الرئيسية / إضاءات / فيلادلفيا تطلق ملتقاها الدولي الأول للفنون في 17 تموز الجاري

فيلادلفيا تطلق ملتقاها الدولي الأول للفنون في 17 تموز الجاري

خاص- ثقافات

مواصلة منها لمسؤوليتها الثقافية والفنية تجاه المجتمع، وبرعاية مستشارها الدكتور مروان كمال، تطلق جامعة فيلادلفيا ملتقاها الدولي الأول للفنون، بمشاركة 26 فنانًا وفنانة ينتمون إلى ثمانية أقطار عربية وأجنبية، صباح يوم الثلاثاء الموافق 17 تموز وحتى مساء يوم السبت الموافق 21 تموز.

حفل الافتتاح الذي سيجرى في تمام الساعة التاسعة والنصف بمدرج كلية العلوم الإدارية، سيشتمل على كلمات لرئيس الجامعة الدكتور معتز الشيخ سالم وعميد كلية الآداب والفنون الدكتور غسان عبد الخالق ورئيس قسم التصميم الجرافيكي والداخلي الدكتور فيصل العمري وضيف شرف الملتقى الفنان الدكتور حسني أبو كريم، ليتلوه البدء في الأعمال الفنية من الساعة الحادية عشرة صباحًا وحتى الساعة الرابعة عصرًا. على امتداد ثلاثة أيام ستختتم برحلة إلى البتراء في اليوم الرابع. ويتم افتتاح المعرض الفني الجماعي للمشاركين في تمام الساعة السادسة من مساء يوم السبت الموافق 21 تموز في (جاليري قدرات). علمًا بأن الفنانين الذين أكّدوا مشاركتهم في الملتقى حتى الآن هم: دارين روكز وباسكال مسعود من لبنان، كادي مطر من البحرين، منى الشيخ من السعودية، د. سمير عبد الفضيل ود. معتز كمال من مصر، إيفجينيا الهندي من روسيا، ريما المزين من فلسطين/ إيطاليا، ومن الأردن: د. حسني أبو كريم (ضيف شرف الملتقى)، م. محمد الدغليس، حسين نشوان، رسمي الجراح، سهيل بقاعين، أحمد شاويش، غاندي الجيباوي، عبد الرحيم العرجان، وداد الناصر، سيرين الخصاونة، لينة بكر، سوسن شناق، إسلام اللبون، إيمان البطاينة، عصام البزور، عادل العمري، مروان العلان، فيصل العمري.

الدكتور معتز الشيخ سالم رئيس جامعة فيلادلفيا، أكّد اهتمام الجامعة بإنجاح هذه التجربة الاستثنائية التي تعمق معنى الشراكة الإبداعية مع المجتمع الأردني والمجتمعات العربية، وتوفر لأساتذة وطلاب الجامعة فرصة الاحتكاك وتبادل الخبرات مع نخبة من الفنانين الأردنيين والعرب.

ومن جهته، أكّد الدكتور غسان عبد الخالق، عميد كلية الآداب والفنون، أن الملتقى يمثّل استكمالاً ضروريًا لحزمة من التظاهرات النوعية التي تضطلع الكلية بتنظيمها سنويًا وبدعم مشكور من رئاسة الجامعة، بدءًا من مؤتمر فيلادلفيا الدولي مرورًا بمهرجان الشعراء وملتقى القصاصين الشباب.

فيما ثمّن الدكتور فيصل العمري، رئيس قسمي التصميم الجرافيكي والداخلي – منسِّق الملتقى، استجابة المشاركين وتفاعلهم الإيجابي ومبادراتهم التي عكست رغبتهم الحقيقية في إنجاح هذه التجربة الفنية الاستثنائية.

شاهد أيضاً

خلدون الداوود: مثابر بلا كلل.. يعتصم بالفن في مواجهة الخراب

 خاص- ثقافات   يحيى القيسي*   في منتصف التسعينات من القرن الماضي قادني الصديق الشاعر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *