الرئيسية / قراءات / موسيقى الكتابة .. عن إيقاظ الذاكرة ومقل المرايا

موسيقى الكتابة .. عن إيقاظ الذاكرة ومقل المرايا

*خاص – ثقافات

     أضاف الشاعر البحريني قاسم حداد إلى المكتبة العربية مؤلَّفا جديدا بعنوان: “موسيقى الكتابة.. عن إيقاظ الذاكرة وصقل المرايا”. الكتاب صادر عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر، وفيه يعقد ورشة شعرية ـ عبر مختبره الخاص وتجربته الشخصية ـ للشباب العربي الذي يتقدّم إلى حقل الكتابة ويرنو إلى أفقٍ جديد يحتاج معه إلى هكذا خبرة؛ خبرة مديدة تزيد على الخمسين عاما في دروب الشعر والكتابة. ورغم أن حدّاد يؤكّد على “استحالة الشعر” بمعنى ثمة ما يبقى في الانتظار وبرسم التخلّق البعيد وفي دورة التحريض والتحضير المستمرة؛ إلا أنه ينثر سلّة بذوره لاستدعاء ذلك الطير العصي من خلال طرقٍ عديدة تبدأ بالشغف والمعرفة والقراءة والموهبة والامتياح من دروس الحياة وما تقدّمه من تجارب، ولا تنتهي عند المخيلة النشيطة والأحلام التي تزخر بها مركبة النوم والتعالق مع الفنون الأخرى من سينما وتشكيل وفوتوغرافيا ومسرح بما يُعدّ ذخيرة بصرية لا غنى عنها لكل شاعر، ويتوقّف حداد مطوّلاً عند اللغة في ورشة شعره ويفتّح الصورة أكثر ويذهب بها إلى مدى أبعد في فصلٍ مطوّل يأخذ عنوان الكتاب “موسيقى الكتابة” باعتبارها “مصدر الشعر وأفقه ومداه”، ويدعو المبدعين إلى الانتهال من ثروة اللغة خارج حدود الوزن وضمن أفق مفتوح هو “الإيقاع” بوصفه “أحد الأسرار العبقرية للغة“.

 

من مزاج الكتاب

 

أكاد لا أشعر بالحياة من دون أن تكون الموسيقى ميزاني، في الكتابة خصوصاً. ولديّ إحساسٌ بأن للموسيقى قانونَ خلقٍ غامضٍ يحكم الكون. وكلما تسنى لنا اكتشاف أسرارِ هذا القانون صارت متعتنا وشيكة في الحياة. ولا يتوفر هذا في الحياة من غير شرط الحرية، حرية الخيال. دون أن يكون في هذا كله حكم قيمة على أشكال وأساليب الكتابة، فقد تعودتُ على ديمقراطية أشكال التعبير. فما أحبه ليس قانوناً ينفي الأشكال الأخرى”

 

 

يقع الكتاب في 200 صفحة من القطع المتوسط .

شاهد أيضاً

بنية الإيقاع السردي النسوي في «سيدات القمر»

*لنا عبد الرحمن «إن قصص النساء لم تُحكَ بعد، وبدون القصص لا تتجلى الخبرة أو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *