الرئيسية / خبر رئيسي / مع «كورونا»… كيف تتغير جغرافيا عالم الفن؟

مع «كورونا»… كيف تتغير جغرافيا عالم الفن؟

*موسى الخميسي

مع وباء فيروس «كورونا»، خيَّم على صالونات الفن والغاليريهات في كل أنحاء العالم، جو التأزم أو التراجع الذي تعرفه سوق البيع والشراء للقطع الفنية منذ سنوات، والذي تفاقم هذه الأيام. وعلمنا من أوساط المنظمين أن مجمل المبيعات تدنى إلى أقل مستوياته خلال الشهرين الماضيين. وقال مدير واحدة من أكبر صالات العرض في روما «غاليري واحد»، إن «الوضع الحالي صعب للغاية، فمبيعات صالات العرض في ميلانو وروما مثل مشترياتها، تراجعت بنسبة 100 في المائة». وأضاف مدير القاعة أدريانو جميللي يقول: «عرفنا جموداً ملحوظاً في سنوات سابقة، يعود إلى خوف المشترين، غير المبرر طبعاً. الآن الوضع مختلف، فالأجواء المرعبة للوباء الفيروسي ستؤدي إلى ركود مفجع في بعض الدول؛ حيث ستخفِّض النمو السنوي العالمي هذا العام إلى أقل من 2.5 في المائة، وفي أسوأ السيناريوهات قد نشهد عجزاً في الدخل العالمي بقيمة تزيد على أربعة أو خمسة تريليونات دولار. كل الدعوات المحلية والعالمية إلى وضع سياسات منسقة لتجنب الانهيار في الاقتصاد العالمي، نتوقع عدم نجاحها. وهذا بالطبع -وبشكل كارثي- ينسحب على سوق الفن».

عالم الفن بهذه الأيام، صمت مطبق، لتلك الافتتاحات التي كانت تأخذ بالألباب، اختصاصيو غاليريهات، ومغرمو موضة؛ فقد سقط متاع ذو مستوى عالٍ، وصمتت معه جملة من البروتوكولات والاحتفالات والنظريات والمزاد العلني والصفقات السرية.
قبل «كورونا»، كان الفن عالماً يتعايش بداخله فنانون، ونقاد الفن، ومنظمو الغاليريهات، وجامعو الأعمال الفنية، ووسائل الإعلام، ومتاحف، وجمهور؛ ولقد تمكن هذا النظام مع مرور السنين من إعادة صياغة نمط هويته.

كانت تلك هي «قوة الفن». ولا بد من التأكيد على أن بعض المعطيات التي كانت إلى ما قبل ظهور هذا الفيروس المرعب، قد أبرزت أوروبياً تنامي ظهور عدد من الفنانات والفنانين الملتزمين، ومجموعات من الفنانين الأميركيين، وعلى رأسهم جماعة «رفع الاحتلال عن هذا المكان» والمجموعة الإندونيسية «روانغروبا»، ومجموعة «روان». كما يجب أن نذكر في هذا الإطار حركة «أنا أيضاً». أما القيمون على عالم الفن فليسوا بكُثر؛ إذ لا يتجاوز عددهم العشرة في كل العالم، والأمر نفسه يمكن قوله عن مديري المراكز الثقافية.
لقد بدا لنا «نظام عالم الفن»، لعدة سنين، وحتى نهاية شهر فبراير (شباط) من العام الجاري، كمجرة نجد في وسطها ما سماها بعضهم أخوات الفن السبع: «الموما- ب س1»، و«الكاغنهايم»، و«المات»، في مدينة نيويورك، ومتحف «بومبيدو» بباريس، ومتحف «تيت» في مدينة لندن، ومتحف «لودفيغ» في مدينة فيينا، ومتحف «كولونيا» في ألمانيا، ومتحف «بودابيست» في هنغاريا، ومؤسسة الفن لسوروس العالمية التي أسسها رجل الأعمال الهنغاري جورج سوروس. ويدور حول فلك الأخوات السبع عديد من القيمين (على المعارض والغاليريهات…)، والفنانين.
قبل أيام وباء فيروس «كورونا»، بدت خريطة نظام الفن أكثر تحركاً، وأشعرت جميع المختصين في عالم الفن بأنه لا يزال للمتاحف دور مهم. بيد أنه منذ زمن، بدا أن سلطان المتاحف تحيط به بعض الغاليريهات مثلما توكد مجلة «إعادة النظر في الفن». ذلك أننا نجد شركات متعددة الجنسيات والحدود تقوم بهذا الصنيع. أسماء كثيرة امتلكت شهرة وحضوراً. فهؤلاء جميعاً من أرباب صناعة الغاليريهات الذين يتحركون على صعيد عالمي، تحركهم عاصفة العولمة وبساطها الذي ركبوه مثلما ركبهم. ولهم مقرات في عديد من المدن، وغالباً في قارات مختلفة. ورغم الاختلاف بينهم فهم يسلكون كـ«بلوتوقراطيين»، أي أرباب الأموال الطائلة الذين يؤثرون في عالم السياسة؛ بل كرجال الاستعراض والعرض، كمروِّضين وكلاعبي «البوكر». إنهم لا يعدون الزيارات إلى الورشات الفنية واستوديوهات الفنانين أمراً مهماً، كما لا تعنيهم كثيراً الأحكام عن جودة اللوحات الفنية أو عن التماثيل المنحوتة، أو التركيبات الفنية الحديثة التي يطلق عليها تسمية «ستيلاسيون».
قبل انتشار «كورونا»، كتب أحد نقاد الفن المشهورين، الأميركي جاري سالتز، لمجلة «نيويورك»، أن السوق كـ«مخدر يبلغ خنقه (لمتعاطيه) إلى هوس التبعية له وإلى إدمانه؛ إنه عاصفة مبرمجة مجبولة من الإشهارات والسمسرة والجشع والاحتكار، إنه خليط من تجارة عبيد (نخاسة)، ووكالة بورصة».
أما استراتيجية صانعي الغاليريهات ذات الأبعاد العولمية، فواضحة وبينة: العمل الدؤوب على جعل القيمين عليها أقل تأثيراً، وذلك بإجبارهم على اختزال عملهم إلى مجرد ممارسة توثيقية وتنظيمية، ثم هم لا يكتفون بذلك؛ بل يعملون على تقويض عديد من الغاليريهات «الوطنية»، و«المحلية». ويحدوهم ويسوقهم في ذلك الطمع السري: التشجيع على تنميط الذوق والاختيارات الفنية، بأن يجعلوها ينسخ بعضها بعضاً.

_____________________________

المصدر : الشرق الأوسط

شاهد أيضاً

كورونا والحرب

ثقافات – سامر المجالي ما زلتُ أتذكر عبارة، شاعت بين عدد من المفكرين السياسيين في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *