الرئيسية / خبر رئيسي / فيلم واجب لآن ماري جاسر يمثل فلسطين في أوسكار 2018

فيلم واجب لآن ماري جاسر يمثل فلسطين في أوسكار 2018

*يوسف الشايب

تم اختيار فيلم “واجب” للمخرجة آن ماري جاسر لتمثيل فلسطين رسمياً عن فئة أفضل فيلم بلغة أجنبية لجوائز الدورة التسعين لاكاديمية أوسكار (2018).

جاء ذلك إثر جلسة التقييم والتداول المنظمة من قبل وزارة الثقافة الفلسطينية الجهة الرسمية المقدمة لأكاديمة الأوسكار، وتحت إشراف دائرة السينما ممثلة بلينا بخاري رئيس اللجنة المكلفة، والمشكلة من: المخرج السينمائي هاني أبو أسعد، والمخرجة وكاتبة السيناريو سهى عراف، والناقدة السينمائية علا الشيخ، والمنتج حنا عطا الله، والمخرجة ديمة أو غوش، والمخرجة محاسن ناصر الدين، حيث تم اختيار الفيلم من بين ثلاثة أفلام تنافست على الترشيح، وفق بيان صادر عن وزارة الثقافة، وتلقت “الأيام” نسخة عنه، امس.

وتدور أحداث الفيلم، وهو من بطولة محمد بكري وصالح بكري وآخرين، وإنتاج أسامة بواردي، خلال يوم واحد في مدينة الناصرة، عندما يعود الشاب شادي إلى مسقط رأسه، بعد سنوات طويلة من الغياب في الخارج، لمساعدة والده في التحضير لزفاف أخته.

وخلال هذا اليوم تتضح العلاقة الهشّة والمتوترة بينهما، لتصل إلى ذروتها وتضع أمام كل واحد منهما تحديات مختلفة.

من الجدير بالذكر أن الفيلمين الروائيين السابقين للمخرجة جاسر سبق أن مثلا فلسطين عن ذات الفئة سابقاً، فيلم “لما شفتك” في جوائز الأوسكار الدورة الخامسة والثمانين في العام 2013، و فيلم “ملح هذا البحر” في الدورة الحادية والثمانين للجائزة العام 2009.

ومع هذا العام تكون فلسطين تقدمت بعشر أفلام عن فئة أفضل فيلم أجنبي (غير أميركي) منذ العام 2003.

والفيلم الذي عرض مؤخراً في الدورة السبعين لمهرجان لوكارنو السينمائي الدولي، ويعرض خلال أيام في مهرجان تورنتو السينمائي الدولي، تصفه مخرجته آن ماري جاسر بأنه “كوميديا ​​سوداء حول العلاقة بين ابن ووالده، الذي عاد الى الوطن بعد غياب طويل”، لافتة إلى أن ” أحداث الفيلم تدور في يوم واحد بمدينة الناصرة”، وبأنه يعبر عن “قصة حزينة”.
تجمع المخرجة الممثل الكبير محمد بكري بابنه صالح بكري لأول مرة في فيلم طويل، لتروي حكاية معماري مقيم في روما يعود للناصرة من أجل زفاف شقيقته؛ ليقوم مع والده على مدار يوم كامل بأداء الواجب وتسليم بطاقات الدعوة للأقارب والأصدقاء متنقلين حول المدينة بسيارة الأب الفولفو القديمة من بيت لآخر داخل المجتمع المسيحي لفلسطينيي الداخل.

الأب المتمسك بالعادات والتقاليد ساخط على رفض ابنه العودة والاستقرار في بلده، على علاقة تربط الابن شادي بفتاة فلسطينية يعيش معها في روما دون زواج، خاصة وأن والدها من الساسة الذين يراهم استفادوا من النضال مالياً دون أن يدفعوا أي ثمن.. والابن في المقابل يؤدي الواجب تجاه ذويه متضرراً مما يراه، من الشوارع المزدحمة المتسخة والتدخل في شؤون الغير المسيطر على أي مجتمع عربي صغير، وفق ما جاء في قراءات لنقاد سينمائيين، وجدوا أنه لا يمكن قراءة الفيلم من مدخل سياسي أو اجتماعي فحسب، فهو متعدد الأبعاد، وهذا من أسباب تميزه.
_________

*الأيام

شاهد أيضاً

وفاة الروائي الإسباني الشهير كارلوس زافون بعد صراع مع السرطان

ثقافات  – رحل عن عالمنا الروائي الإسباني، كارلوس رويز زافون، عن عمر يناهز 55 عاما، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *