الرئيسية / علوم / علماء أتراك يطوّرون برنامجا لتوصيف المشاهد بالصوت والنصوص

علماء أتراك يطوّرون برنامجا لتوصيف المشاهد بالصوت والنصوص



طوّر علماء أتراك، أول برنامج الكتروني، يتمتع بذكاء اصطناعي، قادر على توصيف المشاهد كتابة وصوتيا باللغة التركية، بطريقة تلقائية.
وسيتمكن المكفوفين بفضل التكنولوجيا الجديدة، التي ستعمل عبر الهواتف النقالة أو النظارات الذكية، من إدراك ما يدور في محيطهم من أحداث عن طريق الصوت.
وتعتمد التكنولوجيا الجديدة لدى توصيفها للمشاهد، على ألف نموذج لمجسمات مختلفة، فضلاً عن 15 ألف عبارة تشرح تلك المجسمات.
وقال “أركوت أردم” عضو الكادر التدريسي في قسم هندسة الكمبيوتر بجامعة “حاجة تابة” بالعاصمة أنقرة، للأناضول، إنّ الفريق المشرف على ابتكار التكنولوجيا الجديدة، أجرى دراسات حول مشاكل البصر، في مختبرات الأبحاث بالجامعة منذ عامين، موضحاً أنهم سعوا خلال هذه الفترة لابتكار نظام يمكنه تحليل محتوى مرئي، وترجمة خصائصه البارزة إلى أصوات ونصوص مكتوبة.
وأشار أردم أنّ التكنولوجيا الجديدة ستسهل حياة المكفوفين، مشيراً أنّها ستزود مستخدميها من خلال النصوص الصوتية، بمعلومات عن الاشخاص الذين يتواصلون معهم، إضافة إلى معلومات عن عوائق الطرق التي تعترضهم.
وعن كيفية عمل التكنولوجيا الجديدة أردف أردم: “ستقوم التكنولوجيا الجديدة بالتركيز على أبرز خصائص الجسم، ومن ثمّ سيتم مقارنة المشهد الملتقط بمشاهد أخرى مخزّنة، ليتم بعد ذلك شرح المشاهد عن طريق الكلمات، في المرحلة الأخيرة يتم انتقاء العبارة الأفضل التي تشرح المشهد”.
وتابع أردم قائلاً: “سيكون بمقدور المكفوفين بفضل التوصيف الذي تقوم به التكنولوجيا، من التعرف على الشخصيات والأحداث لدى حضورهم فيلماً سينمائياً أو عرضاً مسرحياً.
وأضاف أردم أنّ التكنولوجيا الجديدة يمكن استخدامها في السيارات الذكية، حيث تقوم بتزويد السائق بمعلومات صوتية عن الأحداث الدائرة ضمن المدى المرئي للسيارة أثناء حركتها، الأمر الذي سيؤدي إلى تقليل حالات الحوادث.
ولفت أردم أنّ مساعيهم هذه، تلقى دعماً واهتماماً من قِبل الاتحاد الأوروبي، ومؤسسة البحوث العلمية والتكنولوجية في تركيا (توبيتاك)، وأنّ من بين المشرفين على العمل، خبراء حازوا على “جوائز غوغل” للأبحاث.
_____
*يني شفق

شاهد أيضاً

ثورة كورونا :القطائع التاريخية الأربعة؟

*ثقافات – سعيد بوخليط هي القيامة الآن ! الموت تراقص الجميع!صارت الموت وصفة يومية ! يلتهم العالم أخيرا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *