الرئيسية / قراءات / تجربة رحالة فرنسي إلى مكة وتحقيق مخطوطة ابن ماجد

تجربة رحالة فرنسي إلى مكة وتحقيق مخطوطة ابن ماجد


*

تنوعت إصدارات مشروع «كلمة للترجمة» التابع لهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة أخيرا بين الرواية والتجارب التاريخية الرائدة في العالم، وكتاب مهم للرحالة الفرنسي جول جرفيه كورتيلمون، بعنوان: «رحلتي إلى مكة المكرمة في عام 1894م»، كما صدر عن دار الكتب الوطنية في الهيئة نسخة محققة جديدة لمخطوط «الفوائد في أصول علم البحر والقواعد» لأستاذ علم الملاحة العربي شهاب الدين أحمد بن ماجد، وضعها المؤرخ الجغرافي حسن صالح شهاب قبل وفاته.

في موضوع الرواية، أصدرت «كلمة» رواية جديدة بعنوان: «التحفة الفنية» للكاتبة الهولندية آنا إنكويست، التي تعد واحدة من أشهر كتاب هولندا، ونقلها إلى العربية المترجم الليبي فرج الترهوني. وتدور الأحداث حول الرسام يوهان ستينكامر الذي يتقد بالعواطف الحسية، ولديه علاقات عاطفية متشعبة، وعائلية مضطربة: أبٌ هجر البيت، وأم متسلطة، وأخ مضطرب عاطفيا. وتصف الكاتبة شخصيات روايتها بتفاصيل مدهشة، وبشكل خاص مشاعر الحزن والفقد التي ألمت بليزا بعد وفاة ابنتها، وانعكاس هذه الفاجعة على علاقتها بأفراد العائلة وبالآخرين، كما تتناول الرواية المعضلات التي تواجهها المرأة المعاصرة في عملها.
* أجمل عشر تجارب
* أما كتاب «أجمل عشر تجارب على الإطلاق» فهو للمؤلف والكاتب العلمي في صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية جورج جونسون، ونقله إلى العربية الكاتب والمترجم طارق عليان. ويحتفي المؤلف في هذا الكتاب بالتجارب الرائدة ويعيد خلق زمن بدا فيه العالم مليئا بالقوى الغامضة، وكان فيه العلماء يخشون الضوء والكهرباء وجسم الإنسان، فنرى غاليليو وهو يدرس الجاذبية، ونيوتن وهو يحلل الضوء، وبافلوف وهو يجري دراسات على كلابه الشهيرة، هذا هو العلم في شكله العملي الأكثر إبداعا عندما تكون براعة العقل أداة مفيدة للغاية في المختبر ويجري عرض نتائج هذه التجارب عرضا بديعا.
ويسلّط جونسون، الحاصل على جائزة أفضل كاتب في مجال العلوم، الضوء على عشر تجارب تاريخية كشفت بساطتها عن الملامح الرئيسة لأجسامنا وعالمنا، ويضم الكتاب مجموعة باهرة لا تُقاوم من أجمل التجارب التي فتحت آفاقا جديدة في التاريخ العلمي. يعرض لنا جونسون في كتابه عشر لحظات علمية، والأهم من ذلك أنه يبين لنا العقول والشخصيات المثيرة للاهتمام التي أخرجت هذه التجارب لحيز الوجود، بدءا من تجارب غاليليو مع الحركة وحتى تجارب ميليكان على الإلكترون، ويقدم المؤلف وصفا مقنعا وبارعا للحياة اليومية لأمثال لافوازييه وبحث مايكلسون عن راحة البال، سيجد القراء الذين يفضلون تعليم أنفسهم ذاتيا متعة في قراءة هذا الكتاب، سواء من الناحية العلمية أو احترامه لعباقرة غريبي الأطوار حلموا بطرق لإثبات المعايير والقوانين الفيزيائية التي نعدها اليوم مسلّمات. تأتي في ثنايا الكتاب الرسومات الخاصة بأصحاب التجارب المبيّنة، فضلا عن لوحات لهؤلاء العظماء، ويتسم السرد بسهولة ومرونة بعيدا عن الجفاف الذي تتسم به الكتب المدرسية.
* «رحلتي إلى مكة المكرمة»
* أما في مجال الرحلات، فصدر عن دار الكتب الوطنية في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة الترجمة العربية لكتاب «رحلتي إلى مكة المكرمة في عام 1894م» للرحالة الفرنسي جول جرفيه كورتيلمون.
والكتاب صادر في سلسلة «رواد المشرق العربي» المخصصة لنقل ما كتبه الرحالة الأجانب عن الشرق العربي إلى اللغة العربية، وقام بترجمة الكتاب والتعليق عليه الدكتور أحمد إيبش المتخصص في التاريخ الإسلامي والتاريخ الحديث لجزيرة العرب.
ويسرد المترجم في المقدمة سيرة حياة المؤلف، ويذكر أنه مصور فوتوغرافي فرنسي كان مقيما في الجزائر بأواخر القرن التاسع عشر، وكان واحدا من الفرنسيين الذين هاموا بالمشرق وأحبوا حياته الرومانسية العابقة بصدق المشاعر وأصالة الأخلاق والقيم الإنسانية. أثاره قيام القنصل الفرنسي ليون روش في عام 1891 برحلة حج من الجزائر إلى مكة المكرمة، فقرر في عام 1894م القيام برحلة مماثلة على خطاه، ليختبر بنفسه هذه التجربة الروحية الفريدة. وسافر بجواز سفر يحمل اسم عبد الله بن البشير.
يروي كورتيلمون في هذا الكتاب الممتع وقائع رحلته إلى مكة المكرمة لأداء فريضة الحج، وكذلك إلى المدينة المنورة للصلاة في المسجد النبوي الشريف. ويصف إعجابه الشديد بالإسلام وفضائله، فقام بإعلان إسلامه ومارس شعائر الصلاة والصيام والحج، وتفاعل مع أصدقائه من الجزائريين ومن أهل الحجاز بكل مودة، وإن كان خشي من الاعتراف بإسلامه في كتابه هذا الذي نشر بفرنسا عام 1896م، فادعى أنه «يحب الشرق ويحب الإسلام ببساطته ومعتقداته الراسخة دون أن يكون له الجرأة على اعتناقها».
يصف كورتيلمون تفاصيل رحلته بمتعها الصغيرة ومشقاتها بلغة بسيطة وسلسة لا تخلو من البلاغة، وعزز من أهمية الكتاب الصور التي التقطها للمناطق التي عبرها، ولا يخفي المؤلف افتتانه بالشرق في قول: «إن جميع اللغات والأديان وأسمى أجناس البشر قد انطلقت من هذا الشرق العظيم، فهو جدير بأن يكون مهد الإنسانية جمعاء».
* مخطوطة ابن ماجد
* وفي مجال التحقيق، صدر عن دار الكتب الوطنية في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة نسخة محققة جديدة لمخطوط «الفوائد في أصول علم البحر والقواعد» لأستاذ علم الملاحة العربي شهاب الدين أحمد بن ماجد، وضعها المؤرخ الجغرافي حسن صالح شهاب قبل وفاته.
يلفت المحقق في مقدمته إلى أن المخطوط تم نشره بوسائل النشر الحديثة في أوروبا قبل بلاد العرب، فقط عثر الباحث والمستشرق الفرنسي جبراييل فرّان على نسخة من الكتاب عام 1912 مع مخطوطة أخرى في المكتبة الوطنية في باريس، وبهذا عرف العالم دور العرب الحضاري والمهم في مجال الملاحة العالمية. ويقدم المحقق نسخة قيمة من الكتاب بعد مقارنته بعدة نسخ من المخطوطة وجدت في المكتبة الظاهرية في دمشق، ومكتبة الأستاذ علي التاجر في البحرين، ومكتبة الشيخ عبد الله خلف الدحيان في الكويت، بالإضافة إلى نسخة موجودة في مكتبة البود ليون في أكسفورد في بريطانيا.
وصحح المحقق في هذا الكتاب أجزاء من المخطوطة وردت في كتب سابقة، كما يقدم بذلك إضافات مهمة على سيرة ربان البحر العربي الذي ولد في رأس الخيمة في الإمارات وعاش بين 821 و906 للهجرة.
ووضع ابن ماجد الذي خبر بحارا عظيمة علوم البحار والإرشادات لمرتاديها في قصائد وأراجيز شهيرة، فقد سبق للمحقق أن تناول سيرة ابن ماجد في كتب تاريخية مهمة تؤرخ للملاحة العربية في المحيط الهندي.
_______
*الشرق الأوسط

شاهد أيضاً

الضياع والبقاء في ظل منحن على مقعد الشمس

(ثقافات) الضياع والبقاء في ظل منحن على مقعد الشمس  بقلم: زياد جيوسي     حين حط في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *