الرئيسية / قراءات / لينا هويان الحسن تسبح في أعماق التاريخ العربي

لينا هويان الحسن تسبح في أعماق التاريخ العربي


*

بيروت – تقدم رواية “ألماس ونساء” للروائية السورية لينا هويان الحسن، الصادرة عن دار الآداب في بيروت، منظورا مختلفا لمعاناة شعوب المنطقة للحصول على الحرية بمفهومها العام والخاص.

بين الاستقلال والقرار الذاتي أو الارادة الحرة يندمج المفهومان سويا في كتابة تربط الخاص والعام بشكل متوازن وتلقي الضوء على “عصر النهضة” العربية.
الرواية تتحالف مع المادة التاريخية واللغة الحكائية بحيث تقدم نصا سرديا يعتبر أحد أمتع وسائل قراءة التاريخ تقنية “التاريخ المصغر ميكروهيستوري” في تتبع النص لقصة ألماظ في الجزء الأول.
ألماظ المسيحية ابنة تاجر السجاد الدمشقي وحفيدة بابور الهندوسية التي تقدم ألماسة زرقاء كانت عينا للاله فيشنو كهدية لحفيدتها يوم زواجها من الكونت اللبناني كرم الخوري المقيم في باريس.
لكن حكاية ألماظ تأخذ مسارا مفاجئا بسبب عشقها للبيكباشي محمود التركي حيث تجد نفسها تعبر الأطلسي في رحلة غريبة صوب البرازيل.
مع قصة برلنت، في الجزء الثاني، ينفتح النص على آفاق رحبة غير مسبوقة فتتعدد الشخصيات المنحدرة من أصول وأعراق وديانات مختلفة (كانت كلها متوحدة تحت نير الخلافة العثمانية) ويظهر ثراء المدينة العربية آنذاك مثل دمشق والقاهرة وبيروت ويتضح هوس الجميع بباريس، التي ربما لم تحصل على ألقها إلا من كل المهاجرين إليها مع نهايات القرن التاسع عشر.
كما ينسج النص “حدوته” شيقة تعتمد على تتبع مصائر المهاجرين العرب إلى البرازيل والأرجنتين. والمصائر تتشكل من تفاصيل النسيج والأكل والطقوس ووضع المرأة في العالم العربي لتحتل مسألة الهوية مكانا رئيسا في قلب النص، دون الإفصاح عن ذلك، فتلقي الضوء على أكراد دمشق من خلال شخصية الأمير بوتان الكردي الذي تؤرقه هويته.
الرواية، التي تقع في 239 صفحة من القطع الوسط، ثرية بمعلومات وأخبار تضيء النسيج الاجتماعي الدمشقي المكون من ثلاث ديانات متجاورة هي الاسلام والمسيحية واليهود.
وتأتي الرواية على قصة روميّة خانم المسلمة التي تهرب مع حبيبها اليهودي يوسف زيلخا وتتزوجه في ساو باولو وهناك تنخرط في حياة الجالية السورية التي نقلت معها تقاليد الوطن بكل حساسياته الدينية والعرقية فتتجلى مناكفاتهم في أبسط التفاصيل، مثل تلك الأكلة الشعبية الدمشقية التي يطلق عليه الشوام المسلمون اسم “يهودي مسافر” بينما يهود الشام يطبخونها ويسمونها “مسلم هربان”.
في نفس الوقت تجتمع الجالية بكل أطيافها بينما دموع الحنين تنهمر من أعين الجميع في استقبال قماشة بروكار وصلت ساوباولو.
ولينا هويان الحسن، روائية سورية صدرت لها ست روايات ودراستان توثيقيتان عن المجتمع القبلي في سوريا، ومجموعة شعرية.
وتنقل هويان الحسن عن الكاتب الاميركي الساخر مارتن توين الذي عاش بين عامي 1835-1910 في كتابه “الابرياء خارج البلاد”الصادر عام 1869 “السنوات بالنسبة لدمشق ليست سوى لحظات. دمشق لا تقيس الوقت بالأيام والشهور والسنين وإنما بالامبراطوريات التي شهدت قيامها وازدهارها ومن ثم انحطاطها وفناءها.
“دمشق شكل من أشكال الخلود..لقد قلبت دمشق النظر في رفات أهالي ألف امبراطورية وستشهد أيضا قبور ألف إمبراطورية أخرى قبل أن تفنى”.
وتستحضر الحسن الكتابات التاريخية عن الشام، التي تشهد منذ أكثر من ثلاث سنوات صراعات مسلحة تهدد تاريخها وعمرانها، وأدت حتى الان الى سقوط أكثر من 170 ألف قتيل.
الماسة الزرقاء تقطع رحلتها عبر أحلام “نساء” الرواية لتحتل مكانها أخيرا في متحف المجوهرات الملكية في القاهرة “وسيمر الزوار يتأملون ذلك اللمعان المؤطر بالزجاج لمعانا يشبه بريقا لنجمة لا حد لها.. بريقا يليق ان يبزغ من عين إله. بريقا جاء من باطن الارض من العتمة من مكان لا شمس فيه.. لهذا تعلم كيف يكون هو الشمس”.
_______
*ميدل إيست أونلاين

شاهد أيضاً

قيود الوزن و المعنى

* زيد الطهراوي يتميز الشعر الموزون بقوة تبهر القارئ و السامع فإن هذا الشعر له …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *