الرئيسية / قراءات / “قبض الريح…أيام وراحت” رحلة حياة للكاتب هشام يحيى

“قبض الريح…أيام وراحت” رحلة حياة للكاتب هشام يحيى


( ثقافات )


رواية “قبض الريح.. أيام وراحت” للكاتب الصحفي هشام يحيى صدرت مؤخرا عن دار روافد للنشر والتوزيع في القاهرة، ورغم تصنيفها كرواية إلا أنها تضم كل الصنوف الأدبية بين سطورها، فالكاتب يمتلك أدواته جيداً ويغلب عليه أحياناً أسلوب حكي الرواة، بأدوات كبار الأدباء، أو يكتب بأسلوب سيناريست بارع فيجعلك تقرأ وكأنك تُشاهد، رحلة حياة عمرها مائة عام: ثلاثون منها أمضاها الكاتب في الوسط الصحفي والثقافي، وستون عاماً هي عمر من نقل عنهم بعض حكاياته، فقد التقى بأسماء منها من بقى ومنها من رحل، منها من ملأ الدنيا ضجيجاً يخفى ما بداخله من خواء، ومنها من اختار الحياة خلف الكواليس، ورغم اقتراب الكاتب من شخصيات يعرفها الوسط الصحفي جيداً، ويعرف ما تُخبئه، إلا أن الكاتب اختار المشاهد الانسانية لتلك التجربة الحياتية دون الخوض فيما يعتقد أنه قد يخدش رسالة روايتة الانسانية، لكنه كان قاسياً في تعرضه لحياته الخاصة، وخاض في بعض المناطق المحرمة، وكأنه أراد أن يتبرأ بتلك المصارحة والمكاشفة.
وحول اسم “قبض الريح” فقد كشف الكاتب أن العنوان يعكس حياته التي يراها قد مرت أمامه دون أن يشعر، كما أن الاسم مستوحى من العبارة التي وصف بها الموسيقار الكبير محمد عبد الوهاب رحيل العندليب الأسمر عبدالحليم حافظ في إشارة من الكاتب أيضا إلى حياة صديقة وليد كامل الذي اختطفة مرض السرطان اللعين من الحياة وهو ما زال شاباً في مقتبل العمر.
وتتسم هذه الرواية بالجرأة في الطرح فالكاتب لم يخضع لأي نوع من الرقابة التي يمكن لمؤلف أن يمارسها على نفسه فهو يحكي عن شخصيات معاصرة ومن خلالها يكشف الواقع أو يعريه بالأدق وكل ما يعنيه فقط هو نقل صورة صادقة عما كانت تعيشه مصر، فيحكي ويحكي، ويكشف كواليس في عالم الصحافة والفن، والواقع الاجتماعي، والجغرافي، ويرينا جزئيات كنا نظن أننا نعرفها بينما تكشف لنا الحكايات أننا لا نعرف سوى القشور، حيث يغوص بنا في عوالم أكثر وجعاً مما ننتظر، ليالى قضاها فى شوارع القاهرة يحاور صديقة الذي رحل فى مذكرات (لويس عوض)، وما كان يكتبه كامل الشناوى عن نجاة الصغيرة، وكواليس اغتيال دكتور فرج فودة، ولقاءاته مع المفكر الراحل الدكتور مصطفى محمود، وحكاياته مع والده الأديب الراحل الذي ضحى بالأدب من أجل أسرته، لكن الأب الراحل كان طوال حياته يحتفظ في ذاكرته بكل حكاياته كرجل عمل فى “الإسعاف” فى الأربعينيات والخمسينيات فى هذه الأيام التى كانت تموج بكثير من الأحداث السياسية مما منحه فرصة أن يكون شاهد عيان على جرائم الإخوان المسلمين عندما كانوا يمارسون الاغتيالات السياسية ويضعون الطرود الناسفة فى دور العرض السينمائي، فهو المسعف الذى نقل المرشد حسن البنا من جمعية الإسعاف إلى القصر العينى.
ويعد صدور هذه الرواية مفاجأة لكل من عرفوا المؤلف هشام فتحي كزميل في الوسط الصحفي والإعلامي طوال 30 عاماً أمضاها في بلاط صاحبة الجلالة ولم تراوده خلالها فكرة نشر كتاب رغم كونه من أصحاب الأقلام المتميزة، ورغم إلحاح ومطاردة كل المقربين منه من أجل أن يُقدم على تلك التجربة، لكنه كان يكتفي بعمله كصحفي فى جرائد “الأحرار- الوفد- الحقيقة”، وكذلك جريدة الدستور التي شارك فى تأسيسها، وجريدة “عين” القاهرية التي ساهم أيضاً في تأسيسها، ولم يدفعه للكتابة غير صدمته في وفاة أقرب أصدقائة الصحفي الشاب وليد كامل والذي كان يمثل أبناً روحياً لهشام يحيى، وقد بدأت الفكرة بالحوارات المتبادلة بينهما عبر صفحة التواصل الاجتماعي “فيس بوك” وسرعان ماتحولت الفكرة إلى مشروع أدبي تخليداً لذكرى صديقة الراحل وتقديم لمسة وفاء تكرس قيمة الصداقة في حياتنا .
وقد كتبت الرواية من البداية إلى النهاية بلغة عامية خالصة، ربما أراد الكاتب من خلالها أن يكسر الحواجز بينه وبين المتلقي وتتألف الرواية من خمس وعشرين حكاية لا ترتبط جميعها بسياق زمني محدد فهو ينتقل بنا من الأربعينات إلى الثمانينات فجأة وبدون سابق إنذار فالمعيار الوحيد لهذه اللعبة الزمنية هو الحكاية العامية التي قد نسمعها في المقهى أو في البيت وهي حكاية غير مرتبة بالضرورة ولها جماليات خاصة لا ترتبط بخصائص القصة المكتوبة إنها نوع من التداعي الحر الطليق الذي نُروَح به عن أنفسنا ونحاول أن نعبر من خلاله عن رؤانا ومشاعرنا.

شاهد أيضاً

منجد صالح هو الأسلوب نفسه

فراس حج محمد لكل كاتب أسلوبه الخاص الذي يعرف به، وربما من أجل ذلك كانت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *