الرئيسية / قراءات / تشّي غيفارا.. وخواطره الفلسفيّة

تشّي غيفارا.. وخواطره الفلسفيّة


*محمّد محمّد الخطاّبي

(ثقافات)

بعد مرور ستّة وأربعين عاما على مقتل “غيفارا” فى الأدغال البوليفية ، واحتفاء بمرور 85 سنة على ولادته أواسط شهر يونيو، صدر فى العاصمة الكوبية ” لاهافانا ” منذ بضعة أشهر تحت إشراف” مركز الدراسات تشي غيفارا ” كتابه الذي يحمل عنوان”خواطر فلسفية”. كان لهذا الكتاب أصداء واسعة فى الأوساط الثقافية والصّحافية الإسبانية ، وهو عبارة عن مخطوطات ، وملاحظات، و خواطر، ومذكرات، وآراء وتعا ليق فلسفية وتأمّلات نظرية قامت بجمعها وتصنيفها الباحثة الجامعية الكوبية ” ماريا ديل الكارمن أرّييت” ،وهو مقسّم إلى أقسام ثلاثة كبرى وهي قراءاته فى مرحلة الشباب ، والدفاتر التي كتبها فى إفريقيا، وبراغن وكوبا ( 1965-1966) ثم خواطره وملاحظاته المكتوبة فى بوليفيا (1966-1967). هذه الخواطر كتبها “غيفارا”حول العديد من المواضيع التي كانت تستأثر باهتمامه ، وتشغل باله فى تلك المرحلة من عمره وفي مقدمتها الماركسية حيث يقوم بتحليل وانتقاد أعمال الكلاسكيّين من الماركسيّين واللينينييّن، وكذا بعض أعمال المؤلفين، والكتّاب الذين كان غيفارا يعتبرهم إشتراكييّن هراطقة أو مارقين، أو رجعييّن .
هيغل.. والضّربة القاضية 
يفتتح الكتاب بالرسالة التي وجّهها غيفارا عام 1965 إلى الزعيم الكوبي التاريخي أرماندو إنريكي هارت (الذّي كان وزيرا للتربية فى ذلك الوقت ) والذي كان ينتظر غيفارا فى تنزانيا بعد فشل الثورة فى الكونغو. وبعد أن دخل خلسة إلى بوليفيا، كتب غيفارا يقول :”بعد هذه الفترة الطويلة من الإجازات حشرت أنفي فى الفلسفة ، الشيء الذي كنت أنوى القيام به منذ مدّة ، فكان العائق الأوّل الذي واجهني، هو أنه فى كوبا لم ينشر شيء يذكر حول هذا الموضوع بإستثناء بعض المراجع السوفياتية التي لا تشجّعك ولا تمنحك مجالا للتفكير والتأمّل ، ذلك أنّ “الحزبّ ينوب عنك فى ذلك، وأنت ما عليك سوى الإذعان و التسيّير “. ويضيف غيفارا بنوع من السخرية والتهكّم :” كمذهب، يبدو ذلك وكأنّه مناهض للماركسية، وأكثر من ذلك فإنّهم فى كثير من الأحيان يسبّبون لك الأذى والضرر” .
أما العرقلة الثانية التي واجهتني – يقول غيفارا- “هي ليست أقلّ أهميّة من سابقتها. إنها عدم معرفتي للّغة الفلسفية ، لقد تصارعت بقوّة وضراوة مع المعلّم “هيغل” ولكنّه فى الجولة الأولى سدد لي ضربة قاضية أوقعني على إثرها وطرحني الأرض مرّتين “..!.
المحارب الثوري الأرجنتيني- الكوبي ينتقد كذلك فى كتابه خطط ومشاريع تلقين الفلسفة فى النظام التعليمي للإتحاد السوفياتي آنذاك ،ويقترح على أرماندو إنريكي هارت الذي كان قد تمّ تعيينه سكرتيرا عاما لمنظمة الحزب الشيوعي الكوبيأان يعدّ برنامجا جديدا لدراسة الفلسفة فى كوبا إنّه يقول له :” لقد أعددت برنامجا دراسّيا خاصّا بى يمكن تحليله وتحسينه لوضع لبنة أولى لبناء مدرسة حقيقية للتفكير ” ويعلّق غيفارا على ذلك قائلا :” لقد قدّمنا الكثير وينبغي علينا الآن كذلك إطلاق العنان لتفكيرنا “.
قراءاته المبكّرة
ويتضمّن الكتاب العديد من المراسلات والمقالات التي لم يسبق نشرها من قبل منذ رحيل غيفارا مثل تعاليقه على القراءات التي قام بها فى إفريقيا، وبراغ، وبوليفيا ما بين 1965 و1967 حيث اغتيل فى قرية “لاإغيرا” فى بوليفيا كما يتضمّن الكتاب الباب الذي تحت عنوان “قراءات الشباب”الذي يعالج فيه قراءاته الأولى المبكرة . ويشير الباحث” ماوريسّيو بيسينت” :” أنّ الذي يثير الانتباه هو اهتمامات غيفارا الواسعة والمتشعّبة، والعدد الهائل من الكتّاب الذين قرأ لهم فى هاتين السنتين والنصف . فإلى جانب حمله للبندقية –عندما كان فى الكونغو- كان يحمل كذلك أجندة صغيرة سجّل فيها جميع الكتب التي قرأها، فما بين شهري أبريل ونوفمبر من عام 1965 دوّن فيها الأعمال الكاملة ل: “لينين” ، وتاريخ العصور الوسطى ل:”كوسمسنسكي”، ثم المجلد الرابع من الأعمال المختارة ل: “ماو تسي تونغ” ، والأعمال الكاملة للشاعر الكوبي خوسّيه مارتي، وأورورا روخا، وبيّو باروخا، وكتابا الإلياذة والأوديسة لهوميروس”، ومسرحية “ليلة القتلة” للكاتب الدرامي الكوبي “خوسّيه تريانا”. وما بين شهري أغسطس وسبتمبر من عام 1966 حيث كان غيفارا قد عاد إلى كوبا يتدرّب ويهيّئ نفسه فى سريّة تامة للمغامرة البوليفية التي لقي فيها حتفه سجّل فى أجندته أسماء العديد من الكتّاب والمؤلفين منهم :بابيني، وغويتيسولو ، وشكسبير،وماركس ،وأنغلز.وسواهم. 
يبدو غيفارا فى هذه المذكّرات أو الخواطر أو الملاحظات وكأنّه قد أشهر الحرب ضد التحجّر والجمود إننا نجده بعد قراءته لكتاب “نهاية الفلسفة الكلاسيكية الألمانية” لأنغلز يقول:” لقد قدّم العلماء عطاءات ثمينة فى الحقل الفلسفي وفى مجال الاقتصاد ، إلاّ أن ّالقاعدة المثالية التي ينطلق منها هؤلاء العلماء تفضي بهم إلى سبل الحيرة والضلال والقلق. ينبغي معالجة المشاكل التي تترى وتطرح أمامنا بروح متفتّحة بناء على مبدأ اللاّادرية العلمية “. 
البندقيّة والقلم 
يقول الباحث “نيستور كوهان” :”غيفارا فى هذه الخواطر يؤمن بالإنسان الجديد، كما أنّه لا يرفض كلّ ما هو رأسمالي، إننا أمام رجل يمارس الماركسية، وهو يصارع من أجل تحرير وفكّ الإشتراكية من قيودها المذهبية، كما أنه واجه بقوّة الميولات والاتجاهات البيروقراطية التي تعمل على تجميد الثورة وتكبيلها، وتقليصها فى بلد واحد وحبسها بين الدهاليز، والممرات الوزارية”.
الكتاب الجديد لغيفارا يقرّبنا من حياته الخاصّة وأعماله الأولى واهتماماته المبكّرة .وتشير الباحثة الكوبية “ماريا ديل الكارمن أريّيت”التي أشرفت على مشروع جمع ونشر هذا الكتاب:”يتعلق الأمر بكتاب يأتي ليملأ فراغا حول كلّ ما كناّ نعرفه عن الفكر الفلسفي لغيفارا وصلته، أو علاقته بالماركسة” وتضيف الباحثة أنّ هذه النصوص تعرّفنا عن مختلف مراحل حياة إيرنيستو غيفارا بدءا بمرحلة المراهقة عنده ، وشرخ شبابه الأوّل ، ثم دراساته للأعمال النظرية التي طفق الخوض فيها بعد وصوله إلى بوليفيا”. لقد كان إيرنيستو تشي غيفارا يحمل فى يد البندقية، وفى اليد الأخرى القلم وكانت اهتماماته الثورية تتوازى مع تطلّعاته وانشغالاته الفكرية .
وبمناسبة الذكري الخامسة والثمانين لميلاد غيفارا ، وتزامنا مع صدور هذا الكتاب احتفلت بعض بلدان أمريكا اللاتينية بهذا الحدث، حيث نظّمت عدّة تظاهرات ولقاءات وأنشطة ثقافيىة وفكرية سلط خلالها الباحثون والمهتمّون بهذا الموضوع الأضواء الكاشفة على القيم الثورية التي آمن بها غيفارا وناضل من أجها .
إيرنيستو تشي غيفارا ولد فى الأرجنتين عام 1928، وهو معروف فى العالم أجمع باسمه المختصر ” تشي”، أتمّ دراسة الطبّ عام 1953 ثمّ سخّر حياته وأوقفها على الثورة الكوبية وذلك منذ أن انخرط فى المكسيك ضمن البعثة الثورية المسمّاة” ياتي غرانما”التي حرّكت وحفزت عام 1956 الكفاح النهائي المسلّح من أجل التحريرالوطني للجزيرة الكاريبية كوبا. وفى 8 من أكتوبر 1967 جرح غيفارا خلال المعركة فى بوليفيا إلى جانب رفيقين له ، وبعد أن ألقي عليه القبض عذّب ثمّ أعدم فى التاسع من أكتوبر من نفس السنة . وفي عام 1997 تمّ العثورعلى رفاته الذي تمّ نقله إلى كوبا حيث دفن بكلّ المراسيم الشرفية فى ضريح “سانتا كلارا” بهذه الجزيرة الكاريبية . 
_______
*كاتب ومترجم من المغرب يقيم في أسبانيا 

شاهد أيضاً

واقعية الخيال فـي روايـة العـطر

خاص- ثقافات *غازي سلمان تتحرك الشخصيات في الأدب والفنون الإبداعية الأخرى من واقعها الافتراضي إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *