الرئيسية / قراءات / أدونيس: بين نقد اللغة ولغة النقد

أدونيس: بين نقد اللغة ولغة النقد


* محمد بنيس

شكل شعر أدونيس ثورة كاملة في الشعرية العربية الحديثة. لقد جاء شعره، منذ البدايات، محملا ببذرة نيتشوية، تعلن عن أن الشعر نقد للغة. كان مشروعه، ولا يزال، مهموماً بالربط بين الشعر والفكر، لا انفصام بينهما لديه. 

وهذه الخصيصة لا تكف عن تجديد نفسها، من مرحلة إلى أخرى. إن شعره إعادة صياغة للشعرية العربية من ناحية، واستكشاف طرق شخصية للكتابة، من ناحية ثانية. لذلك تتكامل لديه الممارسة الشعرية مع الممارسة الفكرية. يكتب القصيدة جنباً إلى جنب مع المقالة الفكرية. وكما أن قصيدته موسومة برؤية فكرية، فإن كتاباته الفكرية موصولة بنهر الشعر.
من أهم مظاهر الثورة التي أعلنها أدونيس في كتاباته هي التي تتعلق باللغة. لقد رأى، منذ أعماله الأولى، أن اللغة لا تحيا إلا عبر تفجير طاقاتها اللانهائية. أقصد هنا اللغة العربية التي يكتب بها، ولكن أقصد في الوقت نفسه اللغة بصفة مطلقة، مهما كانت هذه اللغة. ومعنى التفجير هو وضع الدلالة في حالة من اللااستقرار، الذي أعطاه أدونيس اسم المتحول. بالمتحول، سمى أدونيس مشروعه الشعري، المضاد لثقافة الثابت. وليس اللااستقرار سوى الصيغة التي توجد بها القصيدة وهي تعيش تجربة التحول الذي لا يتوقف. لهذا فإن تفجير اللغة عنَى دائماً لديه العودة باللغة إلى مناطقها المجهولة، وإلى قواها التي تظل في حالة تكوّن وقدوم. إنه التفجير الذي أخرج لغة جديدة، حديثة، من رحم لغة عانت من الموت. هكذا نجد أدونيس ينشد باستمرار، في قصائده ودواوينه المختلفة، هذه اللغة المستحيلة، التي هي وحدها لغة الشعر. وقد عثر في الثقافة العربية القديمة على لغة متحولة، خاصة لدى شعراء عباسيين أو شعراء متصوفة. ولم يتردد في تبني كتاباتهم والدفاع عنها مثلما أعاد إنتاجها في قصيدته.
على أن نقد اللغة لا يكتمل لديه إلا بلغة النقد. إن مشروع أدونيس قائم على هذين البعدين للغة. فليس لنقد اللغة من معنى إن هي هذه اللغة الجديدة لم تتحول بدورها إلى لغة للنقد : نقد الأفكار والقيم على السواء. وهو ما دعا أدونيس لأن يسمي نفسه بشاعر الرفض والهدم. وهذا البعد كثيراً ما وضع الثقافة العربية الحديثة في مأزق، لأنها لم تتعود، في زمنه الحديث، على الجمع بين الشعر والفكر، أو، بالأحرى، بين نقد اللغة ولغة النقد. لذلك كثيراً ما كان مشروع أدونيس يتقدم وسط العواصف والأنقاض، التي غالباً ما تشكلت من لقاء الحديثين بالتقليديين في موقفهم الرافض لهذه الصلة بين الشعر والفكر. وإذا كانت لغة النقد لديه تتوجه نحو الثابت، في الثقافة العربية القديمة على نحو العموم، فإنها تهدف بالأساس إلى نقد الاعتقاد الديني، الذي يشكل عائقاً في وجه حرية الإبداع وحرية الإنسان، بل إلى نقد كل ما يتعارض مع هذه الحرية ويعترض عليها، في الشرق أو في الغرب.
بين نقد اللغة ولغة النقد مسار متداخل، وهو، في الآن ذاته، متفاعل. عرفته القصيدة عبر اختيار أدونيس مصطلح الكتابة، بدلاً من الخطابة التي رآها مستبدة بالشعرية العربية السائدة. وعرفته الأعمال النقدية التي خص بها الشعرية العربية أو بنية الثقافة العربية القديمة. ومن خلالهما تظهر لنا اللغة كفضاء لا للتعبير بل للكشف. نعم، إنه الكشف الذي يضيف إلى اللغة بعداً لا نعرف نهايته، يمتد في مدى أبعد مما نتخيل، لأنه مفتوح دائماً، لا يتوقف عند حد أو عند سياج. كشفٌ في اللغة وباللغة لاختراق المغلق، قديماً وحديثاً، من أجل استئناف السير على طريق قصيدة هي لانهاية القصيدة.
بهذا تكون قصيدة أدونيس حفراً عميقاً في أرض الشعرية الكونية. بها وفيها يلتقي مع شعراء في العالم حتى يبقى للشعر معنى في حياتنا. قصيدة تنتقل من لغة إلى لغة، لأنها ترشدنا نحو الإنساني الذي نشترك فيه مع سوانا وتمضي بنا نحو ما جاء الشعر من أجله : أن يكون نشيداً تشترك فيه البشرية في حاضرها ومستقبلها. 
_______
*شاعر من المغرب 
(القدس العربي)

شاهد أيضاً

رواية جديدة للكاتب/الروائي الفلسطيني رجب عطا الطيب

خاص- ثقافات صدرت حديثا عن دار النخبة للطباعة والنشر والتوزيع بالقاهرة رواية جديدة للروائي الفلسطيني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *