الرئيسية / قراءات / «طابق 99» لغة موحية لكن باستطرادات طويلة بلا موجب فني

«طابق 99» لغة موحية لكن باستطرادات طويلة بلا موجب فني


*مريم مشتاوي
«طابق 99» للروائية اللبنانية جنى فواز الحسن الصادرة عن دار منشورات «الاختلاف»، التي نجحت في الوصول للقائمة القصيرة لجائزة بوكر العربية هي الرواية الثالثة بعد روايتها الأولى «رغبات محرمة» والثانية «أنا وهي والأخريات»، التي سبق لها أن دخلت القائمة القصيرة أيضا.
وهي الرواية التي تعتبرها الكاتبة روايتها الأولى الحقيقية.
تحاول جنى الحسن من خلال روايتها «طابق 99» تسليط الضوء على الحقبة السياسية الممتدة بين 1982 حتى سنة 2000 من خلال قصة حب تدور بين الشاب الفلسطيني «ماجد» والشابة التي تنتمي إلى اليمين المسيحي «هيلدا»، وكأنها تصور من خلال عجز ماجد الجسدي عجز الوطن بكامله.. وكأن فلسطين تعرج وتتألم وتقاوم من خلال هذه الشخصية.
واستخدمت الحسن في معظم أجزاء الرواية ضمير المتكلم الذي يظهر في الرواية وكأنه العليم بكل شيء. وهذا بالطبع خلل فني كبير. فهو يقول مثلا عن هيلدا:
«وفي الليل قبل أن تغمض عينيها، كانت تفكر كثيرا بكل تلك الأشياء التي يجب أن تتفاداها».
ولكن جنى الحسن تميزت بلغتها الجميلة والمتماسكة من بداية الرواية حتى نهايتها. لغة تتميز بالاختيار الدقيق للمفردات، والتراكيب،، والتعبيرات. كما لا تخلو الرواية من المناخ الشاعري الذي لم تفتعله الكاتبة ولم تفرط في استخدامه على حساب نمو الرواية:
«كنت أنظر إلى تكاوينها في المرآة أكثر مما أحدّق بها مباشرة، كأني أتعمد خلق تلك المسافة بين ذاتها وانعكاسها لأن احتمالات المرء في غالبية الأوقات أكثر شبها به..».
ترسم الروائية المشاهد بدقة وتتعمق بالتأملات الوجدانية ولكنها أحيانا تغرق في التفاصيل بإسهاب.. تفاصيل يمكن التخلي عنها لعدم أهميتها في تطور أحداث الرواية.. والإيحاء إليها أفضل من تناولها بشكل مباشر..: «.. أنا ابن الحرب، لقد مات أصدقائي، فقدت عائلتي، أنا مضطرب نفسيا، يحق لي أن أخون. غبي..».
ورغم ذلك، هي تشدنا بتنوعها اللغوي. تتنوّع اللهجات، والنبرات واللغات التي تزيد من جمالية النص الروائي، بالإضافة إلى اعتمادها لغة بسيطة، قريبة من لغة الناس البسطاء، رغم تشابكات الأحداث وتعقيداتها، مما ساعد على كسر الحاجز بين الرواية والقارئ، وبالتالي على الاندماج مع أحداث الرواية وتطورها.. فنجدها أحيانا تلجأ إلى العامية اللبنانية: دخيلك يا عدرا، وأحيانا أخرى إلى العامية الفلسطينية: يمّا يمّا!
إيش مالك؟، إضافة إلى استخدام بعض مفردات اللغة الإنجليزية. وأعتقد أن أكثر ما يشد قارئ رواية «طابق 99» هو عنصر الوصف الذي يستند على خيال جامح. فالروائية تحسن التدقيق والوصف وتظهر القدرة على استيعاب مشاعر الرجل والتعبير عنها بحرفية عالية. فتقول على سبيل المثال: «غالبا ما كنت أختلس النظر إلى عينيها العسليتين، وأجول بعدها بين أنفها الدقيق وشفتيها الممتلئتين والمسافة الصغيرة بين الاثنين. شيء ما بين الأنف والشفة العليا للمرأة كان يغريني دوما….».
ولكن يبقى السؤال المهم حول ذاتية الرواية. فجنى الحسن تعرض قناعاتها الذاتية بطريقة مباشرة من خلال الحوارات والأحداث التي تعرضها في سياق الرواية: «عدت لتستدرجي والدك إلى الاعتراف، لتستدرجينا إلى اعتراف. أرى ذلك في عينيك الأسئلة والإدانة. تريدين أن تعرفي كم رجلا قتلنا؟ تريدين أن نحصي لك الجثث؟ سيسعدك الأمر؟ أهلي مجرمو حرب؟».
وقد يشعر القارئ أن المؤلفة تعظه وتصادر رأيه مقدما في بعض النصوص: حكايا الحروب كلها متشابهة. سيجد القاتل العذر ليغطي جرائمه، وسيجد المظلوم مبررا ليثقل نفسه بالذنب.
فهنا نخرج من تقنية الرواية إلى طرح آراء من خلال سرد عادي جدا.
ولكن نلاحظ من جهة أخرى أن رواية «طابق 99» تميّزت بسرد الأحداث وأزمنة وأماكن كثيرة ومختلفة مثل مخيمات صبرا وشاتيلا ومنطقة الجبل، كما رسمت لنا أماكن في مدينة نيويورك بشكل دقيق رغم عدم زيارة الكاتبة للمدينة معتمدة على بحثها كما اعترفت في لقاء تلفزيوني لها. فأظهرت إلماما شاملا بكافة التفاصيل الاجتماعية والتاريخية المتعلقة بالأمكنة مما أعطى الرواية طابعا حسيا. فيشعر القارئ وكأن الروائية تكتب من قلب الحدث.
أما بالنسبة لسرد «الجنس» في رواية جنى الحسن فهو في غالب الأحيان يأتي دخيلا وليس موظفا في الحدث. وكأنه مفتعل وليس لوجوده أي دافع فنّي. وهنا يمكننا الإشارة إلى قصة اغتصاب إيفا حبيبة مايك من قبل زوج أمها.. المشهد الجنسي المتعلق بالاغتصاب لم يكن له أي ضرورة فنية وطريقة طرحه جاءت فجة بشكل كبير. لكنها نجحت، في بعض المشاهد، في استخدام عنصر «السخرية» الذي لم يكن تقنية من تقنيات الدلالة على المكنونات الداخلية لوجع وقهر المواطن فحسب بل جاء بؤرة لتحول الأحاسيس إلى مرحلة ما وراء الألم.. مرحلة الصمت الناتج عن حدة الصدمة.
تداهمنا جنى الحسن بالسخرية التي توهم بالبساطة وتأتي بشكل مفاجئ في آخر النص كضربة قوية ترفع من دينامكية الوجع. فتقول مثلا: «لم أعرف يوما كيف قتلت أمي، إن كان أحد المسلحين قد اغتصبها أو إن كانوا قد شقوا بطنها لأنها حامل، كما فعلوا بنساء كثيرات. لم أعرف ماذا حدث للبطاطا..».
وكأن الكاتبة تلجأ إلى التساؤل الأخير غير المتوقع عن «البطاطا»، لتطرح أسئلة عن الأشياء الحياتية الصغيرة رابطة بذلك بين مصائرنا الإنسانية وأشيائنا. إنها بذلك تضع القارئ بمواجهة مع ذاته تاركة إياه أمام أسئلة وجودية أعمق، رافعة تأثيرات عنصر السخرية والدراما في الرواية إلى قمتها.
ورغم ذلك، كان يمكن اختصار رواية «طابق 99» وتفادي التكرار الذي يغلب على معظم أجزاء الرواية والاسترسال بتفاصيل لا قيمة أدبية أو فنية لوجودها. كان يمكن أن تكون نوفيللا ناجحة، أو قصة قصيرة طويلة.
______
*الشرق الأوسط

شاهد أيضاً

القيسي يصدر كتابه البحثي الأول عن “ابن عربي”

مراجعة جريئة تكشف تناقضات “الشيخ الأكبر” وانتقاصه من مقام النبي    بعد عشرة كتب في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *