الرئيسية / نصوص / غرفة أعلى البناية

غرفة أعلى البناية


*صابر رشدي

( ثقافات )

زحام وصخب وتفاهات يومية تمتصّ من العمر، وتجعل مرور الزمن أمراً مقضيًّاً، تجعله يمرّ سريعاً وبلا ثمن في صيرورة تتشابه فيها الساعات المتبخِّرة وهي تتضافر بكل ما هو سخيف وسطحي، هي أشياء كابية، إحباطات لا حصر لها قلَّصت لديه مساحة الأمل، وجعلته يبحث عن ركن يأوي إليه، يعيش داخله لحظات من التأمُّل والنظر إلى الداخل، إلى الجوهر المطمور تحت ركام من التفاصيل، يريد أن ينجو من هذا الجو الذي لا يدع له فرصة لالتقاط أنفاسه، الهروب من الضجيج المحبَّب للأبناء، وثرثرات الأصدقاء التي تمتدّ ساعات عبر الهاتف والعمل والمقاهي، ثرثرات لا تجدي نفعاً، ولا طائل من ورائها.
لا غرابة -إذاً- في رغبته الملحّة في الانفراد بالشخص الوحيد الذي يعرفه جيداً، ويقاسمه أفكاره، ويعيش معه لحظات مسكونة بالهدوء والظل، الرغبة الملحّة في نسيان العالم قليلاً وإعطاء ظهره له بعض الوقت.
من أجل ذلك قرَّر اللجوء إلى صاحب البناية التي يقطنها؛ طالباً تأجيره الغرفة الصغيرة التي تعلوها، حَدَّثه عن رغبته في تحويلها إلى مكتب صغير يتيح له العمل في جوّ هادىء ومريح.
بعد الاسترسال في حديث طويل، شابَهُ القلق على مجريات الأمور والاشتراك في الهموم نفسها تقريباً. وافق المالك على الفور مؤيِّداً فكرته ومثنياً عليها؛ فهو مثقَّف قديم شغلته الظروف والأعمال التجارية عن مواصلة قراءاته.
قال الرجل:
معك حق، الحياة أصبحت حادّة وعنيفة، وتشابكت فيها الأمور، وصارت أكثر تعقيداً.
ثم أضاف بنبرة متحسِّرة تشي بحنين عميق إلى الماضي:
هي لك.
عند هذه اللحظة صار الساكنَ الوحيدَ الذي لديه مفتاحان إضافيان: الأول لباب سطح البناية، والثاني للغرفة الوحيدة فيه.
قام في الحال بتنظيف الغرفة وطلائها وتأثيثها ببعض الأشياء البسيطة: مكتب صغير، وكرسي وحيد، وسرير يسع شخصاً واحداً، ومكتبة لا تحتوي إلا بعض الكتب المهمّة، ولا شيء آخر من الأجهزة الحديثة. كان يريدها خلوة صغيرة، صومعة في أعلى نقطة ممكنة، تبتعد به عن الاهتمام الكثيف بالواقع المعيش وطابعه الذي لم يعد يُحتَمَل، بعد انهيار الجمالي وإضراب البهجة عن العمل، كان يتطلعَّ إلى انطلاق الروح في الملكوت وانفصال العقلي عن الواقعي قليلاً؛ حتى يستردّ ما تبقّى من إنسانيته قبل انطفاء هذه الروح إلى الأبد.
انخرط سريعاً في استكمال مشروعاته المؤجَّلة التي توشك على النسيان، نافضاً الغبار عن كثير من أحلامه القديمة ومستعيداً بعض الموضوعات المُحَبَّبة إلى قلبه.
كان يشعر بالخفّة وسعة الصدر كلما استغرق في العمل بعد أن قام بتخصيص ساعات كاملة للصعود، كانت تزداد يوماً بعد يوم.
كانت مساحة الفراغ أمام الغرفة هائلة وكبيرة الاتّساع، فهي بحجم البناية، فراغ كان يقوم بتشكيله بمزاج رائق وخيال سخيّ. تارة يتخيّله حديقة وارفة الظلال، تترامى أمام عينيه وهي تغصّ بالزهر والياسمين والورد الملوَّن، أو سجّادة خضراء تغطّي السطح بأكمله، يتأمَّل نقوشها، وهو يكاد يسمع هسيس المصلّين فوقها وصدى الترتيل، أحياناً يرى صفحة مياه صافية تعكس لون السماء، وتنبسط أمامه من غير أمواج هادرة، لها وشوشة خفيضة، ويعلوها زبد أبيض، بحيرة صغيرة لا ينقصها غير زورق جميل يحمل قلبين مفعمين بالسعادة والحبّ الجارف.
كان يشعر عند هبوطه عائداً إلى الفوضى والضجيج أن ما يجب عمله حقاً هو مكوثه في الغرفة والاندماج في هذا العالم الفريد كبديل نوراني يمنحه لحظات موسومة بالرضا والسكون، لقد أمضى شهوراً طويلة مستغرقاً في أفكار جديدة مستمتعاً وراضياً عن أحلامه؛ حتى انقطع فجأة وبلا مقدِّمات، متكاسلاً عن الصعود يوماً بعد يوم، مهملاً الأمر برمَّته إلى أن جاء يوم قام ابنه الصغير بتذكيره بهذا الانقطاع:
بابا لماذا توقَّفت عن الصعود؟
لم يحر جواباً أمام هذا السؤال، ظل ساكناً يفتِّش عن الأسباب.
– بابا أريد رؤية الغرفة.
ردّ ضاحكاً:
لماذا؟
– لأرى أصدقائي.
قال متعجّباً:
لايوجد أحد في هذا المكان.
قال الصبي بلهجة جادة :
إنهم في الغرفة ينتظرون صعودي.
أمام هذا الإصرار الطفولي والنبرة الواثقة؛ اضطر إلى الاستجابة والصعود معه.
للوهلة الأولى، أذهلته نظافة الغرفة وهواؤها النقي، أذهله بريق أشيائها البسيطة، فهي لم تكن بهذا الألق الرائع من قبل، كان يتوقَّع ركاماً من الغبار يغطّي معالمها، ويفترش أرضيَّتها المهملة؛ لكنه وجد شيئاً آخر خارج توقُّعاته؛ غرفة أخرى، تتلألأ جدرانها ويضوّي كل شيء فيها، تطلَّع إلى الصبي؛ وجده سعيداً ومبتهجاً.
– إنهم يقومون بتنظيفها كل يوم تقريباً.
كان يخاطب أباه دون أن ينظر إليه.
تابع الرجل نظرات السعادة في عينيه، ثم قال مازحاً:
هل لدى أصدقائك عطر جميل؟
– أكيد.
في ثوانٍ قليلة تناثر عطره المفضل في جوّ الغرفة، ولكن بلمسة ملائكية هذه المرة.
– هل تريد المزيد؟.
قالها الصبي وهو يفتح حقيبة صغيرة محمَّلة بالبسكويت والشوكولاتة والمياه المثلَّجة كان قد أحضرها معه، ثم واصل كلامه:
أريد إطعامهم.
قال الأب في دهشة:
أين هم؟
استغرق الولد في ضحك بريء.
– إنهم يطلبون منك الخروج والمكوث قليلاً في الحديقة.
– أي حديقة؟
– حديقتك.
كانت لحظات عصيبة جعلته يشعر بالرهبة، ويحدِّق في ابنه طويلاً، كأنه يراه للمرة الأولى، كان الولد يزداد بهاءً وهو مستغرق في شؤونه.
– لحظات قليلة، ثم عُدْ.
بالكاد استمع إليه وهو يأمره بابتسامة وضيئة؛ فانسحب في الحال مأخوذاً بصمت لا إرادي ومشاعر مبهمة، داهمته الخضرة عند الخروج، لم يكن هناك سطوح؛ بل حديقة يانعة ومُنَدّاة؛ تحمل العبير نفسه الذي خَلَّفه وراءه منذ ثوانٍ قليلة.
تقدَّم بضع خطوات؛ فوجد أريكة خشبية تتوسَّط حوضاً من الورد، اتَّجه إليها قاصداً الجلوس برأسٍ تمورُ بالتفكير، كان رهين التردُّد، تتملَّكه رغبة جارفة في العودة، ولكنه يخشى خطورة الانسياق وراء الفضول ووراء هذه الإرادة الميتافيزيقية لاكتشاف المجهول واللامرئي، كان قلقاً على الولد، ولكنه في النهاية ترك الأمور تمضي، وبحث عن أفضل صيغة للاستكانة والهدوء حتى تمرّ هذه اللحظات بلا قلق.
– بابا.
انتبه على الصوت، كان الصغير ينتظره أمام الغرفة، فنهض إليه مسرعاً، تناول الصبي يده وأشار إلى المكتب.
– ما رأيك؟
كانت هناك يمامتان بيضاوان تضوّيان على نحو غير مألوف، تتطلَّعان إليه قليلاً بجانبي رأسيهما، ثم أخذتا تستكملان التقاط طعامهما في هدوء وتناغم مذهلين.
– ما أجملهما!
قالها في نفسه، ثم خاطب ابنه بعدها:
من أين جئت بهذه الطيور التي تأكل الشوكولاتة والبسكويت، وتشرب ماءً مثلَّجاً؟
ردَّ الصبي متعجِّباً:
بابا.. أين هذه الطيور؟ 
ثم أردف بنبرة صادقة:
– إنهما صديقاي، وهما يحبّان الملابس البيضاء.
ثم ذكر له أجمل اسمين يمكن إطلاقهما على ولد وبنت.
في هذه اللحظة، بدأ الرجل يربط بين كثير من الأفكار الشاردة وبين ما يراه الآن بعين الحقيقة؛ فلم يحاول استدراج ولده إلى اختبار شفاهي ليستطلع من خلاله أي درجة وصل إليها في هذه المعارف البعيدة والأشياء غير المدركة، بل دارت في ذهنه عوالم أخرى وقليل من التفاصيل الشبيهة التي سمع بها، فلم يجد أمامه غير الاحتفاظ بما يجري سرًّاً، وكتمانه عن البشر؛ حتى لا يخبو هذا النور الساطع، وتختفي من حياتهم الإشراقات البهيّة إلى الأبد.
______
*الدوحة

شاهد أيضاً

القـُــــــــدُوم

القـُــــــــدُوم المَسِيرةُ البيضاء قصَّة قصيرة الأديب السُّوري موسى رحُوم عبَّاس    المرَّة الأولى التي أدخل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *