الرئيسية / فنون / ” مشحة أحمر”.. معرض لــلتشكيلية رنا جلبي

” مشحة أحمر”.. معرض لــلتشكيلية رنا جلبي




( ثقافات )

تحت هذا العنوان المثير تقدم رنا جلبي، الفنانة التشكيلية السورية اللبنانية معرضها الشخصي الثالث في مركز رؤى للفنون، عمان، الأردن، خلال الفترة ما بين 4 إلى 23 تشرين الثاني القادم 2014.
ورنا جلبي جاءت إلى ممارسة الفنون التشكيلية من خلفية أكاديمية واسعة تمتد من علوم الأثار إلى هندسة العمارة والفنون الإسلامية، الأمر الذي ربما ساعد على تشكيل رؤيتها الإبداعية اللاحقة. ولدت رنا جلبي في دمشق، سورية، عام1952، وترعرعت في لبنان، ثم قبل أن تنتقل إلى العيش والعمل في العاصمة المصرية، القاهرة، في 1981. حصلت رنا جلبي على عدة درجات علمية من الجامعة الامريكية في بيروت والقاهرة، فضلاً عن حصولها على شهادة دولية كمعالجة وممارسة للطب البديل. وهي بخلفيتها هذه تعتبر فنانة “عَملّت نفسها بنفسها” أساسيات الرسم والفنون التشكيلية الأخرى، حيث تعمل رنا جلبي على خامات ووسائط عدة، مثل الألوان الزيتية، الأكريليك، الألوان المائية والأقلام ،الأحبار والأختام ومواد متنوعة الأخرى، فضلاً عن النحت والتصميم الجرافيكي.
إن رنا جلبي هي فنانة تشكيلية متمكنة استطاعت ان تفرض حضورها خلال إقامتها الطويلة في القاهرة والتي تمتد إلى 32سنة مضت. وهي صاحبة رؤيا خاصة بها، تجلت من خلال عملها على “ثيمات”/أفكار ووسائط ومضامين متعددة خلال مسيرتها الطويلة. غير إن أعمالها الفنية في الوقت الذي يعكس تنوع اهتماماتها لكنها، برغم ذلك، تظل محكومة برؤيتها الشخصية الحركة، سواء بمعناها الفيزيائي أو الروحي.
تقول رنا جلبي في هذا الصدد:
“لطالما سحرتني الحركة. إنها أقرب ما تكون إلى التحدى الهادف إلى الإمساك بالطبيعة الزائلة للقوى، بأبعادها الدينامية الثلاث: الورق، والألوان الزيتية والفحم والأحبار. إن حركة الخط واللون، واللعب الداخلي لتموجات الحجاب والملابس (كما تجسدها لوحاتها عن الدراويش)، مع الأطراف البشرية للراقصين، وانسياب الخطوط والألوان تجعل من الحركة شيئأ حياً”.
وتضيف:
“حتى في أعمالي القائمة على رسم الحروفية بالأحبار هنالك ثمة حركة تجمع ما بين الخط ومعاني الكلمات، ما يجعل العمل الفني مليئاً بالحياة. إن الحركة هي الحياة، وأنا أتطلع إلى المشاهد كي يرى ويشعر بتلك الحركة في أعمالي”.
إن الصوفية هي في قلب حبها الأبدي، ويعكس دراويشها وراقصيها هذه العاطفة، وفي أعمالها المائية تنعكس شفافية الملمس، إنها تحاول أن تقبض على سحر الحركة الداخلية للألوان والضوء، سواء في الطبيعة أوالعمارة.
يذكر هنا ان لدى رنا جلبي سجل حافل من المعارض الشخصية والجماعية، ويشمل هذا السجل عروضاً في مدن عربية مثل القاهرة، بيروت، عمان، وعواصم ومدن كبرى مثل باريس، لندن، فيينا، طوكيو، واخيراً عروضها في المتحف العربي/ الأمريكي للفنون في الولايات المتحدة.

شاهد أيضاً

أم كلثوم في أبوظبي

* ريم الكمالي قلائل من عرفوا الذكريات الجميلة للسيدة أم كلثوم في أبوظبي، والتي نسعد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *