الرئيسية / نصوص / لا فجر ينتظرك أيتها الأرض !

لا فجر ينتظرك أيتها الأرض !


*مالكة حبرشيد

( ثقافات )

في مسار مقامات الشجو 
وضعت أحلامي 
تخلصت من يقين 
نما غلطة في دمي
تقمصت ملاك الوهم
نحو الزوايا المنسية اتجهت
أفك قيود الليل المتهم
بارتكاب الحلم
أدفيء رعشة الهياكل الملقاة 
في رجفة الثلج
أمسح دمع الصمت المتسكع
في دروب التيه 
بحثا عن ذكريات قزحية
كعكة العيد
الورد المجفف بين أوراق الحب
الأمنيات المركونة خلف البيوت
في انتظار =بابا نويل =
ليمسح الكآبة عن نهاراتها 
يقدم الهدايا لصغار آمالها
لم أكن أعلم 
أن الجهات ما عادت تسمع 
النبض المرصع بالنوايا
لا يغريها السواك.. 
المبلل بالحزن في أفواه الموتى
ولا أنفاس الانتظار المهزومة
تحت خطى الزمن المرتجل
الأفكار التي يطرحها الأرق
خطيئة لا تجيد مراوغة الأيام 
الظلال الممددة على النهر
يأخذها الماء الهارب
لتدخل لغز مجرات 
عجز العلم عن فك أسرارها
عبق الغواية المحترق
يضلل خطوات الكوكب الضرير
الأرض تنسحب 
نحو مصيرها المعلق 
على أبواب الحانات
أرصفة الضياع 
التي أثقلتها تنبؤات الكهنة
هواء المدن المتداعية 
حنين العشاق المثقل بالأسئلة 
في الغرف الباردة 
الخيبة تسبق سحر الأشياء
تطوق جزر الهواء
علينا رشوة الفضاء
لنتمتع بلحظات شهيق
ورخص زفير
فنجان قهوة يساعدنا على
احتضان أوجاعنا النائية
كأس خمر تأخذنا إلى بلاد
تسكن أسفل الذاكرة 
الهروب نحو المدى المهجور
هوايتنا المشتركة
هناك نخضع أرواحنا 
للأحلام الرديئة
جمل الشرط المخضلة 
في بحر الملح الأزلي
الحلم جريمة العصر
في معجم المتيمين بالدماء
المنتمين إلى سلالة الموت
حيث يقيم السكان الأصليون
لكوكب أضاع خارطته 
في يباب الكأس 
مهرجانات الردح
فتاوى المصائر المعلقة
على مشجب الريح
الرصاص يبحث عن أجساد
أكثر إذعانا لذريعة القتل 
عن أشلاء تصلح جسرا للعبور
نحو قبلة رسمتها غفلة الأجيال 
الجنازات متعة الواقفين
على الأرصفة العاهرة
لا يتعبون أنفسهم 
في فك الأخبار المشفرة
لا عن مفاتيح جديدة
للأصوات الدخيلة
على عناوين الصباح 
ولا فك ألغاز الغيوم الشاردة
في محفات الانتظار
همهم الوحيد 
إشعال الشهوة الهاجعة
في الأجساد الميتة
فك غموض الدهشة 
في الملامح المتقاطعة
نم في عتمتك أيها الليل
وأنت أيها القمر المعتوه
ادخل عميقا في سمائك المهربة
دع الوصايا المسفوحة 
من أعين الغرباء
تنتشي برصيفها الضائع 
قبل أن تعبر الصلوات إلى صمتها
مثخنة بالأرقام والتواريخ 
وأكفان فقدت بياضها 
في عيون مغمورة بخوف سميك
لا فجر ينتظرك أيتها الأرض
جبل الظلمة ذاب 
أرخى سواده على جنبات الكون
فامتلأ المدى بالعري 
حتى آخر السراب
على حدود مدينة الإشاعات 
استنفذت أوهامي
كل أملي أن أعثر على رداء
يقيني رطوبة الليلة القادمة
تخمة الوجوه 
الموغلة في الحكاية
الأقنعة التي..
أغرقت الأسئلة
في صقيع الفجيعة
_____
*كاتبة من المغرب

شاهد أيضاً

هواجس عمر -قصة قصيرة

(ثقافات) هواجس عمر (قصة قصيرة)    هدى أحمد علاوي* إكتملتْ رؤية القمر، كان ثمّة عرسٌ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *