الرئيسية / فنون / الموسيقى تصدح لأول مرة في أرجاء قلعة الفجيرة التاريخية خلال افتتاح ملتقى الربابة

الموسيقى تصدح لأول مرة في أرجاء قلعة الفجيرة التاريخية خلال افتتاح ملتقى الربابة




( ثقافات )

 

صدحت الموسيقى لأول مرة في قلعة الفجيرة التاريخية بالإمارات العربية المتحدة خلال افتتاح الدورة الثالثة لملتقى الفجيرة للربابة ليلة أمس 18 فبراير 2013 في حفل بهيج حضره ولي عهد إمارة الفجيرة الشيخ محمد بن حمد الشرقي ورئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام الشيخ راشد بن حمد الشرقي وعدد كبير من الفنانين والحضور .
 .ويقام الملتقى بمشاركة باحثين وعازفين من عشر دول عربية وأجنبية، وقال  محمد سعيد الضنحاني نائب رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام في كلمته  إن ملتقى الفجيرة للربابة أصبح علامة فارقة في مسيرة الملتقيات الفنية المتخصصة بهذه الآلة على المستويين العربي والدولي، و يعد اليوم مرجعا مهما في هذا الأمر للباحثين والمهتمين وحتى الجهات الفنية الأكاديمية” وقال الضنحاني : نلتقي الليلة لنشهد معا افتتاح الدورة الثالثة لملتقى الفجيرة للربابة، وإنه من حسن الطالع أن تكون الإنطلاقة في هذا المكان العابق بالتاريخ والذكريات حيث أصوات الأجداد ما تزال تتردد بين جنباته يتشاورون ويتسامرون وربما ذات ليال كثيرة صدحت في أرجائه الربابة وأنشد الشعراء قصائد تفيض بالوجد ..!والآن ولأول مرة نقيم فعالية ثقافية داخل القلعة نفسها وليس خارجها وقرب أسوارها كما جرت العادة في السنوات الماضية، متواصلين بالدعم المستمر والتوجيه لصاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة،  وأوضح الضنحاني أن ملتقى الربابة يوصل دورة بعد أخرى فعالياته ببعد عربي ودولي برعاية سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة، الذي عودنا دائما على المتابعة وجليل الاهتمام.مشيرا الى أنه كان للمتابعة المباشرة والمستمرة لسمو الشيخ راشد بن حمد الشرقي رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام الدور الأكبر في تعميق فعاليات الهيئة وتنويعها والوصول بها إلى البعدين العربي والدولي، مبينا أن الأشهر المقبلة ستشهد انطلاق العديد من الخطط الثقافية والإعلامية في الإمارة والمشاركات المهمة متابعة لتوجيهات سموه.وأضاف الضنحاني قائلا:لقد حرصت هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام على مواصلة العمل في تعميق فعالياتها الثقافية ونقلها إلى درجة أعلى وبعد جديد، وأيضا على الاتيان دوما بكل ما فيه إبداع وتجديد، ولهذا فإن هذه الدورة التي تتزين بحضور الضيوف الأعزاء من الباحثين والعازفين والإعلاميين من الدول العربية والأجنبية الشقيقة والصديقة إضافة إلى أبناء دولتنا العزيزة تتميز بعناصرها المختلفة عن الدورات السابقة، وسوف تلمسون هذا التجديد في عروض الليلة وبرنامج الأيام المقبلة.

منسق عام الملتقى الشاعر الأردني سامي الباسلي تحدث في كلمته عن عودة الملتقى في دورته الجديدة مشيرا إلى ما أنجزَ في دورتيه السابقتين وبما وثّقَ من أرشيف نوعي ،في مجال البحث والدراسة لجميع المهتمين بهذه الآلة الموسيقية الأكثر حميمية وإرتباطا بتراثنا وفلكلورنا الشعبي (الربابة)،ولعل ما يميز هذا الأرشيف أنه متنوع المشارب ،متعدد الآراء ،إعتمد الأسلوب الأكاديمي في البحث طريقا ،مشيرا إلى أن هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام استقطبت لإنجازه نخبة من الباحثين والمهتمين على مستوى الوطن العربي ،بل إنها تجاوزت حدود الوطن العربي نحو دول عديدة لديها ما تقدم في هذا المجال ،مثل تركيا وأذربيجان ،وقال الباسلي :إننا في ملتقى الفجيرة للربابة عاكفون على تنسيق هذا الأرشيف وإعداده ليصدر في كتاب عن هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام في الدورة القادمة بإذن الله،والذي سيكون مرجعا ذا شأن لجميع المهتمين في هذا المجال ،وأشار الباسلي الى أن جديد هذا الملتقى هو مشاركة بعض الدول لأول مرة كالبحرين وفلسطين وأذربيجان وكذلك العراق الذي يتميز عن سواه بثراء تنوعه الإيقاعي وتعدد ألحان الربابة فيه كالمسحوب والهجيني والزوبعي والمنكوس والنايل والزهيري وغيرها من الألحان ،وأضاف الباسلي أنه سيكون من جديد هذه الدورة كذلك لوحات غنائية موسيقية جميلة تكون فيها الربابة جزءا من اوركسترا موسيقية متكاملة ،وهي تجربة جديدة وجريئة تقدمها كل من فرقة تخت الإمارات بقيادة الفنان الإماراتي علي عبيد ،وفرقة حوران للربابة بقيادة الفنان بيان فارس وهي فرقة أردنية سورية تمثل منطقة حوران المتوسطة بين الأردن وسوريا .
هذا وقد شهد حفل الإفتتاح عرضا موسيقيا مبهرا لفرقة تخت الإمارات بعنوان ” رحلة ربابة” بقيادة الفنان الإماراتي علي عبيد الحفيتي، وتضمنت القاء قصيدة بعنوان “عيون القوافي” بمشاركة آلة الربابة عزف عليها الفنان جبر اسماعيل مع وصلة من الطرب الأصيل لعازف آلة الجوزة الفنان العراقي أنور أبو دراغ وقدم خلالها المقامات العراقية ، فيما انسجمت الآلات الموسيقية معا في أمسية جميلة لاقت إعجاب الجمهور، وسيواصل ملتقى الربابة فعالياته يوم غد الثلاثاء حيث تعقد مجموعة من الندوات الصباحية المتخصصة ابتداء من العاشرة صباحا، فيما ستشهد أمسية لفرقة حوران للربابة في الثامنة مساء في داخل القلعة أيضا إضافة إلى معزوفات متنوعة للفنان سعد العطوي من السعودية، والفنان فرج متروك من فلسطين والفنان شاكر اسماعيل من مصر .

شاهد أيضاً

«كفرناحوم» للبنانية نادين لبكي يحصد جائزة لجنة التحكيم في مهرجان كان

*نسرين سيد أحمد لعلَّ أول سؤال يتبادر إلى الأذهان عند معرفة اسم فيلم «كفرناحوم» للمخرجة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *