الرئيسية / إضاءات / لجنة تحكيم “البوكر” عاجزة نقديا وتفتقر لمقاربة صحيحة للرواية

لجنة تحكيم “البوكر” عاجزة نقديا وتفتقر لمقاربة صحيحة للرواية


هاجم الكاتب اللبناني عبده وازن خرجة لجنة تحكيم الجائزة العالمية للرواية العربية “البوكر” والبيان الذي تلته عقب الإعلان عن القائمة القصيرة للأعمال المتنافسة لدورة 2013 والتي تضمنت استبعاد روايتي أمين الزاوي “حادي التيوس” وواسيني الأعرج “أصابع لوليتا”. وقال الكاتب في مقال جاء بعنوان “فخ البوكر العربية” نشر في صحيفة “الحياة” اللندنية أمس إنه “كان مفاجئا حقا قرار لجنة تحكيم جائزة البوكر العربية في اختيار أسماء جديدة، بعضها مجهول أو شبه مجهول، في اللائحة القصيرة للجائزة، وفي إطاحتها بضعة أسماء هي في طليعة المشهد الروائي العربي.. هذا قرار جريء لم تعهد الجائزة ما يماثله سابقا، وبخاصة في بادرته الجماعية التي لم تُسقط اسما أو اسمين من اللائحة، بل خمسة وأكثر. لكنّ الخطوة هذه لم تبدُ مقنعة بتاتا، ولم تُرفق ببيان يبرّر الجرأة التي نجمت عنها. ولعل الذرائع التي حملها البيان المقتضب للجنة التحكيم غدت هزيلة وخاوية ولا يمكن اعتمادها بصفتها معايير أو مقاييس نقدية يفترضها فعل اختيار رواية وإسقاط أخرى. بل إنّ الذرائع هذه ساهمت في فضح العدّة النقدية التي تملكها لجنة التحكيم وفي كشف عجزها عن المقاربة الصحيحة للأعمال الروائية والأدبية”. ورأى وازن أن “من يقرأ البيان بحذافيره يدرك أنّ اللجنة سعت إلى اعتماد نوع من الحكم الأخلاقي والاجتماعي والسياسي على الروايات المرشحة للجائزة. هل يكفي مثلا أن تصب الرواية في صلب الواقع العربي القائم لتكون رواية مهمة وطليعية؟ بل هل يجب على الرواية أن تعالج قضايا راهنة، مثل التطرّف الديني وغياب التسامح ورفض الآخر وإحباط المرأة والفساد.. لتكون رواية حقيقية وراسخة فنيا وجماليا؟”، مضيفا “لعلّ هذه الذرائع أو المعايير التي ركّز عليها البيان، بعيدة كل البعد عن مفاهيم الفن الروائي، قديما وحديثا. إنها شروط أخلاقية لا علاقة لها بالإبداع، بل هي تساهم في قتل الإبداع وتعريته من حقيقته الجوهرية وعزله في خانة الجاهز والمتوقع”. وأكد المتحدث أنه ليس من واجب الروائي أن يؤدي رسالة المصلح الاجتماعي والمراقب الأخلاقي، وليس من مهمة الرواية أن تعالج المسائل السياسية الشائكة وتبحث لها عن حلول، موضحا “هذه رؤية سطحية وخارجية إلى الأدب تخطاها العصر، وحتى التاريخ. وهذا أيضا خطأ فادح ارتكبته اللجنة، ورئيسها خصوصا، الذي بدا أثره بينا في البيان وفي القرار على السواء، فمن المعروف أن جلال أمين باحث في علم الاقتصاد ولا علاقة عميقة تربطه بالرواية والنقد الروائي، ولا ينسى المثقفون المصريون موقفه السلبي من رواية “الخبز الحافي” عندما خاضت الناقدة سامية محرز معركة تدريسها في الجامعة الأمريكية في القاهرة. كان أمين في مقدّم الرافضين لها والمطالبين بمنع تدريسها، انطلاقاً من رؤيته الأخلاقية والسياسية إلى الأدب ورسالته”.

من ناحية أخرى، قال الكاتب “لا أعتقد أنه كان من الممكن إسقاط رواية إلياس خوري “سينالكول) وإحلال روايات أخرى تستحيل مقارنتها بها، وإن كان هذا رأيا شخصياً أيضاً، فإنّ الفرادة التي تميّزت بها هذه الرواية، سواء في بنيتها أم في شخصياتها وجمالياتها العالية، تجعلها في طليعة الروايات العربية الجديدة. هذا ليس دفاعا عن إلياس خوري، وهو أصلا لا يحتاج إلى من يدافع عنه بعد أن عرفت أعماله رواجا عالميا، وبعد أن رشحته صحيفتا “لوموند” و”لو فيغارو” الفرنسيتان قبل عامين إلى جائزة نوبل

( البلاد )

شاهد أيضاً

فيليب روث روائي المحرّمات الأميركية

*فاطمة ناعوت رحل فيليب روث قبل أن ينال الجائزة التي استحقها هو الروائي الأميركي الهائل، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *