الرئيسية / فنون / الإنسان القادم الجديد في فيلمي ” الاستذكار الكامل ” و “ارث بورن “

الإنسان القادم الجديد في فيلمي ” الاستذكار الكامل ” و “ارث بورن “



مهند النابلسي *

 
لقد عبر أحد الشعراء ببلاغة عن ازمتنا الثقافية عندما قال ” قالت آلآت الطباعة : بعد كل هذه السنوات في رفقة الكتب ، وكل التقدم الذي حدث لنا ، أنه تراكم علينا الصدأ ! ” ، كم اعجبني ذلك الشاعر الذي يواجه شر العالم وبغضه الهائل بالشعر ، فالشعر من وجهة نظره ” ممارسة كيانية تخترق هشاشة العالم ” ، وهو القادر على ازالة جزء من الكراهية والحقد ، وربما قادر على اعادة الأساطير والغرائز البدائية للأرض !
فهل هذا الكلام صحيح في حالة امتنا العربية ،وخاصة ونحن نشاهد “الوحشية والتنكيل والقصف “بشكل يومي في دول ما يسمى “الربيع العربي” وقد خرجت كل انواع الأحقاد من عقالها ! أما العقل فهو الوحيد القادر على انعاشنا بالهواء “الرطب –المنعش”، كما بامكانه تهوية “الدهاليز المظلمة الآسنة” في عقولنا الصدئة ، والتي ثبت عمليا أنها مأوى لأعشاش من “الطائفية والخرافة وظلامية القرون الوسطى ” ! فهربت للخيال العلمي فاعجبت باطروحة العالم الذي يقترح انشاء مستعمرات بشرية بعد استنفاذ الشمس لطاقتها (بعد مليارات السنين ) ، كما يتنبأ بحدوث وثبات وطقرات جينية ينتج عنها نمط جديد من السلالة البشرية يختلف عن الانسان الحالي ! فهل سيعجب الانسان المستقبلي بتاريخنا ؟ أم سيعتبره نوعا من الترهات المثيرة ، كما نشاهد الان الأفلام التسجيلية التي تصور لنا القرود والنمور والاسود في حياتها البرية البائسة المبنية على متلازمة “المفترس والطريدة ” ، والتي تسلينا بمشاهد فطرية-بدائية تحفل بغرائز التناسل والعراك والافتراس !
الاستذكار الكامل
وماذا عن مصيرنا نحن العرب ؟ في فيلم “الاستذكار الكامل” تتحدث القصة عن انتهاء العالم الحالي بفضل حرب كيماوية مدمرة تحدث في نهاية هذا القرن ، ولا تبقى الا بريطانيا الفيدرالية العظمى ومستعمرة بعيدة ربما تكون استراليا (ولكنه تشبه بسكانها وبناءها المعماري المكتظ هونغ كونغ ! ) تمدها بالأيدي العاملة الرخيصة والموارد الطبيعية ، وحيث تسافر الجموع يوميا للجزيرة البريطانية العظمى بسرعة هائلة بواسطة مصعد ضخم يعمل بالجاذبية الارضية الكاسحة عبر نفق عميق تحت الأرض ، و تعيش بؤسا وفقرا ومللا ومعاناة ، وينحصر عملها بانتاج روبوتات “تشبه البشر” كبديلة للقوى العاملة، ويسعى مهووس طاغية للقضاء غلى سكان المستعمرة واستبدالهم بالروبوتات الآلية ، ولكن عميل سابق (كولين فاريل) يتمكن من استرجاع ذاكرته “المتلاعب بها” ينجح أخيرا مع زوجته المخلصة (كيت بيكنسيل) ويستبسل بتقويض مخطط الطاغية “كوهاجن ” (الممثل بريان كرانستون ) وتحرير المستعمرة من مخططات شريرة وابادة ماحقة ، وذلك بعد أن يواجه الأهوال وينتصر على الطاغية ، مستفيدا من القدرات الكامنة المزروعة والتأهيل المتميز ،محققا الانتصار لحركة المقاومة السرية…اذن في المستقبل المنظور سيبقى عالمنا بائسا وعنصريا وعدوانيا ما لم تنهض الشعوب النائمة المضهدة من غيبوبتها وسباتها الطويل ، ولن يكون الانسان الجديد عطوفا –رحيما كما قد نتوهم ، بل سيمارس فوقية وغرورا واستعلاء نادرا بحق الآخرين المساكين ، ولن يتردد في سحقهم اذا شعر بامكانية الاستغناء عنهم ، وسيكون من السهل حينئذ التلاعب بالذاكرة البشرية واستبدالها ! …وبالرغم من التقدم المذهل الذي نشاهده في الشريط وخاصة في مجال المواصلات والتنقل والاتصلات والتلاعب البيولوجي بالذاكرة والعقل البشري ، الا ان سلوكيا ت البشر تغلب عليها غرائز التفوق والغدر والعدوان والجنس : وعلى سبيل الطرافة فالهاتف الخلوي قد يتحول لشريحة سيليكونية تزرع داخل اليد حسب الطلب وطبيعة الوظيفة ، وتعتمد السيارات الطائرة تحت ضغط شافط هائل على ارتفاعات شاهقة كوسيلة للتنقل السريع ، وتخضع بعض العاهرات للعبث جينيا باثدائهن لاظهار ثدي ثالث اضافي لزيادة المتعة والتسعيرة ! والغريب ان مخرج الفيلم “لين وايسمان” قد استعرض في تحفته الخيالية معظم الأجناس البشرية من افارقة وصينيين واوربيين ولاتينيين الا العرب اللذين لم يظهر أحدا منهم ! كما يبدو أنه تمكن بنجاح من خلط الخيال العلمي المتقن بالبعد السياسي المجازي ، حيث فصل ووزع وخلط شعوب الغرب والشرق ما بين “الفيدرالية البريطانية المتحدة ” وما يسمى “المستعمرة ” ، وأسقط مفهوما “طبقيا- قديما” على نمط الصراع المتوقع .

ارث بورن
أما في فيلم “ارث بورن ” فتظهر شراسة “الانسان الجديد” (غير المسبوقة ) عنما يأمر مدير المخابرات الأمريكية بتصفية كل العاملين في مشروع أبحاث كيماوية متقدم عند ذيوع تفاصيل المشروع للعلن ، ومضحيا بحياتهم بلا رحمة وتقديرا لتضحياتهم ، حيث يسعى المخرج البارع “توني جيلروي” لتطوير السلسلة الجاسوسية الشهيرة والارتقاء بها لمستوى جديد من الخيال العلمي الممكن والمتوقع : فأرون ( الممثل جيرمي رينر ) يعمل عضوا في فريق من النخبة ، اللذين تم تعزيز قدراتهم العقلية والفيزيائية بواسطة اقراص كيماوية خاصة ، وعندما يذهب لألآسكا في مهمة تدريبية خارقة ، فهو يتمكن من النجاة من عدة مخاطر كالغوص في الماء المتجمد لتحديد واخراج هدف معين ،وحيث ينجح بكسر الرقم القياسي التسجيلي السابق بيومين ، وعندما تنكشف تفاصيل المهمة العلمية يقوم كولونيل متقاعد أريك باير (ادوارد نورتون ) بالسعي لاصدار أوامر لاغتيال كل أعضاء الفريق البحثي ، ويستخدم طائرة بلا طيار (درون) لتدمير الكابينة القطبية وقتل أحد المساعدين ، بينما ينجو كروس باعجوبة هاربا ، وينجح في ادخال “جهاز الرصد” لجوف ذئب قطبي بعد عراك ضاري ، وعندما يصيب الصاروخ الذئب (المسكين) يعتقد الكولونيل خاطئا بأنه قد قتل كروس ! كما ينجح الكولونيل بأمر من مدير المخابرات في تصفية عدد من العملاء بواسطة تسميمهم بأقراص صفراء خاصة ، ويتكمن بواسطة الايحاء وغسل الدماغ من الايعاز لعالم أبحاث مهووس لقتل اربعة من زملاءه قبل الاقدام على الانتحار ، فيما تنجح عالمة الجينات مارتا شيرنغ (راشيل رايز) من النجاة باعجوبة ، كما يفشل العملاء لاحقا من اغتيالها في منزلها ، ويساعدها كروس بالنجاة، طالبا منها أن تقوده لمعمل انتاج الأقراص الكيماوية في مانيلا ،حيث سيستمر وضعه الذهني والعقلي بالتردي بدون الأقراص الزرقاء ، ويتمكن باير من رصد أثره ويأمر عميلا شرسا خارقا بقتله ، الا انهما يتمكنا من النجاة وتحديد المصدر الفيروسي للأقراص ، وينجحا بمعجزة من الهروب من ملاحقة الشرطة والقاتل الشرس ( الذي يبدو وكأنه غسلت دماغه ويعمل روبوتيا مثل طائرة الدرون القاتلة ) ، وهي الطائرة ” الصيادة القاتلة ” التي لاحقت وما زالت تلاحق أعضاء القاعدة بلا هوادة منذ سنوات (في باكستان واليمن والصومال ) ! هكذا تتمثل وتتجلى شراسة أجهزة الاستخبارات لتصل لحد تصفية العلماء والعملاء عندما ينكشف أمر الأبحاث السرية ، والتي تهدف لاحداث تعديلات جينية وتطوير عقاقير كيماوية تساعد الانسان الحالي لتكوين قدرات ذهنية وفيزيائية خارقة ، بغرض تنفيذ مهمات “شريرة ” لتحقيق المآرب الشيطانية ! والسؤال الوجيه هنا : اذا كانوا يفتكون بعملائهم بهذه الطريقة المريعة ، وهم الذين كرسوا حياتهم وجهدهم لخدمة هذه المؤسسات الاستخبارية ، فكيف سيتعاملون اذن مع العملاء المحليين والاقليميين الآخرين ؟

ومضة الأمل واشراقة السعادة
في الفيلم ومضة أمل واشراقة سعادة نادرة تتمثل فيما يلي : فبعد أن ينجو بطلا الفيلم بمعجزة من مطاردات مرعبة وخاطفة للانفاس ، نراهما وقد تمكنا اخيرا من النجاة وركبا قاربا فيليبنيا متواضعا، وفي أجواء ومناظر بحرية ساحرة ومع اغنية رومانسية خلابة صادحة، وتحيط بها الكاميرا من كل الزوايا والسعادة تشع من عينيهما وبلا “حديث وقبل وعناق وتصنع” ، نراهما يجلسان حول طاولة متواضعة وأمامهما ابريق شاي قديم متهالك …. وهما يبحران معا في خليج مانيلا لجهة غير معلومة … هكذا ينقل لنامخرج الفيلم مع مصوره الفذ وبطليه “الرجل والمراة” شعورا كاسحا بالنجاة والسعادة والحب قل أن نشاهده في الواقع او السينما !

رسالة النخبة العربية المثقفة
اذا لا امل لنا كعرب ومسلمين الا بالخروج من نفق التخلف والتعصب وظلامية التفكير ، والاسراع باللحاق بركب الحضارة وسباق الامم الانتاجي والذي اشبهه بسباق “الاولمبياد” والتنافس على تسجيل أرقام قياسية ، والا سيكون علينا ان نواجه بلا رحمة “قسوة وضراوة” الانسان الجديد القادم سواء في المنظور القريب وفي العقود القريبة القادمة أو مع نهاية القرن الحالي ! وربما سنواجه مصير آلآت الطباعة القديمة أو الحيوانات المنقرضة والأجناس البشرية المندئرة ، وقد تبدو نظرتي للامور تشاؤمية مع بعض المبالغة ، ولكن ألا تكمن رسالة المثقف في قدرته غلى التوقع واستنطاق التاريخ ومجريات الأمور لصياغة رؤيا المستقبل بنمط طليعي سباق !
فحذار ياعرب وخاصة بعض المثقفين المقيمين في عواصم الغرب ، واللذين تعودوا على تبني نظرات المستشرقين تجاه أوطانهم البائسة المنكوبة “بالطغيان والفساد والطائفية والجهوية وفقدان الأمن والآمان” ، وأنغمسوا بدوامة التحريض والاصطفاف مع هذا الطرف او ذاك ،غير مكترثين بمصائر أوطانهم ( كوحدة وطنية وككيان ومقدرات )، وحيث يتوقع المرء منهم أن يتحلوا بالوطنية والجرأة والقدرة على استشراف المستقبل ، وأن يحملوا شعلة التنوير ويشعلوا “ومضات الوعي” ! وكما قال المفكر الليبي ابراهيم الكوني في آخر مقابلة له :
…فالمثقف لا يلعب دور المحرض، بل المثقف مشروع ثقافي يجب أن يثبت في عقول الناس لفترة طويلة !

– كاتب من الأردن

شاهد أيضاً

التجريد في التشكيل استجلاء.. من الترنسندنتالي إلى البصري

خاص- ثقافات   *محمد كريش، فنان تشكيلي وكاتب مغربي الواقع حجاب دون الحقيقة والفن فَتْقُه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *