولة العجم يعني الشيعه للأسف، والمشكلة ان المثقفين الشيعة أكثرهم صامتون ولم اجد لي ناصرا ألا القليلين للأسف.
واضاف: الدعوة لحرق كتب سعدي لم تتحملها جهة معينة، وليس وراءها اي احد سوى الذين استجابوا لدعوتي وان كانوا قلة، لكننا طالبنا بالحضور الساعة التاسعة قرب تمثال المتنبي وكل واحد يحمل ديوانا ليحرقه احتجاجا على اساءات سعدي للعراق وللجنوب بالتحديد، وهي فكرة اتمنى ان ترى التشجيع.

ضد ما يكتبه سعدي ولكن


فقد اكد كريم جخيور رئيس اتحاد ادباء البصرة، وقال: لست مع حرق الكتب بالتأكيد حتى لا نستنسخ ما فعله النازيون ولكن في نفس الوقت انا ضد ما يكتبه سعدي يوسف وعلينا أن لا ننسى قصيدته التي وجهها الى توني بلير لضرب العراق وإسقاط صدام حسين حتى يعود الى الى العراق وبعد ذلك انقلبت مواقفه وراح يتخبط يمينا ويسارا.
واضاف: انا اقول اذا كان صادقا في موقفه عليه ان يرمي جنسيتهم التي يحملها في وجوههم ويعود الى العراق.

بادرة غير صحية


فيما اكد فارس حرام، رئيس اتحاد ادباء النجف، انه ضد الحرق ومع النقد، وقال: طبعاً أنا ضدّ حرق الكتب.. لكني مع تعريته عبر النقد وتوثيق تجاوزاته وكشفها وتعرية أمراضه وعُقده.
واضاف: أما حرق الكتب فهذا أمر مرفوض، وهو بادرة غير صحية في تاريخ ثقافتنا العراقية.. إذ يبقى سعدي يوسف من الناحية الشعرية شاعراً عراقياً بارزاً، وإن كنت من الناحية الشخصية لا اراه يستحق الهالة الإعلامية التي نالها شعره، فشعره أقل بكثير من شهرته.

رغم طروحاته لكن لا!
من جهتها لم تؤيد الشاعرة رسمية زاير حرق كتب الشاعر، وقالت: لا يمكن محاكمة الناس على افكارهم هكذا ومهما إختلفنا مع سعدي يوسف في ما يطرحه لكن يبقى سعدي واحدا من اكبر شعراء العراق ولا يحق لنا غض النظر عن تراث سعدي يوسف الذي تربت اجيال كثيرة على قصائده حتى أصبحت أناشيد واغان يتغنى بها الناس في السجن وفي الحرية على السواء.
واضافت: ومع أن طروحاته الأخيرة مزعجة ومخيبة لامال محبيه وجمهوره الكبير لكن لا يصل الأمر الى مستوى احراق كتبه هذا نوع من الإرهاب الفكري يمارس بحق قامة شعرية كبيرة.
وتابعت: المعروف عن وسطنا الثقافي العراق كونه انفعاليا يصدر احكاما جائرة بحق من يختلف معه ومع ان آراء الشاعر في الفترة الأخيرة غير متزنة ومتهورة احيانا لكن رغم هذا يبقى هو أحد اكبر شعراء العراق في العصر الحديث وهو واحد من الشعراء الرواد الكبار الذين لم يبق لنا منهم سوى حسب الشيخ جعفر وسامي مهدي وفوزي كريم وفاضل العزاوي ومظفر النواب، وحتى هؤلاء الذين يريدون حرق كتب سعدي وإصدار حكم الإعدام بحقه تجدهم من أشد المعجبين والمتابعين له إنهم يتغنون بقصائده الأخيرة ويتناقلونها على سبيل لمزاح والنقد ولكن من يملك موهبة سعدي يوسف وقدرته على الإبحار في خضم القصيدة إنه الربان والملاح الأخير للادباء نزعاتهم الذاتية وغرابة اطوارهم التي قد تجعلهم محط انظار متابعيهم وتناقل اخبارهم ولو كان سعدي شاعرا اوربيا او اميركيا لاقاموا له التماثيل ولشغلتهم شاعريته عن التفكير في اصدار احكام جائرة بحقه أما نحن فمهمتنا التحطيم فقط تحطيم رموزنا الثقافية والنيل منهم.

استنشق دخان التطرّف


اما الشاعر مهدي القريشي، فقد تأسف لوضع الشاعر، وقال: الشاعر ضمير الانسانية وحضوره لافتا اجتماعيا وثقافيا وسياسيا فجملة واحدة يطلقها ضمن قصيدة او قولا نثريا سوف تصبح أرجوزة يتغنى بها جمهور كبير من المواطنين وقد تتحول الى سلاح يستخدم للدفاع عن القناعات الفكرية والجمالية والأخلاقية لبعض الناس، والشاعر سعدي يوسف غير مستثنى من هذه المكانة السامية بل هو احق بها وأحق له ان يتربع على اعلى قمة الهرم.
واضاف: شعريا يبقى سعدي شاعرا بكل الحمولات الجمالية والأدبية رغم نفاد ذخيرته الجمالية خاصة في قصائده الاخيرة واضمحلال شعريته واصفرار اوراقه فأين قصائد الأخضر ابن يوسف من قصيدة عائشة مثلا،ليس في هذا الانحدار سبة بحق سعدي لان للعمر فعلته فالنضوب والجفاف يصيب كل حتى شجر الجنة لكن ان يحول بوصلته الفكرية من اليسار وهو القائل أنا الشيوعي الأخير ليتكيء على حراب الطائفية في الفلوجة يوم كانت تفرخ الاٍرهاب وتنتج القتل المبرمج وتغذي الطائفية المقيتة وتنتشي لحفلات الدم العراقي. 
وتابع: سعدي يوسف مع الأسف الشديد تحول الى شتام بعد ان استنشق دخان التطرّف والقتل المجاني واعتبرها ازكى من عطور باريس الّتي.لا نريد ان نصنع من سعدي صنما لنعبده ولا مقدسا يحرم المساس به ما دام هو بشر مثلنا يخطيء ويصيب لكننا نريد منه ان يستيقظ من سباته ويعود الى رشده ويعي ان العراق لا يستقيم الا بمثقفيه وبعلمائه بعد ان يأسنا من سياسي الصدفة.
وختم بالقول: يحز في نفسي ان ارى كتب سعدي يوسف تلتهمها النيران وجل ما اخشاه ان تكون هذه النيران محقونة بمصل الطائفية فنقابل الظلم بالظلم والعداوة بالعداوة والطائفية بالطائفية، قلبي سوف يحترق مضطرا حينما اشاهد الأخضر بن يوسف تلتهمه النيران ولا تستطيع الليالي كلها ان تطفيء هذه النيران

دعوا التأريخ يحاسبه


اما الاديب احمد جبار غرب، وقال: ياويلنا ان قتلنا الشعر وذريناه كالرماد تعمى به عيون الحاضرين واين؟ في صومعة الثقافة والق الابداع وتحت نبي الشعر..كيف تجرؤون على ذلك؟ !!هل يجوز لنا ان نحرق جثة رجل ميت..او نمثل بها.. او نبتئس لشيخ كبر واقترب من الخرف فكان منه ماكان.. الكتب وشعره.
واضاف:هذا ليس ملك سعدي يوسف انما ارثكم وتراثكم وملك العراق..لاتأخذكم الحمية الطائفية وتنبثقون منها في احكامكم لتغرسوا خنجرا في باحة الشعر..ارحموا انسانا ساخطا ومغتربا يعاني، يركله البعض في كل مناسبة..رفاقه حاربوه..خذلهم وخذلوه..هو في الرمق الاخير من جنونه وبعدها ينطفيء.
وتابع: كل مايخلفه المرء هو لنا حتى نحن عندما نموت بسلبيتنا وبايجابيتنا سنترك مواقف مهما تكن لكن يفرز منها الصالح والطالح لايوجد احدا منكم او منا لم يخطأ كلنا معرضون للخطأ والخطيئة احيانا..دعوا التأريخ يحاسبه لا انتم اهل الشعر والثقافة تحاكمونه وتشهرون سيفكم عليه 

القصيدة التي اثارت غضب البعض 


مصرُالعروبةِ… عراقُ العجَم !

سعدي يوسف


من مصر تأتيني الحقائقُ ملموسةً. أصدقائي من أهل الثقافةِ الحقّ، يأخذون مكانَهم ومكانتَهم:
محمد بدوي، في ” فصول “.
محمد شُعَير، في ” عالَم الكتُب “.
سعد القرش، في ” الهلال “.
إبراهيم داود، في ” الأهرام “.
رفعت سلام، في دائرة الترجمة بالهيأة المصرية العامة للكتاب.
أحمد مجاهد، يدير الهيأة المصرية العامة للكتاب…
جمال الغيطاني، يتفضّلُ على ” الأخبار ” بفيضٍ منه.
أحمدعبد المعطي حجازي يغرِّدُ طليقاً !
(لستُ مؤرِّخاً لأحصي ! )
لكنّ عليّ القول إني ابتهجتُ بجابر عصفور وزيراً للثقافة في جمهورية مصر العربية.
*
كلما دخلتُ مصرَ أحسسْتُ بالعروبة، دافقةً…
ليس في الأفكار.
العروبةُ في المسْلكِ اليوميّ.
أنت في مصرَ، عربيٌّ… هكذا، أنت في مصر عربيٌّ، لأن مصر عربيةٌ. ولأنّ أي سؤالٍ عن هذا غير واردٍ.
الأمرُ مختلفٌ في أراضٍ أخرى.
السؤالُ يَرِدُ في بلدانٍ مثل الجزائر والمملكة المغربية وموريتانيا، والسودان، ولبنان أيضاً، على اختلافٍ في المستوى.
لكن هذا السؤال، في هذه البلدان، ذو مستوىً ثقافيّ أركيولوجيّ. هو سؤالُ هويّةٍ وتاريخٍ.

في العراق اختلفَ الأمرُ.
وربّتما كان مختلفاً منذ دهرِ الدهاريرِ.
هل العراق عربيٌّ ؟
يرِدُ تعبير “شيخ العراقَين” عن فقهاء أجمعَ الناسُ عليهم.
يعنون: عراق العرب
وعراق العجم.
*
الدولة الحديثة، بتأسيسِها الأوربي، الاستعماري، ليست دولة الفقيه.
هي دولة ٌ لإدارة كيانٍ جغرافيّ ( قد يكون متعددَ الإثنيّات، وقد لايكون ).
لكن العراق ليس مستحدَثاً.
اسمُ العراق آتٍ من أوروك !
إذاً…
مامعنى السؤال الآن عن أحقيّة العراقِ في دولةٍ جامعةٍ ؟
مامعنى أن يتولّى التحكُّمَ في البلدِ، أكرادٌ و فُرْسٌ ؟
مامعنى أن تُنْفى الأغلبية العربية عن الفاعلية في أرضها التاريخية ؟
مامعنى أن تُستقدَم جيوشٌ من أقاصي الكوكبِ لتقتلَ عرباً عراقيّين ؟
ما معنى أن تكون اللغة العربية ممنوعةً في إمارة قردستان عيراق البارزانية بأربيل ؟
*
إذاً:
نحن في عراق العجم !
*
سأسكن في مصر العربية !
لندن 15 / 11 / 2014
* عن موقع إيلاف

شاهد أيضاً

فرجينيا وولف ورسالة الانتحار

(ثقافات) إبراهيم أبو عواد      وُلِدت الروائية الإنجليزية فرجينيا وولف ( 1882_ 1941) في لندن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *