الرئيسية / قراءات / رواية ميلان كونديرا الجديدة . .التفاهة روح العصر

رواية ميلان كونديرا الجديدة . .التفاهة روح العصر


*محمد إسماعيل زاهر

ما الذي يود الكاتب التشيكي ميلان كونديرا قوله في روايته الأخيرة “حفلة التفاهة”؟، خاصة بعد توقفه أربعة عشر عاماً عن الكتابة الروائية، صدرت آخر رواياته “الجهل” في عام ،2000 أن أسئلة من نوعية لماذا توقف كونديرا طوال هذه الفترة؟، وهل كان يفكر في نوعية ومسارات الرواية المنتجة على مستوى العالم؟، وهل كان يبحث عن طرائق جديدة في الأسلوب والتقنيات؟ . .الخ لابد سيطرحها متابع كونديرا، وتكتسب هذه الأسئلة أهمية مضاعفة في ضوء كتابه الصادر منذ عامين بعنوان “لقاء” وفيه يدلي بخبرة الروائي المخضرم بآراء حول العديد من الروائيين ويناقش مستقبل هذا الجنس الأدبي الرائج حالياً بصورة لافتة .

لقد انتهت الرواية العظيمة مع “مئة عام من العزلة” لماركيز، هكذا يصدم كونديرا قارئه في “لقاء”، ويبشره برواية سطحية ستهيمن على مستقبل هذا الفن السردي الصاعد في العالم بأكمله، ففي زمن يكتب فيه الجميع الرواية، وتحقق مبيعاتها الملايين من النسخ وتمنح الجوائز العالمية، لن يكون أمام القارىء الذي يبحث عن الجديد إلا “التفاهة”، هي ظاهرة يدعو كونديرا الجميع للتوقف أمامها ودراستها .
هذا المفصل الأخير مفيد في التعرف إلى الرواية الجديدة والاقتراب من مناخها، تقع “حفلة التفاهة” في حوالي مئة صفحة من القطع الصغير، ويبدو الملل واضحاً على كاتبها، فهي مقسمة إلى فصول قصيرة وإلى عناوين فرعية داخل هذه الفصول، حيث لا يشعر القارئ بأنه على وشك الإمساك بفكرة أو ملمح أو مفردة ما يود مؤلف “البطء” التعبير عنها إلا ويراوغه السارد بالإفلات، هو إحساس بزمن جديد ومغاير يود كونديرا أن ينقلنا إليه، زمن يماهي فيه المؤلف بين عصره الخاص وعصر شخصياته .
شخصيات كونديرا في روايته الأخيرة لا تتأمل ذواتها أو العالم من حولها أو حتى الآخرين، شخصيات أقرب إلى الصور، تتحدث فيما لا يفيد وأحيانا بعبثية وكثيرا بسخرية، تضحكنا و تمتعنا وتجعلنا نتوقف لنطرح أسئلة مختلفة، شخصيات تستعيد في فنتازيا عابرة ستالين، ذلك الزعيم الذي حكى في أحد الاجتماعات مع قادة السوفييت أنه حمل بندقيته وذهب ليصطاد أربعة وعشرين من طيور الحجل، ولم يكن معه إلا اثنتا عشرة طلقة، وبعد أن فرغت ذخيرته وأتم مهمته انتظرته بقية الطيور حتى يذهب ليذخر بندقيته ويعود لاصطيادها مرة أخرى، لم يضحك القادة وكتموا غيظهم ولعنوا ستالين في دورة المياة، لم يدركوا أن الزعيم يمزح، ربما المزاح في عرف كونديرا هو العلاج الناجع للكثير من الأوجاع وعلى رأسها الاستبداد، حيث يظهر ستالين مرة أخرى في نهاية الرواية في زمننا الراهن في حديقة لوكسمبورغ في باريس ببندقيته القديمة وزيه الرث الذي ارتداه بعد أن يأس من جدية القادة السوفييت، ليحطم بإحدى طلقاته أنف ماري دوميديسي ملكة فرنسا الشهيرة .
هل كان ستالين يمزح بالفعل؟، في الواقع أو الحكاية المتخيلة أو في ظهوره الفانتازي في عصرنا، أو بمعنى ما هل تخلى كونديرا عن أفكاره المعروفة أو عدل منها خلال الأربعة عشر عاما الماضية؟، فتلك الشيوعية التي حاولت التعامل مع البشر من منطق الكل في واحد كما يحاور ستالين قادته في إحدى مشاهد الرواية، لم تتجاوزها الرأسمالية ودولة الرفاة و الفردانية وكل تلك الادعاءات التي أعقبت الشيوعية، فنحن نعيش ووفق تحليلات اجتماعية وجمالية وبيولوجية يناوشنا بها صاحب كتاب ” الضحك والنسيان” طوال عمله الجديد في عصر البشر المستنسخين والذين يسلكون استهلاكيا بالطريقة نفسها ويبصرون العالم من زاوية النظر ذاتها، يرددون الأفكار المعلبة كما هي من دون فرز، فنحن مقبلون على زمن لا تجيد فيه تكون الوجوه والمشاعر والأفكار إلا التكرار، وفي إشارة دالة تسأل إحدى الشخصيات: “هل لا يزال يوجد شعراء؟”، سؤال عابر يتركه لنا مبدع “الخلود” لنتأمل مآلات الثقافة واللغة وقدرة الشعر على التفرد في مواجهة ذلك السيل من السرديات التي تصدر يوميا وربما لا تحكي إلا التفاهات .
لم يكن ظهور ستالين في نهاية الرواية إلا مزحة لرثاء قرن بأكمله درج البعض على التمييز بين إيديولوجياته بصرامة وسعى كونديرا إلى إضحاكنا عليها، ودرج آخرون على وصفه بقرن العنف أو حقوق الإنسان ، فالإيديولوجية نفسها لم تكن إلا مزحة، ونحن في مرحلة ما بعد الإيديولوجيات و “عصر ما بعد الفكاهات” .
أما مؤلف “كائن لا تحتمل خفته” فلا يجد أفضل من التفاهة الكامنة في قلب الجدية المفتعلة لتكون علامة على القرن العشرين وربما الحادي والعشرين، تلك التفاهة التي يتحدث عنها بطل كونديرا بوصفها القيمة الأبرز في عصرنا ” التفاهة يا صديقي هي جوهر الوجود”، التفاهة التي تجعلنا نتأكد من عجزنا حتى عن الحلم بتغيير العالم “أدركنا منذ زمن طويل أنه لم يعد بالإمكان قلب هذا العالم، ولا تغييره إلى الأفضل ولا إيقاف جريانه البائس إلى الأمام”، التفاهة المتوارية خلف سؤال استنكاري عن وجود الشعراء .
لن يجد قارىء “حفلة التفاهة” أي جديد على مستوى التوجهات والروح العامة لأدب كونديرا، فالحياة ما زالت وفق الكاتب التشيكي الأشهر تمتلىء بالمفارقات، تلك المفارقات الفردية أو حتى الناتجة عن تفاهة طبقة أو جماعة، يضمهم كونديرا في حفلة لنستمع من خلال حواراتهم ونرى عبر تصرفاتهم المداهنة والتصنع، فهذا يدعي الحب، وذاك فرنسي يمثل دور الخادم الباكستاني الذي لا يعرف الفرنسية ليوقع في شباكه خادمة برتغالية تعاني بدورها غربة مفرطة، وثالث يكذب مدعيا المرض، والمؤلف الذي يتدخل معلقا بصوته أحيانا . .الخ .
وهناك أيضا الحس الوجودي الكلاسيكي المستعاد من زمن سارتر وكامو وبيكيت يحيط بنا من جهات السرد كافة، و المتمثل في مشاعر الوحدة “الكائن الإنساني ليس إلا شعوراً بالوحدة”، والفشل في العلاقات الحميمية، فأحد الشخصيات يكره أمه لأنها جاءت به إلى هذا العالم “بدا لي دوما أنه من المرعب إرسال شخص إلى هذا العالم دون أن يطلب ذلك”، يخاطب صورتها كل يوم بلوم وعتاب، يتصورها في مشهد تخيلي قاتلة، لا يسامحها إلا بعد أن تعتذر منه في مشهد تخيلي آخر . . . ثيمات لا يحتاج هذا القارئ إلى أن يبذل أي مجهود لكي يعثر عليها، ولكنها مصاغة أيضا بروح مرحة ربما تدفعنا للسخرية أو التفكير والأهم تثير شهيتنا للضحك، ذلك الفعل الذي افتتح به سيرفانتس الرواية الحديثة وأراد كونديرا أن يترجمه إبداعيا بعد أربعة عشر عاماً من التوقف عن الكتابة الروائية، تخللها إعلانه أن الرواية الراهنة ليست على ما يرام . 
_______
*الخليج الثقافي

شاهد أيضاً

التاريخ والسياسة والعنف في الرواية.. شهادات عربية

في تشرين الثاني/ نوفمبر 2015، أقيمت الدوة الأولى من “الملتقى الدولي للرواية العربية” في مدينة بنزرت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *